إثيوبيا تزرع أكثر من 350 مليون شجرة في يوم واحد

رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد أثناء مشاركته في الحملة

زرع الاثيوبيون أكثر من 350 مليون شجرة في يوم واحد، ضمن مبادرة وطنية قال المسؤولون إنها تمثل رقما قياسيا عالميا.

التفاصيل:
  • جيتاهون موكوريا، وزير الابتكار والتكنولوجيا في إثيوبيا قال إن أكثر من 353 مليون شتلة شجرة زرعت في 12 ساعة يوم الإثنين.
  • أعلنت شركة “فانا برودكاستينغ كومباني” الحكومية قالت إن المواطنين تجاوزوا الهدف الأولي للمبادرة المتمثل في غرس 200 مليون شجرة في يوم واحد.
  • هذه المبادرة تأتي ضمن حملة أعلنتها إثيوبيا لزراعة الأشجار تهدف إلى غرس 4 مليارات شجرة خلال الفترة من مايو/أيار إلى أكتوبر/تشرين الأول.
  • صرح مسؤولون بأن هذه الحملة حققت حتى الآن زراعة أكثر من 2.6 مليار شجرة في جميع أنحاء البلاد.

  • تهدف المبادرة الطموحة لرئيس الوزراء أبي أحمد إلى المساعدة في استعادة المشهد الطبيعي الأخضر للبلاد الذي يقول الخبراء إنه يتآكل سريعا بسبب إزالة الغابات وتغير المناخ.
  • شارك رئيس الوزراء أبي أحمد بنفسه في هذه المبادرة وقام بزراعة عدد من الأشجار جنوب البلاد. 
  • قال مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي في تغريدة على تويتر أمس الإثنين: “إثيوبيا تستعد اليوم لتحطيم الرقم القياسي العالمي من أجل إرث أخضر”.
  • انضمت العديد من المنظمات الدولية ومجتمع الأعمال إلى المواطنين الإثيوبيين في حملة زراعة الأشجار التي تهدف إلى تجاوز الرقم القياسي لزراعة الأشجار في يوم واحد والذي سجلته الهند عام 2017 بزراعة 66 مليون شجرة في يوم واحد. 
  • لكن لم يتضح بعد ما إذا كانت موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية قد سجلت هذا الرقم أم لا.
  • لكن مكتب رئيس الوزراء صرح بأن الحكومة طورت برمجيات مخصوصة للمساعدة في إحصاء الأشجار التي زرعت.

خلفية:
  • وفقًا لمنظمة “فارم أفريكا”، وهي منظمة تعمل في مجال إدارة الغابات في إثيوبيا، فإن الأشجار تغطي أقل من 4٪ من أراضي إثيوبيا الآن.
  • يمثل هذا انخفاضا حادا في عدد الأشجار التي كانت تغطي نحو 30٪ من الأراضي في إثيوبيا نهاية القرن التاسع عشر.
  • ساهم في إزالة الغابات عدد من العوامل أبرزها: النمو السريع في أعداد السكان، والحاجة إلى المزيد من الأراضي الزراعية، واستخدام الغابات بشكل غير مستدام، وتغير المناخ.

المصدر : وكالات