قوات حفتر تشن هجوما عنيفا على طرابلس

أسلحة محمولة على شاحنات صغيرة تابعة لقوات حفتر على طريق في ليبيا
أسلحة محمولة على شاحنات صغيرة تابعة لقوات حفتر على طريق في ليبيا

بدأت القوات التابعة للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، بشن هجوم عنيف على تمركزات لقوات حكومة الوفاق بمناطق عين زارة والخلة ووادي الربيع جنوبي طرابلس.

بدء ساعة الصفر
  • سمعت أصوات الاشتباكات بوضوح في الأحياء الجنوبية للعاصمة طرابلس بعد هدوء استمر قرابة الأسبوع.
  • الهجوم بدأ بعدما تداولت صفحات على التواصل الاجتماعي معروفة بتبعيتها لحفتر، تسجيلًا صوتيًا للواء صالح اعبودة رئيس غرفة العمليات، بإعطاء تعليماته لاقتحام طرابلس وبدء ساعة الصفر.
  • في السياق ذاته، ذكر المركز الإعلامي للواء 73 التابع لحفتر بأن قواتهم تتقدم بشكل مستمر منذ ساعات الصباح الأولى على جميع المحاور.
  • البيان الذي نشر على الصفحة الرسمية للواء على فيسبوك، أضاف أن قواته تتقدم بشكل كبير في عين زارة ومحور وادي الربيع، وأن سلاح الجو يستمر في استهداف نقاط أمام الوحدات المتقدمة.
  • حتى الساعة (11:00 بتوقيت غرينتش) لم يصدر أي تعقيب من حكومة الوفاق حول الهجوم.
تحذيرات ليبية من هجوم فرنسي مصري إماراتي
  • في تطور لافت قال المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، الخميس الماضي، إن معلومات استخباراتية وردت إليه تفيد بالدليل القاطع أن فرنسا ومصر والإمارات على وشك شن هجوم على طرابلس، لدعم قوات حفتر.
  • المجلس أضاف في بيان، أن المعلومات تشير إلى أن الهجوم سينفذ باستخدام طائرات وأسلحة نوعية.
  • المجلس دعا بعثة الأمم المتحدة ومجلس الأمن وكافة الأطراف الدولية لاتخاذ موقف قوي وحاسم إذا تدخلت هذه الدول في ليبيا.

هبوط طائرة حربية ليبية في تونس:
  • وكالة تونس أفريقيا للأنباء قالت إن طائرة حربية ليبية هبطت اضطراريا اليوم الاثنين في بلدة بني خداش بمحافظة مدنين في جنوب تونس.
  • الوكالة التونسية الرسمية: الطائرة الحربية لم يكن على متنها سوى الطيار الذي تحفظت عليه وحدات عسكرية طوقت المكان.
  •  قوات متحالفة مع حكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة من الأمم المتحدة نفت أن تكون الطائرة تابعة لها.
  • العقيد طيار محمد قنونو الناطق باسم القوات التابعة لحكومة الوفاق: الطائرة التي هبطت في تونس هي طائرة حربية نوع L39 تتبع طيران مجرم الحرب حفتر.
خلفيات
  • ليبيا تعاني منذ سنوات من صراع على الشرعية والسلطة، يتركز حاليًا بين حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليًا، واللواء المتقاعد خليفة حفتر، قائد القوات في الشرق.
  • قوات حفتر تشن منذ 4 من أبريل/نيسان الماضي، هجومًا للسيطرة على طرابلس من دون أن تحقق تقدمًا كبيرًا.
  • هجوم حفتر أسقط أكثر من ألف قتيل و5 آلاف و500 جريح، حسب منظمة الصحة العالمية.
المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة