أمريكا وإيران: جهود أوربية لخفض التوتر وطهران تتحرك ببطء في الاتفاق النووي

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب والرئيس الإيراني حسن روحاني
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب والرئيس الإيراني حسن روحاني

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، الأربعاء، إن إيران قامت بـ”أقل تحرك ممكن” حيال فشل شركائها في الاتفاق النووي 2015 في احترام التزاماتهم.

ماذا قال روحاني؟
  • روحاني قال خلال اجتماع الحكومة: ما نفعله، ورغم الحملة الدعائية التي تقوم بها بعض الدول ضدنا، هو أقل إجراء يمكن لإيران أن تتخذه.    
  • روحاني: أساس وروح الاتفاق تضررت بشكل كبير من قبل أطراف أخرى.
  • روحاني: هدف الاتفاق هو أن تقيم إيران علاقات اقتصادية طبيعية مع العالم.      
  • روحاني: لا يمكن لأحد أن يحتج أو يلومنا. نحن نتصرف بناء على القانون وفي إطار الاتفاق.
جهود أوربية لخفض التوتر
  • وزيرا الخارجية الفرنسي والألماني قالا، الأربعاء، إن بلديهما سيعززان جهود خفض التوترات المتعلقة بإيران.
  • تصريحات الوزيرين جاءت عقب اجتماع لمجلس الوزراء الفرنسي في باريس حضره وزير الخارجية الألماني.
  • وزير خارجية فرنسا جان إيف لو دريان: نريد أن نوحد جهودنا لتبدأ عملية لوقف التصعيد.
  • لو دريان: لا يزال هناك وقت ونأمل أن يبدي جميع الأطراف المزيد من الهدوء. لا يزال هناك وقت لكنه وقت قليل فحسب.
  • لو دريان: تهديد إيران، الإثنين الماضي، بعدم الالتزام بالحد المنصوص عليه في الاتفاق النووي بشأن مخزونات سادس فلوريد اليورانيوم في غضون عشرة أيام أمر مقلق للغاية وليس في مصلحة طهران.
  • ألقى الوزير الفرنسي باللوم أيضا على الولايات المتحدة.
  • لو دريان: نحن أيضا نعتبر قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاق غير صائب وأن حملة ممارسة أكبر قدر من الضغوط على إيران تسهم في التوتر.
  • تعتزم بريطانيا وفرنسا وألمانيا، التي تكون معا مجموعة معروفة باسم (إي 3)، القيام بمسعى جديد لبقاء إيران في الاتفاق النووي المبرم عام 2015 رغم تلويح طهران بمخالفة أحد القيود الرئيسية المفروضة عليها.
  • دبلوماسيون قالوا إن الدول الثلاث ربما اقتربت من نهاية الطريق الدبلوماسي الذي بدأته قبل أكثر من 15 عاما.
  • وزير الخارجية الألماني هايكو ماس قال إن خطر الحرب في الخليج غير مستبعد.
  • ماس: علينا أن نفعل كل شيء حتى لا يحدث ذلك. لهذا السبب نتحدث مع جميع الأطراف. كنت في إيران ونتحدث أيضا مع الأمريكيين.
  • ماس: نحن بحاجة إلى وقف التصعيد من خلال الحوار. حان وقت الدبلوماسية أولا وهذا ما نلتزم به.
  • تسعى دول (إي 3) للحفاظ على الاتفاق بين القوى الكبرى وإيران منذ أن انسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترمب منه العام الماضي وبدأ في إعادة فرض العقوبات الأمريكية على طهران.
وزير الخاردجية الفرنسي جان إيف لو دريان(يسار) ووزيلار الخارجية الألماني هايكو ماس
محادثات إيرانية مع روسيا والصين
  • وكالة تاس الروسية للأنباء نقلت عن أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني قوله إن طهران تجري محادثات مع روسيا والصين بشأن آلية محتملة للتسوية في حال فشل المحادثات مع الاتحاد الأوربي بشأن الاتفاق النووي.
  • شمخاني: بوسع إيران حل مسألة تصدير النفط.
خلفيات
  • قالت إيران في مايو أيار إنها ستقلص الالتزام بالاتفاق النووي الذي أبرمته مع الصين وروسيا وقوى عالمية أخرى في عام 2015، وذلك احتجاجا على قرار الولايات المتحدة الانسحاب منه وإعادة فرض عقوبات على طهران العام الماضي.
  • إيران أعلنت أنها ستبدأ تخصيب اليورانيوم بمستوى أعلى ما لم توفر الدول الأوربية الموقعة على الاتفاق الحماية لاقتصادها من العقوبات الأمريكية في غضون 60 يوما.
  • أجبرت العقوبات الأمريكية دولا في أنحاء العالم على مقاطعة النفط الإيراني لتجنب التعرض لعقوبات أيضا.
  • يوم الإثنين، ذكرت منظمة الطاقة الذرية الإيرانية أن البلاد ستتجاوز قريبا كمية اليورانيوم المنخفض التخصيب المتفق عليه بموجب الاتفاق.
  • تصاعد التوتر بين طهران وإيران منذ انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، وفرضها مجموعة من العقوبات الاقتصادية المشددة على طهران.
  • عززت واشنطن كذلك تواجدها العسكري في الشرق الأوسط في حملة لممارسة “أقصى درجات الضغط” على إيران.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة