عقوبات أمريكية على قادة جيش ميانمار بسبب الروهينغيا

الجنرال مين أونغ هلاينغ، قائد الجيش في ميانمار
الجنرال مين أونغ هلاينغ، قائد الجيش في ميانمار

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على قادة عسكريين في ميانمار بسبب التطهير العرقي بحق أقلية الروهينغيا المسلمة، التي تعاني من قمع وتهجير قسري في البلاد.

التفاصيل
  • وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قال في بيان: الولايات المتحدة فرضت عقوبات على قائد جيش ميانمار وثلاثة مسؤولين عسكريين بورميين لدورهم في “التطهير العرقي” بحق أقلية الروهينغيا.    
  • البيان: قائد الجيش “مين أونغ هلاينغ” ونائبه “سو وين” والجنرالان “ثان أو” و”أونغ أونغ” ممنوعون وعائلاتهم من الدخول إلى الولايات المتحدة.
  • بومبيو: الإدارة الأمريكية هي أول من تحرك علنا تجاه أعلى مسؤولين في الجيش البورمي.
  • بومبيو: استهدفنا هؤلاء القادة بناء على معلومات موثوقة فيما يخص تورطهم في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.    
  • بومبيو أعرب عن قلقه إزاء واقع أن حكومة ميانمار “لم تحمل منفذي التطهير العرقي مسؤولية” أعمال العنف التي دفعت في أواخر أغسطس/آب 2017 حوالي 740 ألف مسلم من الروهينغيا إلى الفرار من ميانمار ذات الأغلبية البوذية.
  • ندد بومبيو في بيانه بالإفراج ” في مايو/أيار الماضي عن جنود مسؤولين عن ارتكاب مذابح بحق مسلمي الروهينغيا “بعد بضعة أشهر فقط في السجن”.
  • قارن وزير الخارجية الأمريكي طريقة التعامل مع قائد الجيش وجنود مسؤولين عن مجزرة بحق الروهينغيا المسلمين، والتعامل مع صحفيين اثنين يعملان في وكالة “رويترز” سُجنا لأكثر من 500 يوم لإجرائهما تحقيقاً بشأن هذه المجزرة.
خلفيات
  • لجأ الروهينغيا المضطهدون من جانب جيش ميانمار وميليشيات بوذية إلى مخيمات لجوء هائلة في بنغلاديش.
  • لا يزال مئات الآلاف منهم يعيشون في ولاية راخين في ميانمار في مخيمات مزرية.
  • وصف محققو الأمم المتحدة أعمال العنف التي قام بها الجيش في ميانمار تجاه الروهينغيا بـ”الإبادة”.
  • سيطلب مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية فتح تحقيق بشأن ترحيل ميانمار المفترض للروهينغيا إلى بنغلاديش الذي قد يشكل جريمة ضد الإنسانية.
  • يعود حالياً للقضاة المكلفين هذه القضية البت بهذا النوع من التحقيق.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة