لليوم الثاني.. قوات حفتر تقصف المطار الوحيد العامل في طرابلس

أفراد قوات حكومة الوفاق المعترف بها دولياً يمرون بالقرب من دبابة تالفة تابعة لقوات حفتر في منطقة الهيرة

لليوم الثاني على التوالي، قصفت طائرة تابعة لقوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، مطار معيتيقة الدولي شرقي طرابلس، مستهدفة الجانب العسكري من المطار الوحيد العامل في العاصمة.

للمرة الثانية:
  • شعبة الإعلام الحربي التابعة لقوات حفتر أعلنت عبر صفحتها على فيسبوك: للمرة الثانية على التوالي مقاتلات القوات الجوية تقوم بالإغارة على القسم العسكري بقاعدة معيتيقة وتدمر طائرة تركية مسيرة بالقرب من الدُشم العسكرية.

  • قوات حفتر قالت إن ضربة مماثلة وقعت الليلة الماضية استهدفت مطار معيتيقة الدولي بالعاصمة طرابلس، واستهدفت طائرة مسيرة تركية الصنع، دون تسجيل ضحايا أو تأثر لحركة الملاحة الجوية.
  • من ناحيتها، نشرت “عملية بركان الغضب” التابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، ظهر الخميس، عبر صفحتها على فيسبوك، صورًا تظهر جانبًا من استهداف قوات حفتر المستشفى الميداني بمنطقة السواني غربي طرابلس، وكذلك قصف نادي الفروسية في منطقة جوادائم.
  • مركز الطب الميداني والدعم: تعرض صباح اليوم الخميس المستشفى الميداني الكريمية التابع لنا إلى قصف جوي تسبب في إصابة مسعفين وطبيب وتدمير جزء من مبنى المستشفى.
  • مسؤول بوزارة الصحة في حكومة الوفاق، قال إن إصابات وقعت في صفوف الطواقم الطبية.

  • عملية بركان الغضب ذكرت أن “قصف مطار معيتيقة جاء في الوقت الذي تم فيه فتح فيه جسر جوي بين طرابلس وغات (جنوب غربي ليبيا) لنقل المساعدات والمعونات الطارئة في غات التي اجتاحتها فيضانات وسيول خلال اليومين الماضيين.
  • بركان الغضب: القصف الجوي قد يؤخر عمليات تجهيز المعونات وشحنها جوًا إلى غات، التي أعدها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق “منطقة منكوبة”، حيث الخسائر في الأرواح والممتلكات وشلل الحياة في المدينة وتعطل جميع مرافقها.

  • من ناحيته، قال المجلس الأعلى للدولة في بيان إن “الانتهاكات التي يرتكبها حفتر تضاف يوميًا إلى سجله الحافل بجرائم الحرب، وتؤكد استعداده ومن يدعمه لتدمير كل شيء، في سبيل الوصول للحكم”.
  • المجلس استنكر قصف طائرات حفتر للمستشفى الميداني في منطقة السواني غربي طرابلس، ومدرسة بمدينة الزاوية غربي ليبيا أثناء تجهيزات احتفالية خاصة بالأطفال.
  • البيان دعا البعثة الأممية في ليبيا ومجلس الأمن الدولي والجهات ذات العلاقة، إلى اتخاذ موقف قوي وواضح من هذه الانتهاكات.
  • المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش، كينيث روث قال في تغريدة سابقة: خليفة حفتر، قائد الميليشيا المسيطرة على شرق ليبيا، ظهر في شريط فيديو يأمر جنوده بعدم احتجاز أي سجناء. ولأن حفتر مواطن أمريكي، يمكن للولايات المتحدة مقاضاته بموجب قانون جرائم الحرب الأمريكية.

خلفيات:
  • مطار معيتيقة الدولي هو المنفذ الجوي الوحيد غربي ليبيا ومقام داخل قاعدة جوية وقد أوقفت فيه حركة الملاحة مرارًا بعد تعرضه للقصف بسلاح الجو التابع لقوات حفتر التي تعتبر أن المطار يستخدم لشن هجمات ضدها.
  • حركة الطيران المدني استمرت من مطار معيتيقة في طرابلس رغم الحرب.
  • المطار يستخدم للطيران المدني بدلا من مطار طرابلس الدولي المعطل منذ 2014 بسبب المعارك حينها.
  • لا تعمل سوى شركات طيران ليبية في البلاد وتؤمن رحلات داخلية ومنتظمة مع بعض الدول مثل تونس وتركيا.
  • قوات خليفة حفتر، شرق ليبيا، تشن منذ الرابع من أبريل/نيسان هجومًا في محاولة لانتزاع السيطرة على طرابلس حيث مقر حكومة الوفاق المدعومة دوليًا، لكنها فشلت في اختراق الدفاعات في الضواحي الجنوبية.
  • الصراع جزء من الفوضى المستمرة في ليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011. ويتحالف حفتر مع حكومة موازية في الشرق.
  • قوات حفتر الذي تدعمه مصر والإمارات، توجه اتهامات لتركيا بدعم حكومة طرابلس وقواتها.
  • المعارك تسببت حتى الآن في سقوط 562 قتيلًا وإصابة 2855 شخصا بجروح، بحسب منظمة الصحة العالمية في ليبيا.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات