أمريكا تحذر اليونان وجميع موانئ “المتوسط” من مساعدة الناقلة الإيرانية

سلطات جبل طارق تقول إنها لا يمكنها تلبية طلب أمريكا احتجاز الناقلة الإيرانية

حذرت واشنطن من تقديم المساعدة لناقلة النفط الإيرانية المتوقع أن تتجه نحو اليونان قادمة من منطقة جبل طارق (تابع للتاج البريطاني) التي احتجزتها بشبهة انتهاك عقوبات الاتحاد الأوربي.

التفاصيل
  • وكالة “رويترز” نقلت عن مسؤول في الخارجية الأمريكية قوله إن الولايات المتحدة أوضحت “موقفها القوي” للحكومة اليونانية بشأن ناقلة النفط الإيرانية التي أبحرت أمس الإثنين من جبل طارق باتجاه موانئها.
  • المسؤول الأمريكي: أي جهود لمساعدة الناقلة الإيرانية قد ينظر لها على أنها دعم لمنظمة تدرجها واشنطن على قائمة المنظمات الإرهابية.
  • المسؤول: الناقلة كانت تساعد الحرس الثوري عن طريق نقل النفط إلى سوريا.
  • المسؤول: واشنطن عبرت عن “موقفها القوي” إلى اليونان، وكذلك لجميع الموانئ في البحر المتوسط بشأن تقديم تسهيلات للناقلة.
  • قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قال أمس لشبكة فوكس نيوز: السماح لناقلة النفط الإيرانية التي كانت محتجزة في جبل طارق بالمغادرة أمر مؤسف.
  • بومبيو: إيران إذا نجحت في جني الأرباح من شحنة ناقلة النفط، فإن الحرس الثوري سيحصل على المزيد من الأموال والثروة والموارد لمواصلة حملته الإرهابية.
  • ناقلة النفط “غريس1″، التي تغير اسمها إلى “أدريان داريا1″، غادرت مرفأ قبالة جبل طارق في وقت متأخر يوم الأحد.
  • أظهرت بيانات تتبع سفن من شركة رفينيتيف الإثنين أن الناقلة تتجه إلى كالاماتا في اليونان، ومن المقرر أن تصل إلى هناك الأحد المقبل.

خلفيات
  • في الرابع من يوليو/تموز الماضي، احتجزت البحرية الملكية البريطانية الناقلة الإيرانية في جبل طارق، للاشتباه في خرقها العقوبات الأوربية بنقلها شحنة من النفط إلى سوريا بقيمة 130 مليون دولار.
  • ذلك أدى إلى سلسلة من الأحداث التي سلطت الضوء على التوترات بشأن الطرق الدولية لشحن النفط عبر الخليج العربي.
  • انتهى احتجاز الناقلة الأسبوع الماضي، لكن محكمة اتحادية في واشنطن أصدرت أمرًا يوم الجمعة باحتجاز الناقلة والنفط الذي تنقله.
  • وزارة العدل الأمريكية أكدت في بيان الجمعة، أن ناقلة النفط تستخدم في تجارة “غير مشروعة” باتجاه سوريا، ينظمها الحرس الثوري الإيراني الذي أدرجته أمريكا على لائحتها “للمنظمات الإرهابية الأجنبية”.
  • سلطات جبل طارق استشهدت بقانون الاتحاد الأوربي ورفضت طلبُا من وزارة العدل الأمريكية لاحتجاز الناقلة الإيرانية مجددًا بتهمة انتهاك العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران.
  • نظام عقوبات الاتحاد الأوربي المطبق على إيران يختلف اختلافًا جذريًا عن نظام العقوبات في الولايات المتحدة، وفق موقع “أكسيوس” الأمريكي.
  • المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي قال أمس إن بلاده حذرت واشنطن عبر سفارة سويسرا في طهران من عواقب وصفها بالوخيمة في حال إيقاف ناقلة النفط الإيرانية.
  • موسوي: أي إجراء أميركي لإيقاف ناقلة النفط الإيرانية يعد تهديدا لأمن الملاحة في المياه الدولية.
  • الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قال للصحفيين يوم الأحد “إن إيران ترغب في التحدث. الاقتصاد الإيراني آخذ في الانهيار، والعقوبات الأمريكية تلحق الضرر بصناعة النفط الإيرانية وأن حكومة البلاد ترغب بشدة في عقد صفقة”.
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز