محكمة كندية تأمر بإزالة “صنع في إسرائيل” من منتجات للمستوطنات

الاتحاد الأوربي قبل عدة سنوات بمنع وضع "صنع في إسرائيل" على البضائع المنتجة في المستوطنات الإسرائيلية

قضت محكمة فيدرالية كندية، الإثنين، بعدم جواز استخدام وسم “صنع في إسرائيل”، على نبيذ منتج في مستوطنات إسرائيلية، مقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

التفاصيل:
  • اعتبرت المحكمة الفيدرالية، أن استخدام هذا الوسم مُضلل ولا يسمح للناس بالتعبير عن مواقفهم السياسية خلال قرارات الشراء.
  • جاء قرار المحكمة ردا على دعوى قدمها مواطن كندي، قال فيها إن استخدام وسم “صنع في إسرائيل” على النبيذ المصنع في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي الضفة الغربية، هو غير صحيح باعتبارها مقامة “في أراض فلسطينية محتلة”.
  • جاء في نص القرار: “قليلة هي الأشياء الصعبة والعسيرة مثل السياسة في الشرق الأوسط، ووجود مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية يثير قضايا سياسية صعبة وشديدة الحساسية”.
  • قرار المحكمة أضاف: “إحدى الطرق السلمية التي يمكن للناس من خلالها التعبير عن آرائهم السياسية، هي من خلال قرارات الشراء الخاصة بهم، لكي يكونوا قادرين على التعبير عن آرائهم بهذه الطريقة، يجب تزويد المستهلكين بمعلومات دقيقة حول مصدر المنتجات المعنية”.
“خاطئ ومضلل”
  • قرار المحكمة: “بالإضافة إلى ذلك، يشترط التشريع الفيدرالي الكندي أن تحمل المنتجات الغذائية (بما في ذلك النبيذ) التي يتم بيعها في كندا علامات صادقة وغير خادعة وغير مضللة عن بلد المنشأ”.
  • اعتبر القرار أن وسم نبيذ المستوطنات، بأنه “صنع في إسرائيل”، هو “خاطئ ومضلل “.
  • المحكمة: “بالتالي، فإن أي قرار يسمح بتسمية نبيذ المستوطنات بأنه (صنع في إسرائيل)، لا يدخل في نطاق النتائج الممكنة والمقبولة والتي يمكن الدفاع عنها، فيما يتعلق بالحقائق والقانون، إنه بالأحرى غير معقول”.
  • ليس من الواضح إذا ما كان القرار ينطبق أيضا على البضائع الأخرى المنتجة في المستوطنات.
  • القرار أضاف أن مقدم الدعوى سافر إلى الضفة الغربية، وشاهد عن كثب أن الفلسطينيين يعيشون في ظل ما يصفه، “الاحتلال العسكري الدائم والفصل العنصري”.
     

    تشكل المستوطنات 42% من مساحة الضفة الغربية
خلفيات:
  • مقدم الدعوى يدعى ديفيد كاتنبورغ، وقال، بحسب نص قرار المحكمة، إنه يهودي “مولود لناجين من المحرقة النازية (الهولوكوست)”.
  • كاتنبورغ قال في تصريحات لوسائل إعلام إن ملصقات “صنع في إسرائيل” كانت طريقة إسرائيل “لزرع علم مرفوع على أراض مسروقة على أرفف المتاجر الكندية”.
  • كان قرار قد صدر عن الاتحاد الأوربي، قبل عدة سنوات بوجوب منع استخدام وسم “صنع في إسرائيل”، على البضائع المنتجة في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأراضي الفلسطينية المحتلة.
  • عام 2017 أقرت الحكومة الفرنسية توجيهات تقضي بوضع ملصقات على منتجات المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية وهضبة الجولان المحتلة، تختلف عن الملصقات العادية “صنع في إسرائيل”.
المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر