باكستان: واشنطن توافق على دعم الجيش.. وتوتر عند الحدود الأفغانية

مقاتلة باكستانية من طراز إف- 16
مقاتلة باكستانية من طراز إف- 16

قال التلفزيون الرسمي في باكستان، اليوم الأحد، إن الولايات المتحدة، وافقت على تقديم 125 مليون دولار، دعمًا للجيش الباكستاني.

ما وراء الدعم
  • التلفزيون الباكستاني ذكر أن الموافقة جاءت لتوفير الدعم التقني لأسطول طائراتها من طراز إف-16.
  • ذلك يأتي بعد أيام من زيارة، أجراها رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان إلى واشنطن، التقى خلالها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.
  • باكستان كانت قد قدمت طلبًا إلى الولايات المتحدة حتى تواصل خدمات الدعم التقني وخدمات أخرى متعلقة بالدعم اللوجيستي لجيشها.
هجمات منفصلة على الحدود
  • الجيش الباكستاني أعلن، أمس السبت، مقتل ستة جنود له، خلال دورية قرب الحدود مع أفغانستان.
  • في هجوم آخر منفصل، قُتل أربعة عناصر من القوات الباكستانية شبه العسكرية في بلوشستان، جنوب غربي البلاد.
  • الجنرال آصف غفور، المتحدث باسم الجيش الباكستاني، علق على الهجمات بتغريدة في تويتر قال فيها: تبذل قوى معادية جهودا مستميتة في الوقت الذي تنتقل فيه باكستان من الاستقرار إلى السلام الدائم. لقد حان الوقت أمام العالم لتسهيل السلام الإقليمي.
  • كابل تتهم باكستان بدعم حركة طالبان، التي تقاتل ضد الحكومة الأفغانية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، فيما تتهم باكستان الحكومة الأفغانية واستخباراتها بالتعاون مع الاستخبارات الهندية لتقويض أمن واستقرار باكستان، ودعم الحركات الانفصالية في إقليم بلوشستان.
أفغانستان ومحادثات السلام
  • مساعد الرئيس الأفغاني عبدالسلام رحيمي، قال أمس السبت، إن حكومة بلاده وطالبان سيبدآن خلال الأسبوعين المقبلين محادثات مباشرة في دولة أوربية، لم يسمها.
  • رحيمي ذكر أن وفدًا من 15 شخصًا سيمثل الحكومة في المحادثات، يضم رجال دين، ونساء وأعضاء من المجتمع المدني.
  • بهذه المناسبة، دعا رحيمي وفق البيان، إلى خفض العنف بشكل فوري في عموم البلاد.
  • أواخر يونيو/حزيران الماضي، استضافت مدينة روبان بالقرب من العاصمة الباكستانية إسلام أباد، محادثات مع قادة أفغان لمناقشة كيفية تحقيق السلام في أفغانستان والمنطقة.
  • السفير الباكستاني لدى الولايات المتحدة، أسد مجيد خان، اعتبر محادثات السلام مع طالبان مسؤولية مشتركة مع الدول الأخرى.
رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد (رويترز)
 مبادرة لأجل نهضة إسلامية
  • الخارجية الباكستانية ردت على مبادرة طرحها رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، خلال زيارته الحالية لأنقرة، دعا فيها إلى التعاون بين تركيا وماليزيا وباكستان، من أجل تحقيق نهضة إسلامية.
  • وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي، أبدى ترحيبه بالمبادرة من خلال تغريدة عبر تويتر.
  • قريشي أضاف أنّ هذه المبادرة الثلاثية، سوف تقطع شوطا طويلًا في تعزيز الوحدة والتعاون والتنمية، في جميع أنحاء العالم الإسلامي.
خلفيات
  • في مايو/أيار 2018، علقت وزارة الخارجية الأمريكية معظم المساعدات الأمنية التي تقدر بمليار دولار إلى باكستان.
  • واشنطن اتهمت باكستان بتوفير ملاذات آمنة لـ “الإرهابيين” في أفغانستان، وهو ما نفته إسلام أباد.
  • في وقت سابق من يوليو/تموز الحالي شهدت وزيرستان الشمالية، على الحدود الباكستانية الأفغانية، انتخابات محلية، في خطوة مفصلية لإعادة شمال غرب البلاد إلى الساحة السياسية الباكستانية.
  • تقرير أوردته وكالة أسوشيتد برس، كان قد كشف عن تعهد حركة طالبان بأن تكون أفغانستان خالية من “المنظمات الإرهابية”.
  • إذاعة “سلام أفغانستان” المحلية ذكرت الأسبوع الماضي، أن المحادثات المقترحة بين الحكومة وطالبان، ستعقد في ألمانيا، فيما قالت وسائل إعلام غربية إن المحادثات قد تعقد في أوسلو.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة