واشنطن تؤكد أن سيناء ليست جزءًا من “صفقة القرن”

شبه جزيرة سيناء

جدد مبعوث الرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، الأربعاء، التأكيد على أن شبه جزيرة سيناء المصرية، ليست جزءًا من الخطة الأمريكية للسلام.

التفاصيل:
  • أعاد غرينبلات، الأربعاء، نشر تغريدة سابقة له على حسابه بـ”تويتر”، وعلق قائلا: “الغريب ما زلت أسمع تقارير عن ذلك، لا تزال تغريدتي الأصلية باقية”.
  • غرينبلات أحد مهندسي الخطة قال، في تغريدته الأصلية: “التقارير بشأن خطتنا أننا سنقدم جزءًا من سيناء إلى غزة. خاطئة! من فضلك لا تصدق كل ما تقرأ”.
  • غرينبلات تابع “من المستغرب والحزن أن نرى كيف أن الناس الذين لا يعرفون ما في الخطة يختلقون قصصًا مزيفة وينشرونها”.
  • من المقرر أن تعلن واشنطن، عقب شهر رمضان الحالي، تفاصيل خطتها المعروفة إعلاميا باسم “صفقة القرن”، والتي يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل.

https://twitter.com/jdgreenblatt45/status/1126144500278210562?ref_src=twsrc%5Etfw

تفاصيل الخطة:
  • صحيفة “إسرائيل اليوم”، المقربة من السلطات الإسرائيلية نشرت، الثلاثاء، نص وثيقة قالت إنها متداولة في وزارة الخارجية الإسرائيلية حول عناصر الخطة الأمريكية للتسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
  • جاء في البند الرابع من الوثيقة أن “مصر ستقوم بتأجير أراضٍ جديدة لفلسطين بغرض إنشاء مطار ومصانع وتجارة وزراعة، دون السماح بالسكن فيها، وسيتم تحديد حجم المناطق والسعر بين الطرفين، من خلال وساطة الدول الداعمة”.
  • عادة تنفي مصر أي مساس بأراضيها، ضمن الخطة الأمريكية للسلام.
صفقة القرن.. ما هي؟
  • صفقة القرن- مسمى أطلق على ما يقال بأنه مقترح وضعه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، حيث تهدف هذه الصفقة لتوطين الفلسطينيين خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإنهاء حق العودة.
  • الخطة “صفقة القرن” لم تعلن بشكل رسمي، لكن العديد من تفاصيلها تسربت خلال الأشهر الماضية عبر وسائل إعلام عربية وغربية، وعلى لسان أكثر من مسؤول.
  • الخطة بحسب تسريبات ستكون شاملة، وتتجاوز الأطر التي وضعتها الإدارات الأمريكية السابقة، وتتناول كل القضايا الكبرى، بما فيها القدس والحدود واللاجئين، وتكون مدعومة بأموال من دول خليجية أخرى لصالح الفلسطينيين.
  • استنادا لصحيفة “إسرائيل اليوم” فإن خطة “صفقة القرن” تضم النقاط الرئيسية التالية:
الاتفاق
  • سيتم توقيع اتفاق ثلاثي بين إسرائيل، منظمة التحرير الفلسطينية، وحركة حماس، وسيتم إنشاء دولة فلسطينية تسمى “فلسطين الجديدة”، في يهودا والسامرة (الضفة الغربية) وغزة، باستثناء المستوطنات الإسرائيلية المقامة بالضفة.
إخلاء الأرض:
  • ستبقى الكتل الاستيطانية (بالضفة الغربية) كما هي اليوم في أيدي إسرائيل، وستنضم إليها مستوطنات معزولة، وسوف تتوسع مناطق الكتل لتصل الى المستوطنات المعزولة التي ستضاف إليها.
القدس:
  • لن يتم تقسيمها وتقاسمها بين إسرائيل وفلسطين الجديدة، وستكون عاصمة إسرائيل وفلسطين الجديدة، وسيكون السكان العرب مواطني فلسطين الجديدة.
  • ستكون بلدية القدس (الإسرائيلية) مسؤولة عن جميع مناطق القدس باستثناء التعليم، الذي ستتعامل معه الحكومة الفلسطينية الجديدة، وستدفع السلطة الفلسطينية الجديدة لبلدية القدس الضرائب والمياه.
  • لن يُسمح لليهود بشراء المنازل العربية، ولن يُسمح للعرب بشراء المنازل اليهودية، ولن يتم ضم مناطق إضافية إلى القدس، وستبقى الأماكن المقدسة كما هي اليوم.
الدول الداعمة:
  • الدول التي ستدعم مالياً تنفيذ هذا الاتفاق هي: الولايات المتحدة والاتحاد الأوربي ودول الخليج المنتجة للنفط.
  • ستوفر الدول الداعمة ميزانية قدرها 30 مليار دولار على مدى خمس سنوات للمشاريع الوطنية في فلسطين الجديدة، (تكلفة ضم المستوطنات المعزولة والكتل الاستيطانية إلى إسرائيل).
الجيش:
  • لن يكون لفلسطين الجديدة جيش، السلاح الوحيد هو الأسلحة الخفيفة التي تحتفظ بها الشرطة.
  • سيتم توقيع اتفاقية دفاع بين إسرائيل وفلسطين الجديدة تضمن فيها إسرائيل لفلسطين الجديد الحماية من كل عدوان خارجي، وستدفع فلسطين الجديدة لإسرائيل مقابل هذه الحماية.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة