السودان: العفو الدولية تدعو لتحقيق دولي في فض الاعتصام

أكثر من 100 شخص راحوا ضحية مجزرة فض الاعتصام
أكثر من 100 شخص راحوا ضحية مجزرة فض الاعتصام

دعت منظمة العفو الدولية، الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي إلى فتح تحقيق دولي في ملابسات فض اعتصام المتظاهرين السلميين في السودان بالقوة، وطالبت بمحاسبة من أمروا بالهجوم عليهم.

هجوم مخطط له:
  • قالت المنظمة في بيان إن الهجوم على المعتصمين أثناء نومهم كان مخططا له، ولا سيما بعد اعتراف المجلس العسكري الانتقالي بلقائه قادة الأمن في الثاني من الشهر، وتلقيه مشورة -لم يكشف فحواها- من النائب العام ورئيس جهاز القضاء بتفريق المتظاهرين السلميين في اليوم التالي.
  • منظمة العفو الدولية (أمنستي) أكدت أنه من غير المقبول القول إن الهجوم وقع بالخطأ، وأنه ينبغي تحميل مسؤولية سفك الدماء لمن أمروا بالهجوم، بمن فيهم القياديون.
  • قالت سارة جاكسون” بعد اعتراف المجلس العسكري بأن جميع أعضائه التقوا بقادة الأمن في 2 يونيو، وبعد تلقي هؤلاء مشورة لم يكشف عنها من النائب العام ورئيس القضاء، أمروا بتفريق المحتجين السلميين، والذي أدى إلى مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة المئات معتبرين أنه”عن طريق الخطأ”.
  • سارة جاكسون، نائبة المدير الإقليمي لشرق إفريقيا والقرن الأفريقي والبحيرات العظمى في منظمة العفو الدولية، قالت” من الشائن وغير المقبول تماما أن ما تم تأكيده الآن بأنه هجوم مخطط له بعناية على محتجين نائمين قد حُوّل في الوقت نفسه إلى” خطأ”.
  • حذرت سارة بأنه” يجب وضع حد للقتل العبثي للمحتجين فوراً، ويجب أن يتحمل المسؤولون عن حمام الدم، بما في ذلك على مستوى القيادة، المسؤولية الكاملة عن أفعالهم”.
  • أشارت إلى أنه “يجب على النائب العام، ورئيس القضاء، أن يوضحا على وجه السرعة تلك المشورة التي قدماها قبل مغادرة الاجتماع، حيث تم اتخاذ هذا القرار”.
  • أوضحت أنه بعد هذا الاعتراف، أصبح ا الأمر أكثر إلحاحا من أي وقت مضى، من أجل تحقيق المساءلة والشفافية، وأن تسمح السلطات العسكرية بالتدقيق والتحقيقات الدولية بواسطة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في انتهاكات حقوق الإنسان المتصاعدة التي تقع تحت مراقبتها”.

 

لا للتحقيق الدولي:
  • وأعلنت قوى الحرية والتغيير في السودان أمس الجمعة في بيان تمسكها بإجراء تحقيق دولي في فض الاعتصام، وقالت إن فض اعتصام الخرطوم جريمة ضد الشعب السوداني تتطلب تحقيقا محايدا ومحاسبة شفافة من قبل لجنة أممية تضم الشركاء الأفارقة.
  • جاء ذلك بعد رفض المجلس العسكري الانتقالي تدويل التحقيق، وقال المتحدث باسم المجلس الفريق شمس الدين كباشي إن “المجلس العسكري هو من اتخذ قرار فض الاعتصام، ووضعت الخطة لذلك لكن بعض الأخطاء والانحرافات حدثت”.
  • أضاف المتحدث في مؤتمر صحفي الخميس أن لجنة التحقيق التي شكلها المجلس ستعلن نتائجها السبت، وأنه تم توقيف عدد من الضباط والجنود جراء الأحداث
  • في 13 يونيو/حزيران، أصدر المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي، الفريق ركن شمس الدين كباشي، بيانا حول اجتماع 2 يونيو/حزيران، حيث تم اتخاذ قرار بفض اعتصام المحتجين بالقرب من المقر العسكري في الخرطوم..
  • قتل في هذه المجزرة التي حدثت على مشارف عيد الفطر أكثر من 100 قتيل وأصيب العشرات بحسب لجنة الأطباء المركزية، في وقت تتحدث فيه السلطات بمقتل 61 شخصا فقط، وأثارت المذبحة ردود فعل واسعة منددة داخل السودان وخارجه.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة