البنتاغون يشن هجوما إلكترونيا على مجموعة تجسس إيرانية

وزير الخارجية الإماراتي: لا يمكن تحميل أي دولة المسؤولية عن هجمات خليج عُمان
وزير الخارجية الإماراتي: لا يمكن تحميل أي دولة المسؤولية عن هجمات خليج عُمان

نقل موقع (ياهو نيوز) عن مسؤولين سابقين في المخابرات الأمريكية أن قيادة الحرب الإلكترونية الأمريكية شنت هجوما إلكترونيا على مجموعة تجسس إيرانية دعمت الهجمات على السفن التجارية.

التفاصيل:
  • المجموعة الإيرانية، تربطها صلات بحرس الحرس الثوري الإيراني، وقامت بتتبع السفن العسكرية والمدنية واستهدافها إلكترونيا أثناء مرورها في مضيق هرمز وتمكنت من شن هجمات على السفن في المنطقة لسنوات.
  • الرد الانتقامي الأمريكي يسلط الضوء، على كيف أصبح الخليج العربي ساحة لتصاعد الصراع التقليدي والرقمي كذلك.
  • أبلغت العديد من شركات الاستخبارات الإلكترونية الأمريكية الخاصة عن محاولات قام بها قراصنة إيرانيون في الأسابيع الأخيرة للتسلل إلى مواقع المؤسسات الأمريكية.
  • الهجمات الإلكترونية الإيرانية ركزت على استهداف البحارة الأمريكيين على البوارج وحاملات الطائرات والسفن.
  • أتى ذلك من خلال وسائل التواصل وعبر استخدام حسابات لفتيات على فيسبوك وبنترست وغيرهما للإيقاع بالبحارة الأمريكيين وتتبع حركة تلك السفن والقطع العسكرية الأمريكية.
محاولات ناجحة:
  • قال أحد مسؤولي الاستخبارات السابقين إنه كان هناك العديد من الأمثلة الناجحة لهذه العمليات الإلكترونية الإيرانية، وإن هذه العمليات كانت تجري على نطاق واسع.
  • المسؤول أوضح أن بعض أفراد القوات البحرية كانوا يكشفون معلومات ذات مستويات مختلفة من الحساسية- مثل متى وأين يسافرون- بينما يجهلون الهوية الحقيقية لمن يتحدثون معهم.
  • هذه العمليات بحسب المسؤول، ساعدت الإيرانيين على تتبع حركة السفن والأفراد الأمريكيين كما ساعدتهم أيضا على وضع مخططات تنظيمية للوحدات العسكرية الأمريكية.
  • من أبرز مجموعات التجسس الإيرانية مجموعة تسمى “نيوزكاستر” قال خبراء استخبارات أمريكيون إنها تستخدم بشكل متكرر ملفات تعريف وسائط اجتماعية مزيفة لجمع المعلومات.
حريق في ناقلة نفط تعرضت لهجوم في بحر عمان -13 يونيو
اختراق المواقع:
  • لم تكن وسائل التواصل الاجتماعي هي الطريقة الوحيدة التي تستخدمها هذه المجموعات لتتبع السفن، حيث تقوم بتعقب تحركات سفن البحرية الأمريكية في المنطقة من خلال اختراق المواقع المتخصصة في تتبع السفن.
  • يستطيع ضباط المخابرات الإيرانية أيضا اختراق الأنظمة الرقمية المستخدمة في الطائرات المسيرة، وربما حتى في السفن، لتزوير مواقع غير حقيقية وتوصيل إحداثيات خاطئة.
  • قال جيمس لويس، الخبير في الأمن الإلكتروني بمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن “كانوا يفكرون كثيرا في أسر الطائرات بدون طيار لأننا كنا نطير بها فوقهم لسنوات”.
  • في عام 2011.. قالت إيران إنها حققت هذا وقالت إنها أعادت توجيه طائرة أمريكية بدون طيار إلى الشواطئ الإيرانية.
  • وأكد اثنان من مسؤولي الاستخبارات الأمريكية السابقين أن إيران قادرة على القيام بذلك، وأشاروا إلى أن هذا التكتيك قد يكون مفيدا في خداع نظام التتبع التلقائي للسفن.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة