السودان: الصحة العالمية قلقة إزاء تأثير العنف على الخدمات الطبية

أعربت منظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة، عن قلقها العميق إزاء تأثير العنف الأخير في السودان على حصول الاشخاص على الرعاية الصحية.

قوات الأمن السودانية تدخل المستشفيات:
  • قالت المنظمة في بيان إن دخول قوات الأمن إلى المستشفيات في العاصمة الخرطوم أدى إلى إغلاق خدمات الطوارئ وإصابة خمسة من العاملين الطبيين والمرضى وشكل تهديدا لآخرين.
  • أطلق النار على عيادات الخيام الصحية المتنقلة، التي أقيمت لعلاج المحتجين المصابين، ونُهبت المعدات الطبية وتعرض عمال الرعاية الصحية للاعتداء، وفقا لبيان المنظمة الدولية.
  • قالت المنظمة إنه تم الإبلاغ عن حالات اغتصاب للعاملات في مجال الصحة، ووصفت هذه الأفعال بأنها “انتهاك كامل وغير مقبول للقانون الدولي لحقوق الإنسان”.
  • شهدت الخرطوم يوم الإثنين الماضي فض اعتصام أمام مقر الجيش من جانب قوات أمنية، ما أسفر عن سقوط 113 قتيل، بحسب لجنة أطباء السودان المركزية في موقعها على تويتر الجمعة.
  • أوضحت اللجنة عبر صفحتها الرسمية على تويتر أن” هناك أرتالا من الجرحى والمصابين المتكدسين في المستشفيات الحكومية والخاصة التي تعاني شُحاً شديداً في معينات تقديم الخدمات الطبية من محاليل  وريدية وأدوية منقذة للحياة”.
  • كانت وزارة الصحة السودانية قد اعلنت أمس الخميس أن 61 شخصا لقوا حتفهم خلال فض الاعتصام في وقت ذكرت فيه من قبل أن عدد القتلى لا يتجاوز 46، قبل أن تعدل الحصيلة في وقت لاحق. 

ممثلو أفريقيا في مجلس الأمن يصرون على تحقيق ومحاكمة المسؤولين:
  • في ذات الشأن السوداني، حث ممثلو الدول الأفريقية في مجلس الأمن الدولي أمس، المجلس العسكري الانتقالي في السودان على العودة إلى الحوار الداخلي بهدف الاستجابة السريعة والفعالة لتطلعات الشعب السوداني المشروعة.
  • دعوه إلى العودة إلى الإطار الذي أنشأه الاتحاد الأفريقي، القائم على أساس أولوية المبادرة الأفريقية في البحث عن حل دائم للأزمة في السودان.
  • مندوبو جنوب أفريقيا وغينيا الاستوائية وكوت ديفوار، الدول الأفريقية الثلاث التي تشغل مقاعد غير دائمة في مجلس الأمن الدولي، تحدثوا إلى الصحفيين أمام قاعة المجلس، وبجانبهم أيضا ممثلة مفوضية الاتحاد الأفريقي لدى الأمم المتحدة.
  • الدبلوماسيون الأربعة، أدانوا بشدة المأساة، معربين عن أسفهم لوقوع خسائر في الأرواح، وذكـّروا في هذا الصدد السلطات الانتقالية في السودان بالتزامها بحماية المدنيين واحترام حقوقهم.
  • نيابة عن زملائه، قال السفير جيري ماثيو ماتجيلا مندوب جنوب أفريقيا الدائم لدى الأمم المتحدة” نصر على ضرورة إجراء تحقيق لتوضيح الأحداث التي وقعت في الثالث من يونيو/حزيران في السودان بهدف تقديم المسؤولين عن قتل السودانيين الأبرياء إلى العدالة على النحو المطلوب من مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي”.
  • كما أكد السفراء الأربعة على أولوية المبادرات التي تقودها أفريقيا في البحث عن حل دائم للأزمة في السودان، وحثوا جميع الشركاء على دعم جهود الاتحاد الأفريقي والإيغاد والامتناع عن أي عمل من شأنه تقويض المبادرة الأفريقية.
  • سفير جنوب أفريقيا، قال “يجب ألا يكون هناك تدخل خارجي من قبل أي طرف في أي وقت في عملية حل الأزمة الحالية، سيواصل الاتحاد الإفريقي مراقبة الوضع في السودان عن كثب، وفي حال فشل المجلس العسكري الانتقالي في تسليم السلطة إلى سلطة انتقالية بقيادة مدنية، سيقوم مجلس السلام والأمن تلقائيا بفرض تدابير عقابية على الأفراد والكيانات التي تعرقل إنشاء سلطة انتقالية مدنية”.
سفير جنوب أفريقيا، محاطا بسفراء غينيا الإستوائية وكوت ديفوار والاتحاد الأفريقي لدى الأمم المتحدة
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات