إشادة ببطولة مُسن حال دون وقوع مجزرة داخل مسجد في النرويج

محمد رفيق (65 عاما) أمسك بالمهاجم وطرحه أرضا وانتزع منه الأسلحة
محمد رفيق (65 عاما) أمسك بالمهاجم وطرحه أرضا وانتزع منه الأسلحة

أشادت أوساط مجتمعية وإعلامية نرويجية وإسلامية، الثلاثاء، بـ”بطولة” الرجل المسن الذي تمكن قبل أيام من الحيلولة دون وقوع مجزرة بحق مصلين مسلمين بأحد المساجد في أوسلو.

ما القصة؟
  • السبت، أعلنت الشرطة النرويجية، إصابة شخص في حادثة إطلاق نار داخل مسجد “مركز النور الإسلامي” قي بلدة بايروم القريبة من العاصمة أوسلو، وتوقيف المهاجم بمساعدة المصلين.
  • لقي محمد رفيق (65 عاما)، إشادة بوصفه “بطلا” من جانب المجتمع، إذ استطاع تقييد حركة المهاجم فيليب مانهاوس (21 عاما)، بمساعدة أحد المصلين إلى حين وصول الشرطة، حسبما أوردت صحيفة “إندبندنت” البريطانية.
  • روى رفيق في حديث لوسائل إعلام، كيف أمسك بالرجل المسلح، قبل أن يضربه شخص آخر يدعى محمد إقبال، ممن كانوا داخل المسجد، على رأسه، مما أدى إلى تقييد حركته.
  • قال عرفان مشتاق، عضو مجلس إدارة المسجد، إنه قبل دقائق من إطلاق النار بعد ظهر السبت، كان حوالي 15 شخصاً داخل المبنى.
     

    المهاجم فيليب مانهاوس (21 عاما) أثناء جلسة محاكمته (رويترز)
“عمل إرهابي”
  • لاحقًا قالت الشرطة النرويجية في مؤتمر صحفي، إن الهجوم يعد “محاولة إرهابية”، وفق ما نقل الإعلام الرسمي.
  • قال رون سكولد، المفتش بشرطة العاصمة، إن التحقيق جارٍ حول الهجوم على أنه “محاولة لتنفيذ عمل إرهابي”، حسبما نقلت شبكة الإذاعة والتليفزيون النرويجية.
  • سكولد أضاف أن الشرطة وجهت للمشتبه به، تهمتي القتل ومحاولة القتل على خلفية الهجوم، فيما أوضح أن المتهم نفذ الهجوم بمفرده.

     

جريمة قتل
  • رئيسة الوزراء النرويجية إرنا سولبرغ، أكدت في تصريحات صحفية على ضرورة أن تكون جميع دور العبادة في البلاد آمنة بغض النظر عن طبيعة ذلك الدين.
  • سولبرغ أدلت بتصريحاتها خلال زيارة أجرتها إلى المسجد في إحدى ضواحي أوسلو، حسب المصدر ذاته.
  • سولبرغ قالت: “ما حدث ما كان ينبغي أن يحدث في النرويج، هنا يجب أن تكون جميع دور العبادة آمنة بغض النظر عن الدين الذي يعتنقه الأفراد”.
  • شددت رئيسة الوزراء على عدم وجود مشاعر كراهية تجاه المسلمين في النرويج، غيّر أنها لفتت إلى وجود الكراهية بشكل عام.
  • في وقت سابق الثلاثاء، أفادت الشرطة بأنها عثرت على امرأة مقتولة في منزل المتهم بالهجوم على المسجد، وأنها وجهت للمتهم نفسه تهمة قتل قريبته، كما أصيب مسن (75 عاما) في إطلاق النار الذي استهدف المسجد.
معقل المجموعات العنصرية
  • رئيسة وزراء النرويج قالت إن السويد مركز المجموعات العنصرية  في اسكندنافيا، مشددة على ضرورة أن تتخذ أوسلو إجراءات بهذا الخصوص.
  • رئيسة الوزراء أشارت إلى أن مركز “حركة المقاومة الاسكندنافية” )يمينية متطرفة) هو السويد.
  • سولبرغ أضافت “السويد هي مركز المجموعات العنصرية في اسكندنافيا (شمال أوربا)، ويجب على النرويج اتخاذ تدابير ضد ذلك”.
  • لفتت رئيسة الوزراء إلى قدوم تلك المجموعات العنصرية إلى النرويج لتنفيذ أنشطتها، مشددة على وجوب مكافحتها بشكل مشترك.
رد سويدي
  • ردا على تصريحات سولبرغ، قال وزير الطاقة والتنمية الرقمية السويدي أندرس يجمان، في تغريدة على تويتر، إن “التعاون مهم في محاربة التطرف بين الدول”
  • الوزير استدرك مخاطبًا سولبرغ: “لكن أنتِ تعاونت مع حزب التقدم اليميني المتطرف، وجعلتِ السياسية اليمينية المتطرف سيلفي ليستوغ وزيرة (وزيرة العدل)، لذا فأنت بحاجة إلى إلقاء نظرة عبر المرآة”.
  • الوزير السويدي شدد على وجوب أن تواجه النرويج الحقائق.
خلفيات:
  • مثل المتهم أمام محكمة نرويجية، الاثنين، وأذن القاضي للشرطة باحتجاز المشتبه به لمدة أربعة أسابيع على ذمة التحقيق.
  • عبرت كتابات المتهم قبل وقت قصير من الهجوم عن إعجابه بالمذبحة التي راح ضحيتها أكثر من 50 شخصا في هجوم على مسجدين في نيوزيلندا في مارس آذار.
المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة