إسرائيل تؤجل الإعلان عن “صفقة القرن” الأمريكية للسلام

رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو مع مبعوث رئيس الولايات المتحدة الأمريكية إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات (يسار)
رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو مع مبعوث رئيس الولايات المتحدة الأمريكية إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات (يسار)

أعلن مبعوث الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات أن بلاده ربما تؤجل الإعلان عن “صفقة القرن” حتى تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

تأجيل صفقة القرن:
  • غرينبلات قال خلال المؤتمر السنوي لصحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية في نيويورك، إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب “كانت ستصدر الخطة خلال الصيف، لو لم تدع إسرائيل إلى إجراء انتخابات في سبتمبر/أيلول المقبل”.
  • غرينبلات: لم نتخذ قرارًا بشأن ما إذا كان سيتم التأجيل في الوقت الراهن، وربما حتى السادس من نوفمبر.
  • غرينبلات: أعتقد أن المنطق يقول إنه إذا أردنا الانتظار حتى يجري تشكيل حكومة (إسرائيلية) جديدة، فعلينا فعلاً الانتظار، حتى 6 نوفمبر، لكننا سنقرر ذلك بعد البحرين (مؤتمر المنامة).
  • لدى سؤاله عن مقابلة سفير واشنطن لدى إسرائيل ديفيد فريدمان مع صحيفة “نيويورك تايمز”، التي قال فيها إن تل أبيب لها الحق في ضم بعض أجزاء الضفة الغربية المحتلة، قال غرينبلات: “أعتقد أنه قالها (الكلمات) بشكل رائع، وأنا أؤيد تعليقه”.
  • تسبب فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تشكيل حكومة الشهر الماضي في الدعوة إلى انتخابات عامة، من المقرر إجراؤها في 17 سبتمبر/ أيلول.
مؤتمر البحرين
  • وزير الخارجية الإسرائيلي إسرائيل كاتس قال في تصريحات لقناة محلية إن بلاده ستشارك في المؤتمر الذي ترعاه الولايات المتحدة في البحرين الأسبوع المقبل في إطار خطة “صفقة القرن”.
  • في وقت لاحق قال كاتس في تغريدة على تويتر إن التمثيل الإسرائيلي في المؤتمر لم يتقرر بعد.

  • لم يعلق البيت الأبيض على مستوى التمثيل الإسرائيلي المتوقع في المؤتمر، لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إنهم وجهوا الدعوة لوزيري الاقتصاد والمالية وكذلك رواد الأعمال لحضور مؤتمر البحرين.
  • وكالة رويترز نقلت عن مصدر مطلع إن إسرائيل سترسل وفدا تجاريا وليس مسؤولين بالحكومة للمشاركة في ورشة العمل.
  • المصدر قال إن الولايات المتحدة والبحرين تشاورتا بشأن ما إذا كان من الأفضل أن تشارك إسرائيل بوفد غير رسمي، نظرا إلى وجود حكومة انتقالية حاليا في إسرائيل انتظارا لانتخابات سبتمبر/ أيلول.
  • الولايات المتحدة تقول إن المؤتمر، الذي سيعقد يومي 25 و26 يونيو/ حزيران، يهدف لتعزيز الاقتصاد الفلسطيني.
  • القيادة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية أعلنت مقاطعتها ومعارضتها للمؤتمر بسبب “الانحياز الأمريكي لإسرائيل”.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة