السراج لماكرون: الحديث عن وقف القتال يجب توجيهه للمعتدي

السراج شدد خلال اللقاء على أن قوات حكومة الوفاق الوطني تمارس حقها المشروع في الدفاع عن النفس
السراج شدد خلال اللقاء على أن قوات حكومة الوفاق الوطني تمارس حقها المشروع في الدفاع عن النفس

أكد رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن “الحديث عن وقف القتال يجب أن يوجه للمعتدي”، في إشارة إلى قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

جاء ذلك في لقاء جمع الجانبين في العاصمة التونسية، السبت، على هامش مشاركتهما في مراسم تشييع جثمان الرئيس الباجي قايد السبسي، حسبما أفاد بيان صادر عن مكتب السراج.

التفاصيل
  • تناول اللقاء مستجدات الأوضاع في ليبيا وتداعيات الاعتداء على العاصمة طرابلس، إلى جانب عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك، من بينها الهجرة غير الشرعية.
  • شدد السراج خلال اللقاء على أن قوات حكومة الوفاق الوطني تمارس حقها المشروع في الدفاع عن النفس والحفاظ على مدنية الدولة.
  • من جانبه، جدد ماكرون رفضه لمهاجمة العاصمة وتهديد حياة المدنيين، لافتا إلى ضرورة وقف القتال والعودة إلى المسار السياسي.
  • المجلس الأعلى للدولة في ليبيا قال منتصف يوليو/تموز الجاري، إن لديه معلومات استخباراتية تفيد بدعم فرنسا إلى جانب دول أخرى قوات حفتر للسيطرة على طرابلس، وهو ما لم ترد عليه باريس.
الوضع الميداني
  • ميدانيا، تمكنت القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني من السيطرة سيطرتها على جسر القره بوللي الاستراتيجي شرقي العاصمة طرابلس، بعد ساعات من تسلل مجموعة مسلحة تابعة لحفتر إليه.
  • قال بيان صادر عن عملية بركان الغضب “دورية تابعة لقواتنا تلاحق خلية نائمة قامت بتهديد سلامة المدنيين على الطريق الساحلي بمنطقة القره بوللي”.
  • في السياق ذاته، نقلت شبكة الرائد الإعلامية (خاصة) عن مصدر عسكري لم تسمه إن قوات الوفاق صدت محاولة تسلل لعناصر حفتر إلى منطقة القره بوللي.
  • في وقت سابق، السبت، أعلنت قوات ما يسمى اللواء التاسع التابع لحفتر الذي يقود الجيش في الشرق سيطرتها على جسر القره بوللى.
  • يقع الجسر الاستراتيجي على الطريق الساحلي الواقع شرقي طرابلس، ويربط الأخيرة بمصراتة (200 كم شرق العاصمة).
  • أيضا أعلنت قوات الوفاق استعادتها كامل “معسكر النقلية” جنوبي طرابلس، بعد ساعات من سيطرة حفتر عليه.
  • قال المتحدث باسم المركز الإعلامي لعملية “بركان الغضب”، مصطفى المجعي، إن القوات الحكومية “أحكمت سيطرتها على معسكر النقلية”.
  • أضاف المجعي أن قواتهم استطاعت تكبيد خسائر كبيرة لقوات حفتر التي هاجمت المعسكر. وأشار إلى أن عدد قتلى قوات حفتر التي تم إحصائها داخل المعسكر بلغ عشرين جثة.
  • في وقت سابق السبت، قالت عملية بركان الغضب عبر فيسبوك إن القوات تعاملت مع مجموعة من عصابات حفتر في محيط معسكر النقلية، ودمّرت 5 آليات مسلحة بينها مدرعة إماراتية.
  • صباح السبت، أعلنت قوات حفتر، سيطرتها على “معسكر النقلية”، على طريق المطار المؤدي إلى وسط العاصمة طرابلس، بعد هجوم عنيف شنته فجرا.
  • قال المركز الإعلامي لـ “اللواء 73 مشاة” التابع لقوات حفتر، في بيان نشره عبر صفحته على فيسبوك، إن “عملية السيطرة على المعسكر، تمت بعد التقدم نحوه من ثلاثة محاور بمشاركة عدد من الكتائب”.
  • فجر السبت، قصف طيران حربي تابع لحفتر، مقر الكلية الجوية بمصراتة، للمرة الأولى منذ بدء المعارك جنوبي العاصمة طرابلس.
  • جاء استهداف مقر الكلية الجوية بمصراتة، بعد ساعات من استهداف قاعدة “الجفرة” الجوية من قبل الطيران الحربي التابع للوفاق.
  • بعد مرور قرابة 4 أشهر من بداية هجومها على طرابلس، في 4 أبريل/نيسان الماضي، لم تتمكن قوات حفتر من إحداث اختراق حقيقي نحو وسط طرابلس، فيما تعددت إخفاقاتها في الفترة الأخيرة.
  • تتمثل أبرز إخفاقات حفتر، في خسارة الجناح الغربي بعد هزيمة قواته في مدينة الزاوية (45 كيلومترا غرب طرابلس)، وفقدان قلب الجيش في غريان.
  • أسفر هجوم قوات حفتر على طرابلس منذ بدايته وحتى 5 من يوليو/تموز الجاري، عن سقوط أكثر من ألف قتيل، ونحو 5 آلاف و500 جريح، وفق منظمة الصحة العالمية.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة