نيويورك تايمز: ترمب قرر قصف إيران ثم تراجع

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يستمع لأسئلة الصحفيين أمس، الخميس
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يستمع لأسئلة الصحفيين أمس، الخميس

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وافق على توجيه ضربات عسكرية لإيران، الجمعة، ردا على إسقاط طائرة استطلاع مسيرة أمريكية لكنه تراجع عن التنفيذ.

التفاصيل:
  • الصحيفة، نقلت عن مسؤولين كبار بالإدارة شاركوا في المناقشات أو اطلعوا عليها قولهم إن ترمب وافق في البداية على ضرب بضعة أهداف كأجهزة رادار وبطاريات صواريخ، وقالت إنه كان من المقرر تنفيذ الضربات قبيل فجر اليوم الجمعة لتقليل الخطر على العسكريين أو على المدنيين.
  • نقلت الصحيفة عن مسؤول كبير بالإدارة قوله إن الطائرات كانت محلقة والسفن كانت في مواقعها، لكن لم تنطلق أية صواريخ عندما صدر لها أمر بالمغادرة.
  • نيويورك تايمز قالت إن قرار الرجوع المفاجئ أوقف ما كان سيصبح ثالث عمل عسكري لترمب ضد أهداف في الشرق الأوسط مشيرة إلى أنه ضرب مرتين أهدافا في سوريا في 2017 و2018.
  • من غير الواضح ما إذا كان قرار شن هجمات على إيران ما زال قائما، حسبما ذكرت الصحيفة التي قالت إن من غير المعروف هل ألغيت الضربات بسبب رجوع ترامب عن رأيه أم نتيجة قلق الإدارة من أمور تتعلق باللوجيستيات أو الاستراتيجية.
الطيران الأمريكي يحظر التحليق
  • أصدرت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية أمرا طارئا يحظر على شركات الطيران الأمريكية التحليق في مجال جوي تسيطر عليه إيران فوق مضيق هرمز وخليج عمان وسط تزايد التوترات.
  • في منشور منفصل لشركات الطيران قالت الإدارة إن تطبيقات تتبع مسارات الرحلات الجوية تظهر أن أقرب طائرة مدنية كانت في نطاق حوالي 45 ميلا بحريا من الطائرة المسيرة التي أسقطها صاروخ سطح/جو إيراني.
  • إدارة الطيران الأمريكي، قالت “كان هناك العديد من الطائرات المدنية العاملة بالمنطقة وقت عملية الاعتراض”.
  • الإدارة أضافت أنها لا تزال قلقة من تصاعد التوتر ومن النشاط العسكري على مقربة شديدة من مسارات طائرات مدنية ومن استعداد إيران لاستخدام صواريخ طويلة المدى في المجال الجوي الدولي دون سابق إنذار أو دون تحذير بوقت كاف.
مشرفون في سلاح الجو يعدون طائرة عسكرية أمريكية بدون طيار-أرشيفية

 

يونايتد إيرلاينز تعلق رحلاتها 
  • في ذات السياق قالت شركة الخطوط الجوية المتحدة (يونايتد إيرلاينز) إنها علقت رحلاتها من مطار نيوارك بولاية نيوجيرزي إلى مومباي، المركز المالي الهندي، عقب مراجعة تتعلق بالسلامة بعدما أسقطت إيران طائرة استطلاع أمريكية مسيرة من على ارتفاع كبير.
  • الشركة، قالت على موقعها الإلكتروني “نظرا للأحداث الحالية في إيران، أجرينا مراجعة شاملة للسلامة والأمان للخدمة التي نقوم بها إلى الهند عبر المجال الجوي الإيراني وقررنا تعليق الخدمة” ولم تشر الشركة إلى مدة التعليق.
  • شركة “أو.بي.إس قروب” التي تقدم لشركات الطيران إرشادات تتعلق بالسلامة قالت إن بيانات تعقب الرحلات بينت أن طائرات تجارية كانت تحلق على مقربة شديدة من الطائرة الأمريكية المسيرة وقت إسقاطها.
  • الشركة أضافت في تقريرها، الخميس، “إن خطر إسقاط طائرة مدنية في جنوب إيران حقيقي… نوصي بتجنب منطقة مضيق هرمز إذ أن احتمال الخطأ في التعرف على هوية الطائرات وارد”.
  • الشهر الماضي نصحت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية شركات الطيران بتوخي الحرص لدى التحليق فوق إيران والمناطق القريبة نظرا لتزايد الأنشطة العسكرية وزيادة التوترات السياسية.
  • الإدارو قالت “رغم أن إيران ليست لديها على الأرجح نية استهداف طائرات مدنية، فإن وجود العديد من الأسلحة المتقدمة المضادة للطائرات والبعيدة المدى في أجواء تتسم بالتوتر ينطوي على مجازفة بالخطأ في دقة الحسابات أو الخطأ في التعرف على هوية الطائرات، وبخاصة في فترات التوتر السياسي الشديد والتراشقات الكلامية”.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة