شاهد: البحث عن ناجين بعد ضربة جوية على سوق في إدلب

أظهرت لقطات فيديو في مقطعين جرى رفعهما على الإنترنت، الاثنين، رجال إنقاذ يسحبون جثثا من تحت الأنقاض بعد غارة جوية على سوق في معرة النعمان بمحافظة إدلب السورية.

التفاصيل:
  • يظهر في مقطع الفيديو عمال الدفاع المدني السوري، المعروفون باسم “الخوذ البيض”، وهم يبحثون عن ضحايا تحت أنقاض مبان متضررة وأكشاك بالسوق مع السكان المحليين.
  • يظهر مقطع آخر عمودا كبيرا من الدخان يتصاعد من الموقع.
  • يعد الهجوم في إدلب أكبر تصعيد في الحرب بين رئيس النظام السوري بشار الأسد والمعارضين المسلحين المناهضين لحكمه منذ الصيف الماضي.  
ارتفاع عدد القتلى المدنيين
  • حسب معلومات الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء)، فإن إدلب تعرضت خلال الشهر الماضي، لـ3 آلاف و901 غارة جوية، وتلقت 10 آلاف و285 قذيفة صاروخية.
  • أسفرت الهجمات عن مقتل 231 مدنيا بينهم 59 طفلا و56 امرأة، وإصابة 659 شخصا بينهم 163 طفلا و144 امرأة.
  • استطاعت الفرق المختصة خلال مايو الماضي، تفكيك 101 قنبلة وقذيفة لم تتفجر، وخلال أعمال التفكيك قتل شخص وأصيب 10 آخرون.
ترمب يحث روسيا وسوريا
  • حث الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ،الأحد، روسيا وقوات النظام السوري على وقف قصف محافظة إدلب في أعقاب بيان أصدره الكرملين يوم الجمعة أشار فيه إلى أن موسكو ستواصل دعم هجوم يشنه النظام السوري هناك منذ شهر.
  • ترمب قال على تويتر “نسمع أن روسيا وسوريا وإلى حد أقل إيران تقصف محافظة إدلب في سوريا وتقتل بشكل عشوائي مدنيين أبرياء كثيرين. العالم يتفرج على هذه المجزرة. ما هو الغرض ما الذي ستحصلون عليه؟ توقفوا”.
  • عندما سئل ترمب الليلة الماضية قبل مغادرته لزيارة بريطانيا عما ينوي فعله إزاء قتل المدنيين في إدلب قال للصحفيين إنه لا يحب هذا الوضع. وقال “أمور سيئة تحدث”.

  • الكرملين قال يوم الجمعة إن تركيا مسؤولة عن منع مقاتلي المعارضة في إدلب السورية من قصف أهداف مدنية وروسية.
  • يشكو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لموسكو منذ فترة طويلة من الهجمات التي تشنها قوات النظام السوري بدعم من روسيا ضد مقاتلي المعارضة الذين يسيطرون على شمال غرب البلاد.
قصف متواصل     
  • تواصل قوات النظام السوري وحليفتها روسيا قصفها العنيف على جنوب محافظة إدلب ومحيطها موقعة المزيد من القتلى المدنيين.
  • أفاد المرصد السوري، الإثنين، عن مقتل ستة مدنيين جراء القصف الجوي بينهم أربعة في مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي.
  • منظمة “هيومن رايتس ووتش” اتهمت، الإثنين، قوات النظام وروسيا باستخدام “أسلحة محظورة دولياً، وغيرها من الأسلحة العشوائية في هجمات غير مشروعة على المدنيين في شمال غرب سوريا في الأسابيع الماضية”.
  • جرى، وفق المنظمة، استخدام “الذخائر العنقودية والأسلحة الحارقة المحظورة في الهجمات، إلى جانب الأسلحة المتفجرة الكبيرة الملقاة جواً والتي لها آثار واسعة، بما فيها البراميل المتفجرة”.
  • دفع التصعيد خلال شهر مايو/ أيار بـ270 ألف شخص للنزوح إلى مناطق أكثر أمناً غالبيتها بالقرب من الحدود التركية، وفق الأمم المتحدة. كما طال القصف 24 منشأة طبية و35 مدرسة.
المصدر : وكالات