بلومبرغ: ترمب ليس في حاجة لمهاجمة “إيران” لقد انتصر بالفعل

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

قال الكاتب الصحفي بوكالة بلومبرغ، بوبي غوش إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ليس بحاجة إلى مهاجمة إيران لأن العقوبات الأمريكية تحقق نتائج بالفعل في خنق النظام الإيراني.

أبرز ما ورد في مقال بوبي غوش:
  • من السابق لأوانه الشعور بالارتياح بعد قرار ترمب بإلغاء توجيه ضربة عسكرية لإيران.
  • إذا كان بإمكان ترمب الأمر بتوجيه ضربة عسكرية لإيران من دون إعطاء الكونغرس أو حلفاء الولايات المتحدة الوقت للتشاور فإنه يمكنه القيام بذلك مرة أخرى دون أن يتراجع.
  • إذا غير دونالد ترمب رأيه مرة أخرى وأمر بشن هجوم على أهداف إيرانية، فسيكون هذا في صالح إيران.
  • يبدو أن ترمب قد غفل عن حقيقة أن حملة العقوبات التي فرضها على إيران وسياسة “الضغط الأقصى” قد أثمرت بالفعل. 
  • الاقتصاد الإيراني يعاني بشدة، كما يتعمق انعزال النظام الإيراني وقلقه، رغم تصريحاته عن المقاومة والمرونة.
  • بدأت إيران في التحرك بطريقة تضر بمصالحها، وتضعف من حالة التعاطف الذي كانت تتمتع بها في الأوساط الدولية منذ انسحاب ترمب من الاتفاق النووي العام الماضي.
  • التهديد باستئناف تخصيب اليورانيوم، وتجاوز الحدود المتفق عليها في التخصيب، يفقد إيران دعم الأوروبيين.
  • إسقاط الطائرة الأمريكية من دون طيار يعد دليلا على قدرة النظام الإيراني على إيذاء نفسه.
  • كان ترمب يلعب بأوراقه بشكل جيد إلى حد معقول، حيث صرح بانفتاحه على المفاوضات ورغبته في تجنب الحرب.
  • كذلك وصف ترمب إسقاط الطائرة الأمريكية بدون طيار بأنه عمل فردي “غبي”.
  • أبلغ وزير الخارجية مايك بومبيو الإيرانيين أنه إذا تسببت أفعالهم المستقبلية في وفاة أحد العسكريين الأمريكيين، فسوف يؤدي هذا إلى أعمال انتقامية.
  • هذا هو الرد الصحيح على استفزازات إيران، فبهذا يمكن إضعافها عبر العقوبات، وفي نفس الوقت إفقادها تعاطف الرأي العام العالمي.

 

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب والرئيس الإيراني حسن روحاني
مخاطر توجيه ضربة أمريكية لإيران:
  • توجيه ضربة عسكرية أمريكية لإيران الآن، حتى لو تجنبت الأهداف المدنية، يعني المخاطرة بكل هذا.
  • سيكون من الصعب تبرير هذا للمجتمع الدولي، بل حتى للأمريكيين، وإقناعهم أن إسقاط طائرة من دون طيار يستحق مثل هذا الرد حتى لو قدمت إدارة ترمب دليلا لا يقبل الشك على أن الطائرة الأمريكية من دون طيار لم تدخل المجال الجوي الإيراني.
  • لا يوجد سبب للاعتقاد بأن توجيه ضربة عسكرية سيغير سلوك النظام الإيراني.
  • على الأرجح سيستخدم النظام الإيراني أي عدوان أمريكي كوسيلة لحشد الرأي العام بين مواطنيه، وحتى بين أولئك الذين يعارضونه.
  • الرد الأمريكي غير المتناسب من شأنه أن يسمح للنظام الإيراني باستعادة التعاطف الذي فقده بسبب أعماله المتهورة مؤخرا.
  • قد يغري هذا النظام الإيراني بالاستمرار في استفزاز الولايات المتحدة لتنفيذ ضربات عسكرية.
  • توجيه ضربة عسكرية لإيران سيثير الذعر في أسواق النفط وسيهدد التجارة العالمية، وسيؤثر على الولايات المتحدة أكثر من إيران.
  • المواجهة العسكرية بين إيران والولايات المتحدة ستضر كلا من البلدين، لكن النظام الإيراني سيرحب بها لأنه ليس لديه ما يخسره، من الناحية الاقتصادية.
المصدر : بلومبرغ

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة