واشنطن بوست: بومبيو يشكك في جدوى صفقة القرن

بومبيو يشكك في جدوى خطة ترامب للسلام

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن خطة إدارة الرئيس دونالد ترمب للسلام في الشرق الأوسط والمعروفة إعلاميًا باسم “صفقة القرن”، قد تُرفض في نهاية المطاف.

من ناحيته، قال جاريد كوشنر مستشار البيت الأبيض وصهر ترمب، إن الفلسطينيين يستحقون “تقرير المصير” لكنه أبدى عدم تأكده من قدرتهم على حكم أنفسهم، مؤكدًا أن تخلص الفلسطينيين من الاحتلال “طموح عال”.

واتسمت مواقف المسؤولين الأمريكيين بالغموض بشأن موعد طرح مقترحات حل القضايا السياسية الشائكة التي تمثل لب الصراع الإسرائيلي الفلسطيني. ولكن الخبراء يتشككون في فرص نجاح إدارة ترمب.

بومبيو يشكك في جدوى خطة ترمب:
  • بومبيو يشعر بالقلق من احتمال أن تقابَل خطة السلام للشرق الأوسط التي أعدها كوشنر بتشكيك وتعتبر “غير قابلة للتطبيق”، و”قد لا تكتسب زخمًا”.
  • صحيفة “واشنطن بوست ذكرت أن بومبيو قال في تسجيل صوتي إن “الخطة يمكن أن ترفض”.
  • بومبيو: قد يقول البعض في نهاية المطاف إنها لا تتضمن شيئًا جديدًا خاصًا وهذا لا يناسبني، إنها تتضمن أمرين جيدين وتسعة أمور سيئة لذلك لست معنيًا بها.
  • تصريحات بومبيو التي أدلى بها في لقاء خاص مع “مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأمريكية”، تكشف أولًا، أنه حتى داعمو الخطة الأمريكية يتوقعون أن ينظر إلى هذه الخطة لتسوية النزاع بين اسرائيل والفلسطينيين بتشكيك عميق.
  • بومبيو اعترف بأن الخطة تميل لمصلحة “إسرائيل”، لكنه عبر عن أمله في أن تتم دراستها.
  • بومبيو: أتفهم لماذا يعتبر الناس أنه اتفاق يمكن أن يحبه الإسرائيليون وحدهم. أتفهم هذه النظرة لكن آمل أن يتم إفساح المجال للإصغاء.
  • بومبيو: لا توجد ضمانات “أن نكون قادرين على حل الصراع” القائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
  • بومبيو: السؤال هو هل سيتاح لنا المجال بشكل كاف لكي يمكننا إجراء نقاش حقيقي بشأن كيفية إخراج هذه الخطة.
  • بومبيو: إذا وافقت الكويت على الحضور (ورشة البحرين الاقتصادية) فإن جميع دول الخليج ستحضر -ولو للاستماع- على الأقل.
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو (رويترز)
 كوشنر: تخلص الفلسطينيين من الاحتلال “طموح عال”
  • كوشنر قال في مقابلة بُثت يوم الأحد إن الفلسطينيين يستحقون “تقرير المصير” ولكنه لم يصل إلى حد تأييد إقامة دولة فلسطينية وأبدى عدم تأكده من قدرتهم على حكم أنفسهم.
  • عندما سئل كوشنر في برنامج تلفزيوني على محطة إتش .بي.أو التلفزيونية عما إذا كان يمكن للفلسطينيين توقع التحرر من الاحتلال الإسرائيلي قال إن هذا سيكون “طموحًا عاليًا “.
  • كوشنر تفادى مرة أخرى القول صراحة ما إذا كانت الخطة ستتضمن حلًا يقوم على وجود دولتين والذي يمثل أساس السياسة الأمريكية منذ عشرات السنين ويدعو لإقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة تكون عاصمتها القدس الشرقية.
  • كوشنر: أعتقد أنه يجب أن يحصلوا على حق تقرير المصير. سأترك التفاصيل إلى أن نعلن الخطة الفعلية.
  • كوشنر سئل عما إذا كان يعتقد أن بإمكان الفلسطينيين أن يحكموا أنفسهم دون تدخل إسرائيلي فقال “هذا سؤال جيد جدا. هذا أمر علينا أن ننتظر لنراه. الأمل أن يصبحوا قادرين، بمرور الوقت، على الحكم”.
  • كوشنر: الفلسطينيون بحاجة لنظام قضائي عادل.. وحرية صحافة وحرية تعبير والتسامح مع كل الأديان، قبل أن تصبح المناطق الفلسطينية أماكن قابلة للاستثمار.
  • كوشنر سئل عما إذا كان قد فهم سبب عدم ثقة الفلسطينيين فيه فقال “لست هنا كي أكون محل ثقة” وإنه يعتقد أن الشعب الفلسطيني سيحكم على الخطة بناء على ما إذا “كان يرى أن هذا سيسمح له بتحقيق حياة أفضل أم لا “.
نتنياهو وجاريد كوشنر (غيتي)
مؤتمر البحرين وصفقة القرن:
  • ستكشف الجوانب الاقتصادية من هذه الخطة “صفقة القرن” التي تهدف إلى تسوية النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين في مؤتمر ينظم في المنامة في 25 و26 يونيو/حزيران.
  • الفلسطينيون رفضوا هذه الخطة التي طال انتظارها وتحدث عنها كوشنر معتبرين أن سياسات ترمب كشفت انحيازه لـ”إسرائيل”، كما أعلنوا مقاطعتهم لورشة البحرين الاقتصادية.
  • في الوقت نفسه، تغير الوضع السياسي في “إسرائيل” حيث أخفق بنيامين نتنياهو الذي كلف بتشكيل حكومة بعد الانتخابات الأخيرة، في تحقيق ذلك.
  • من جهتها، أعلنت الأمم المتحدة التي تبنت العديد من القرارات التي تؤكد على حل الدولتين، أنها لن تشارك في مؤتمر البحرين.
  • القيادة الفلسطينية ترفض التعامل مع إدارة ترمب منذ أواخر 2017 عندما قرر الرئيس نقل السفارة الأمريكية من “تل أبيب” إلى القدس والاعتراف بالمدينة المحتلة عاصمة مزعومة للكيان الإسرائيلي.
  • تقرير أعدته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية كشف أن خطة ترمب المعروفة إعلاميًّا باسم “صفقة القرن” لن تشمل إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات