ترمب يبدأ قريبا حملات ترحيل المهاجرين ويصر على سؤال الجنسية

يتجمع المهاجرون القادمون في القافلة التي عبرت أمريكا الوسطى في تيخوانا بشمال غرب المكسيك على الحدود الأمريكية

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، (الجمعة) إن حملات الاعتقال بهدف ترحيل المهاجرين ستبدأ “قريبا جدا” بينما تعهد مدافعون عن المهاجرين أنهم سيكونون “مستعدين” عندما يأتي ضباط الهجرة.

موقف متشدد تجاه الهجرة:
  • ترمب: لا أسميها مداهمات، إننا سنبعد كل من جاءوا بشكل غير قانوني على مدى سنين.
  • ترمب جعل موقفه المتشدد بشأن الهجرة قضية رئيسية في مساعيه للفوز بولاية ثانية في 2020.
  • سبق أن أكد ترمب أن الاعتقالات ستبدأ بعد عطلة عيد الاستقلال في الرابع من يوليو/ تموز.
  • إدارة إنفاذ قوانين الهجرة والجمارك: المداهمات تستهدف المهاجرين الذين لا يملكون وثائق والذين وصلوا الآونة الأخيرة بهدف كبح موجة تدفق للمهاجرين عند الحدود الجنوبية الغربية.
  • الجماعات المدافعة عن حقوق المهاجرين: التهديد الوشيك للمهاجرين الذين لا يملكون وثائق يضر بمجتمعاتهم وبالاقتصاد الأمريكي، إذ أنه يجبر البالغين على التغيب عن العمل والأطفال على عدم الذهاب إلى المدرسة خشية القبض عليهم.
  • إلسا لوبيز ناشطة تعمل لصالح منظمة مدافعة عن حقوق المهاجرين: يجب أن نكون مستعدين، ليس فقط عندما يعلن ترمب الأمر، لأن هناك اعتقالات تتم كل يوم وهي في ازدياد.
ترمب: سنبعد كل من جاءوا بشكل غير قانوني على مدى سنين
 ترمب يصر على إدراج سؤال الجنسية:
  • من ناحية أخرى رفضت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الجمعة التراجع عن مساعيها لإدراج سؤال مثير للجدل عن الجنسية في إحصاء سكان الولايات المتحدة لعام 2020.
  • وهو ما يعني استمرار قضية تنظرها المحكمة بهذا الشأن لمعرفة ما إذا كان المسؤولون الذين اقترحوا الفكرة مدفوعين بتحيز عرقي.
  • وزارة العدل قالت لقاضي المحكمة الجزئية في ماريلاند إنها لم تفصل بعد في أمر إضافة هذا السؤال لكن ترامب قال للصحفيين إنه يبحث إصدار أمر تنفيذي به.
  • جماعات معنية بالدفاع عن الحقوق المدنية وصفوا القرار بأنه حيلة جمهورية لتخويف المهاجرين للعزوف عن المشاركة والتلاعب بتعداد السكان الذين يعيشون في مناطق تميل إلى الديمقراطيين وتزداد فيها أعداد المهاجرين.
  • منعت المحكمة العليا إضافة السؤال وقالت إن مسؤولي الإدارة قدموا أسبابا “مفتعلة” لإدراج السؤال في المسح السكاني الذي يجرى كل عشر سنوات.
  • يُستخدم التعداد لتخصيص مقاعد في مجلس النواب الأمريكي وتوزيع حوالي 800 مليار دولار للخدمات الاتحادية بما في ذلك المدارس العامة والمعونة الطبية وإصلاح الطرق السريعة.
المصدر : وكالات