ترمب وابن سلمان يبحثان “التهديد” الإيراني

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب, وولي العهد السعودي محمد بن سلمان
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب, وولي العهد السعودي محمد بن سلمان

قال البيت الأبيض إن الرئيس دونالد ترمب بحث هاتفيا مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان “التهديد الذي يشكله السلوك التصعيدي الذي ينتهجه النظام الإيراني”.

التفاصيل:
  • هوجان جيدلي المتحدث باسم البيت الأبيض قال في بيان “ناقش الزعيمان الدور الحيوي للسعودية في ضمان الاستقرار في الشرق الأوسط وفي سوق النفط العالمية”.
  • في وقت سابق الجمعة، بحث نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان في الرياض مع المبعوث الأمريكي الخاص لإيران براين هوك “الجهود المبذولة للتصدي للنشاطات الإيرانية العدائية التي تهدد أمن واستقرار المنطقة”.
  • نائب وزير الدفاع السعودي قال إنه أكد للمبعوث الأمريكي “دعم المملكة لقرار الولايات المتحدة الأمريكية فرض العقوبات الصارمة على إيران بسبب انتهاكاتها وأعمالها الإرهابية في المنطقة ومناقشة هجماتها الأخيرة على المملكة”.

وعقب اللقاء قال المبعوث الأمريكي إن من المهم “أن نبذل أقصى ما في وسعنا” لنزع فتيل التوتر مع إيران.

أبرز تصريحات هوك:
  • مساعينا الدبلوماسية لا تمنح إيران حق الرد بالقوة العسكرية.
  • على إيران أن ترد على جهودنا الدبلوماسية بالدبلوماسية وليس بالقوة العسكرية… من المهم أن نبذل أقصى ما في وسعنا لنزع فتيل (التوتر).
  • إيران مسؤولة عن زيادة التوتر في المنطقة وتواصل رفض أي مبادرات دبلوماسية لنزع فتيل التوتر.
  • ممارسة أقصى قدر من الضغوط على طهران تؤتي ثمارها وإيران تشعر بوطأتها.
  • العقوبات أتاحت لنا حرمان النظام من استخدام الحرس الثوري لإيرادات بعشرات المليارات من الدولارات لشن هجمات مباشرة أو غير مباشرة.
  • لابد من التصدي لمساعي إيران لاستخدام وكلاء لمهاجمة السعودية وزعزعة استقرار المنطقة.
  • إذا لم ننجح في التصدي لإيران في اليمن فسنزيد من مخاطر اندلاع صراع إقليمي في الشرق الأوسط.
  • من المهم ألا تحصل إيران على موطئ قدم في اليمن لتهديد باب المندب.
  • السعوديون تعاونوا بشكل كبير في ضمان استقرار سوق النفط وتلقيها إمدادات جيدة، لذا نحن نشعر برضا بالغ.
رد إيراني
  • المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي رد على هوك قائلا إن إيران “ترد على الدبلوماسية بالدبلوماسية… وعلى الحرب بالدفاع المستميت”.
  • وكالة فارس الإيراني للأنباء ذكرت الجمعة أن إيران أبلغت الولايات المتحدة عبر السفير السويسري بأن واشنطن ستكون مسؤولة عن عواقب أي عمل عسكري ضد إيران.
  • سويسرا هي الدولة التي تمثل مصالح الولايات المتحدة في إيران والعكس، وذلك لعدم وجود علاقات دبلوماسية رسمية بين البلدين.
  • وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء ذكرت أن وزارة الخارجية، التي استدعت السفير، أبلغته أن إيران لا تريد حربا مع الولايات المتحدة.
  • في تصريحات منفصلة نقلت الوكالة عن مدير إدارة الأمريكتين بوزارة الخارجية الإيرانية محسن بهاروند قوله “إذا اتخذ الطرف الذي يواجهنا خطوات استفزازية بلا تفكير فإنه سيتلقى ردا بالمثل لا يمكن التنبؤ بعواقبه وستتكبد جميع الأطراف الخسائر والأضرار المترتبة عليه”.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة