رئيس الوزراء العراقي يزور إيران للتوسط بشأن الناقلة البريطانية

رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي
رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي

يجري رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي مساء اليوم الاثنين، زيارة رسمية إلى إيران، قالت مصادر مطلعة إنه سيعمل على التوسط للإفراج عن ناقلة النفط البريطانية المحتجزة لدى إيران.

وسائل إعلام إيرانية أعلنت عن الزيارة في وقت مبكر اليوم، دون أن يكشف الملفات التي سوف تتم مناقشتها.

مصدر مطلع رفض الكشف عن اسمه للجزيرة مباشر:
  • عبد المهدي سيزور إيران للتوسط بملف ناقلة النفط البريطانية، "ستينا إمبيرو".
  • الزيارة ستبحث الملف النووي الإيراني أيضاً، والتصعيد الأخير بين واشنطن وطهران.
  • الطائرة العراقية ستقلع في الثالثة من مساء اليوم، وستكون الزيارة خاطفة وسريعة.
رئيس مركز التفكير السياسي إحسان الشمري للجزيرة مباشر
  • عبد المهدي تواصل كثيراً مع بريطانيا بالفترة الأخيرة.
  • قد تكون الزيارة فعلاً للتوسط بملف ناقلة النفط البريطانية، بالتزامن مع هذا التصعيد بين إيران وأمريكا.
  • بالفترة الأخيرة بدت جميع دول العالم بالضد من إيران، وهذا التصعيد ليس من مصلحة العراق. 
وزيرة الدفاع البريطانية تهاتف عبد المهدي:
  • تلقّى عبد المهدي اتصالاً هاتفياً من وزيرة الدفاع البريطانية بيني موردونت، وتم التباحث حول الأمن الاقليمي وسبل التهدئة والعمل على تلافي عوامل التصعيد بحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء العراقي.
  • أكّد الجانبان على ضرورة تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الخليج والشرق الأوسط، وأهمية حرية الملاحة واحترام القانون الدولي، وفق البيان ذاته.
زورق تابع للحرس الثوري الإيراني أثناء احتجازه لناقلة النفط البريطانية
 احتجاز ناقلة النفط البريطانية
  • تحتجز إيران لليوم الثالث على التوالي ناقلة النفط البريطانية، بالتزامن مع احتجاز أخرى إيرانية في جبل طارق.
  • يخشى العراق اندلاع أي حرب مباشرة، أو غير مباشرة، بين طهران وواشنطن، بسبب وجود فصائل على صلة بإيران داخل العراق يمكن أن تجره البلاد إلى الدخول في الحرب.
  • ترأست تيريزا ماي، رئيسة الحكومة البريطانية، صباح اليوم، اجتماعاً أمنياً لمناقشة احتجاز سفينة المملكة المتحدة من قبل إيران.
  • إيران أعلنت الأحد أن سرعة التحقيق حول ناقلة النفط التي لا تزال تحتجزها "تعتمد على تعاون طاقمها".
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة