باكستان تصعد خطابها ضد الهند: حان الوقت لتلقين نيودلهي درسا

رئيس الوزراء الباكستاني أثناء خطابه في مظفر آباد، عاصمة الشطر الخاضع لسيادة باكستان

قال الرئيس الباكستاني عارف علوي، الأربعاء، إن بلاده “لن تترك الكشميريين وحدهم مهما كانت الظروف”، تعقيبًا على قرار الهند المتعلق بإقليم كشمير المتنازع عليه بين البلدين.

وأضاف علوي في كلمة بمناسبة يوم الاستقلال: إن باكستان لا تقبل الإجراءات الهندية.. وتؤيد تماما حق كشمير في تقرير المصير.
كما توعد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، الأربعاء، بالرد على أي عدوان هندي في القسم الباكستاني من كشمير، متعهدا بأن الوقت حان لتلقين نيودلهي درسا.

أبرز ما قاله الرئيس؟
  • باكستان تدعم دائما الكشميريين، وستستمر في الوقوف إلى جانبهم.
  • لا نريد حربا، لكن إذا فرضت علينا، فإن العالم بأسره سيشعر بآثارها.
  • أحث شعب باكستان على مواصلة حملته الإعلامية الاجتماعية لصالح كشمير.
الورقة الأخيرة
  • توجه رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى مظفر آباد، عاصمة الشطر الخاضع لسيادة باكستان، للتعبير عن دعم بلاده لتطلعات الكشميريين لتقرير مصيرهم.  
  • رئيس الوزراء عمران خان قال، الأربعاء، إن تحركات الهند الأخيرة في الشطر الخاضع لها من إقليم كشمير المتنازع عليه، تعد “خطأ استراتيجيا كبيرا”.
  • خان أوضح في كلمة متلفزة: “أعتقد أن هذا خطأ استراتيجي كبير من جانب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، سيكلفه الكثير هو وحكومته “حسبما نقلت صحيفة “دون” المحلية.
     

    رئيس وزراء باكستان عمران خان لدى وصوله إلى شطر كشمير الخاضع لسيطرة إسلام أباد (الأناضول)
  • خان أضاف: “بعد أن لعب مودي بورقته الأخيرة، العالم ينظر الآن إلى كشمير وباكستان، وسأكون سفيرا للتحدث عن كشمير”.
  • خان: “هناك أيديولوجية مرعبة أمامنا اليوم – أيديولوجية جمعية راشتريا سوايا مسيفاك سانج القومية الهندوسية، التي كان مودي عضواً فيها منذ الطفولة”.
  • خان: “في هذه الأيديولوجية – مثل النازيين – يتم تضمين التطهير العرقي للمسلمين من الهند. إذا فهمت هذه الإيديولوجية، يمكن فهم الكثير من الأشياء”.
  • خان: “في السنوات الخمس الماضية، كانت القسوة في كشمير المحتلة نتيجة لهذه الأيديولوجية”.
  • خان: “رسالتي إليك هي أننا سنرد على كل خطوة بما هو أكبر منها.. سنرد على كل ما تفعله وسنذهب إلى النهاية”.
  • خان: “الجيش الباكستاني لديه معلومات أنهم (الهند) يخططون للقيام بشيء في كشمير الباكستانية، وهو جاهز وسيقوم برد قوي”.
خلفيات:    
  • تشكل تحذيرات خان تصعيدا حادا في الخطاب الباكستاني بعد أن قالت إسلام اباد الأسبوع الماضي إنها تستبعد “الخيار العسكري” لحل النزاع.
  • الأسبوع الماضي، شهد الجزء الخاضع لسيطرة نيودلهي من الإقليم احتجاجات واسعة ضد الحكومة الهندية، أمرت على إثرها السلطات المواطنين بالتزام منازلهم.
  • جاء ذلك على إثر إلغاء الحكومة الهندية في 5 أغسطس/آب، مادتين بالدستور تمنح إحداهما الحكم الذاتي لولاية “جامو وكشمير” الشطر الخاضع لسيطرتها من الإقليم.
  • في اليوم التالي، صادق البرلمان الهندي بغرفتيه العليا والسفلى على قرار تقسيم ولاية جامو وكشمير إلى منطقتين (منطقة جامو وكشمير ومنطقة لداخ)، تتبعان بشكل مباشر إلى الحكومة المركزية.
  • لكن القرار ما زال يحتاج تمريره من رئيس البلاد كي يصبح قانونًا نافذًا.
  • طردت باكستان السفير الهندي وأوقفت التجارة الثنائية وعلقت خدمات النقل عبر الحدود.      
  • يخضع القسم الهندي من كشمير لإغلاق منذ أكثر من أسبوع مع إرسال عشرات آلاف الجنود كتعزيزات إلى سريناغار، المدينة الرئيسية فيها، وبلدات أخرى وقرى مع فرض حظر تجول في المنطقة وقطع خطوط الهاتف والإنترنت.
  • في أغسطس/ آب 1947، انقسمت الهند التي كانت تحكمها بريطانيا إلى دولتين مستقلتين: الهند ذات الغالبية الهندوسية وباكستان ذات الغالبية المسلمة.
  • اضطر الملايين لترك منازلهم في أحد أكبر الهجرات الجماعية في التاريخ والتي قدر خبراء أنها أسفرت عن مقتل مليون شخص على الأقل في أحداث عنف طائفي.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات