القيادة الفلسطينية تقرر وضع آليات لإلغاء كل الاتفاقيات مع إسرائيل

الاحتلال الإسرائيلي يهدم منازل فلسطينيين ببلدة صور باهر جنوب شرقي القدس المحتلة
الاحتلال الإسرائيلي يهدم منازل فلسطينيين ببلدة صور باهر جنوب شرقي القدس المحتلة

قررت القيادة الفلسطينية، الإثنين، وضع آليات لإلغاء كل الاتفاقيات مع الاحتلال الإسرائيل، ردا على هدم الاحتلال لمائة منزل بحي وادي حمص ببلدة صور باهر جنوب شرقي مدينة القدس المحتلة.

آليات لإلغاء كل الاتفاقيات مع إسرائيل
  • صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قال إن القيادة الفلسطينية قررت وضع آليات لإلغاء كل الاتفاقيات مع إسرائيل.
  • ندد عريقات بهدم إسرائيل للمساكن الفلسطينية في القدس.
  • عريقات: الحكومة قررت وبتعليمات من الرئيس محمود عباس وضع كل ما يلزم لجبر الضرر عن العائلات المتضررة في القدس، من إسكان وتعويض كامل.
  • طالب عريقات المحكمة الجنائية الدولية بفتح "تحقيق فوري في جرائم الاحتلال الإسرائيلي".
  • عريقات: آن الأوان للدول العربية أن تدرك أن ما يحدث من مخطط هو تطبيق لصفقة القرن التي أعلنت عن القدس عاصمة لدولة الاحتلال، وفتحت الأنفاق أسفل المسجد الأقصى المبارك.
  • عريقات: ما هدمه الاحتلال سيتم إعادة تشييده من جديد.
تنديد فلسطيني
  • نددت الرئاسة ومنظمة التحرير والحكومة والفصائل الفلسطينية بعمليات الهدم.
  • المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة: القيادة ستعقد خلال الأيام المقبلة سلسلة اجتماعات هامة، ردا على عمليات الهدم في حي واد الحمص.
  • أبو ردينة: القيادة ستتخذ خلال هذه الاجتماعات قرارات مصيرية بشأن العلاقة مع إسرائيل والاتفاقات الموقعة معها.
  • أبور ردينة: الرئيس محمود عباس، حذر مرارا وتكرارا من أن الجانب الفلسطيني لا يمكنه الاستمرار بالالتزام بالاتفاقيات الموقعة مع اسرائيل إذا بقيت مصرة على عدم الالتزام بها.
  • دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني، بمنظمة التحرير الفلسطينية دعت مجلس الأمن الدولي "للانعقاد فورا والقيام بمسؤولياته".
  • دائرة حقوق الإنسان: ما يجري بالقدس هو جريمة حرب وعملية تطهير عرقي.
  • رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية: عمليات الهدم بمدينة القدس جريمة حرب ضد الإنسانية".
  • اشتية: عمليات الهدم جريمة حرب ضد الانسانية حسب القانون الدولي.
  • طالب اشتية دول العالم والمؤسسات الدولية والحقوقية، بالتصدي لهذه الجريمة.
  • اشتيه: عباس طلب من وزير الخارجية رياض المالكي إضافة ملف وادي الحمص للملف المقدم من قبل دولة فلسطين لمحكمة الجنايات الدولية.
  • فادي الهدمي، وزير شؤون القدس بالسلطة الفلسطينية: عمليات الهدم في وادي الحمص هي بمثابة صفعة للمجتمع الدولي وليس فقط انتهاك للاتفاقيات الموقعة وللقانون الدولي.
  • الهدمي: ما تقوم به سلطات الاحتلال جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، وتنفيذ لسياسة التطهير العرقي التي تستهدف السيطرة على الجغرافيا من خلال الحرب على الديمغرافيا الفلسطينية.
  • الهدمي: غالبية عمليات الهدم تتم في مناطق مصنفة "أ" و"ب" الخاضعة للسيطرة الفلسطينية، وحاصلة على تراخيص من الجهات الفلسطينية، وهو ما يدحض مزاعم الاحتلال بأنها منازل غير مرخصة.
  • الهدمي: هذه المباني لا تشكل تهديدا أمنيا لإسرائيل، بل إن من يشكل التهديد الأمني هي سلطة الاحتلال.
  • اللجنة المركزية لحركة "فتح": جريمة الهدم في القدس، تأتي في ظل الدعم الأمريكي المطلق للاحتلال الإسرائيلي.
  • فتح: عمليات الهدم نتيجة طبيعية للقرار الأمريكي اللاشرعي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
  • فتح: هذه الجريمة يستدعي وقفة عربية صلبة والتخلي عن أوهام الحلول الأمريكية.
  • حركة المقاومة الإسلامية (حماس) نددت بعملية الهدم في وادي الحمص.
  • حماس: هدم المنازل بمثابة جريمة التطهير العرقي مكتملة الأركان، التي تستهدف تشريد المواطنين الأصليين أصحاب الأرض.
  • حركة الجهاد الإسلامي: ما يفعله الاحتلال في مدينة القدس من هدم للمنازل، جريمة ومجزرة بحق أهلنا المقدسيين وإعادة احتلال لمناطق واسعة وتهجير لسكانها.
قطر تستنكر
  • استنكرت دولة قطر هدم منازل الفلسطينيين في القدس المحتلة.
  • قطر وصفت الخطوة بأنها جريمة ضد الإنسانية.
  • بيان للخارجية القطرية: هدم منازل الفلسطينيين في وادي الحمص ببلدة صور باهر تعد على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني.
  • الخارجية القطرية: هدم المنازل جريمة ضد الإنسانية تعكس استخفاف الحكومة الإسرائيلية بالقوانين الدولية وقرارات الشرعية الدولية
  • الخارجية القطرية: هذه الجريمة تستدعي تدخلا دوليا عاجلا، لإلزام الكيان الإسرائيلي بوقف عمليات الهدم، وتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.
  • الخارجية القطرية: نأكد على موقف قطر الثابت والدائم في دعم القضية الفلسطينية وصمود الشعب الفلسطيني، بما يضمن إقامة دولته المستقلة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.
منظمة التعاون الإسلامي
  • أدانت منظمة التعاون الإسلامي هدم المنازل.
  • التعاون الإسلامي: هذا التصعيد الخطير يأتي في إطار مواصلة الاحتلال الإسرائيلي محاولاته تغيير طابع مدينة القدس الشريف القانوني وتركيبتها الديمغرافية والتهجير القسري للمواطنين الفلسطينيين عن أراضيهم وممتلكاتهم، ما يستدعي المساءلة القانونية.
  • المنظمة دعت المجتمع الدولي إلى حمل إسرائيل على الكف عن ممارساتها غير القانونية ووضع حد لكافة أفعالها التي تنتهك حقوق الفلسطينيين.
الاتحاد الأوربي
  • الاتحاد الأوربي طالب إسرائيل بالوقف الفوري لعمليات هدم منازل الفلسطينيين.
  • الاتحاد الأوربي طلب من إسرائيل أن توقف "فوراً" عمليات الهدم "غير القانونية" لمنازل فلسطينيين قرب القدس الشرقية.
  • فيديريكا موغيريني، المتحدثة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي: توافقاً مع الموقف الطويل الأمد للاتحاد الأوروبي، ننتظر من السلطات الإسرائيلية أن توقف فوراً عمليات الهدم الجارية.    
  • المتحدثة مايا كوجيانجيك: سياسة الاستيطان الإسرائيلية وما تتضمنه من إجراءات مثل الترحيل القسري والطرد وتهديم المساكن ومصادرتها، غير قانونية من وجهة نظر القانون الدولي.
  • كوجيانجيك: مواصلة هذه السياسة تقوض حل الدولتين وإمكانية تحقيق سلام دائم. وتقوض بشدة احتمال أن تصبح القدس العاصمة المستقبلية للدولتين.    
  • كوجيانجيك: السلطات الإسرائيلية باشرت بهدم 10 مبان فلسطينية تضم 70 شقة سكنية في حي وادي الحمص في صور باهر في القدس الشرقية المحتلة.    
  • كوجيانجيك: غالبية المباني موجودة في مناطق مصنفة أ وب من الضفة الغربية، حيث جعلت اتفاقات أوسلو الأحوال المدنية ضمن اختصاص السلطة الفلسطينية.
الاحتلال يهدم مائة منزل لفلسطينيين جنوب شرقي القدس
  • منذ ساعات الفجر شرعت جرافات إسرائيلية، بهدم عدة مباني في وقت واحد، في وادي الحمص، بحي صور باهر، جنوبي مدينة القدس، بعد إخلاء سكانها منها.
  • السلطات الإسرائيلية استخدمت آليات ثقيلة في عملية الهدم.
  • كانت المحكمة العليا الإسرائيلية، قد رفضت الأحد، التماسا قدمه السكان لإلزام السلطات الإسرائيلية بوقف هدم منازلهم مؤقتا.
  • المحكمة وهي أعلى هيئة قضائية في إسرائيل أكدت قرار اتخذته في الحادي عشر من يونيو/حزيران الماضي، والقاضي بهدم المنازل.
  • تدعي السلطات الإسرائيلية أن البنايات مقامة بدون ترخيص في منطقة يمنع البناء فيها.
  • وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي جلعاد أردان: المحكمة قضت أن البناء "غير قانوني ويشكل تهديدًا أمنيًا خطيرًا".
  • السلطة الفلسطينية أكدت على أن أصحاب المنازل حصلوا على رخص بناء، من الجهات الفلسطينية المختصة باعتبار أن منطقة البناء واقعة تحت المسؤولية المدنية الفلسطينية.
  • يقع الجزء الأكبر من بلدة صور باهر، جنوبي القدس، ضمن حدود البلدية الإسرائيلية بالقدس، لكن جزءا كبيرا من أراضيها، بما فيها منطقة الهدم، تقع ضمن حدود الضفة الغربية، وأراضيها مصنفة (أ) و( ب).
  • تخضع المنطقة ( أ) للسيطرة الفلسطينية الكاملة والمنطقة (ب) للسيطرة المدنية الفلسطينية والأمنية الإسرائيلية.
  • الضفة الغربية، حسب "اتفاقية أوسلو"، مقسمة إلى ثلاث مناطق، (أ و ب و ج)، حيث تخضع المنطقة ( ج) للسيطرة الاسرائيلية الكاملة.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة