لنقص التمويل.. 1700 من مصابي غزة معرضون لخطر بتر أطرافهم

1700 شخص من مصابي العدوان على غزة معرضون لعمليات بتر أعضاء
1700 شخص من مصابي العدوان على غزة معرضون لعمليات بتر أعضاء

ربما يتعين إجراء عمليات بتر أعضاء خلال العامين القادمين لنحو 1700 شخص في قطاع غزة ممن أصيبوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، بسبب نقص التمويل للقطاع الصحي.

تصريح أممي:
  • جيمي مكغولدريك منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية، قال إن نقص التمويل للقطاع الصحي في قطاع غزة يعني أن نحو 1700 شخص ممن أصيبوا برصاص الاحتلال، معرضون لعمليات بتر أعضاء.
  • مكغولدريك وجه خلال مؤتمر صحفي عقده الأربعاء، في مقر الأمم المتحدة بجنيف، نداءً للحصول على 20 مليون دولار من أجل مساعدة الضحايا، قائلًا “إن هناك حاجة ماسة إلى مزيد من الموارد”.
  • مكغولدريك: 29 ألف فلسطيني أصيبوا في احتجاجات في العام الماضي، منهم 7 آلاف بأسلحة نارية معظم إصاباتهم في الجزء الأسفل من الساق.
  • مكغولدريك: هناك 1700 شخص بحاجة إلى جراحات عاجلة ومعقدة حتى يتمكنوا من المشي مجددًا.
  • مكغولدريك: هؤلاء أناس أصيبوا بالرصاص خلال المظاهرات ويحتاجون إلى إعادة تأهيل، وجراحة خطيرة للغاية ومعقدة لإعادة بناء العظام على مدى عامين قبل أن يشرعوا في إعادة تأهيل أنفسهم.
  • مكغولدريك: بدون تلك الإجراءات يواجه هؤلاء الناس خطر الاحتياج إلى عمليات بتر، وقال إن 120 حالة بتر أعضاء جرت بالفعل في العام الماضي منها 20 لأطفال.
  • مكغولدريك: نعمل على مدار الساعة لمعالجة بعض هذه الحالات. والتهاب العظام سيسبب أزمة، هناك حاجة لعلاج ذلك، ومنعه، وإلا ستحدث عمليات بتر أخرى، والقدرات الفنية للأطباء في الميدان لتقديم العلاج اللازم لـ 1700 شخص غير موجودة.
  • مكغولدريك شدد على أهمية الحوار لمعالجة الوضع الاقتصادي والإنساني المريع في غزة، موضحًا أن متوسط ديون الأسر في غزة يبلغ 4000 دولار.
  • مكغولدريك: الرواتب لا تتعدى الـ 400 دولار شهرًيا. الوضع ازداد سوءًا بسبب ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب بشكل مزمن.
  • مكغولدريك: الحقيقة أن النداء الإنساني الذي أطلقته الأمم المتحدة بقيمة 350 مليون دولار لعام 2019 لم يحصل إلا على 14% من مجمل التمويل.
  • مكغولدريك: الوضع محفوف بالمخاطر، وأعتقد أنه يتم تسليط الضوء على الحاجة إلى حل سياسي بشكل أكبر، بسبب سهولة الانزلاق إلى أمر ما بسرعة كبيرة.

التصعيد الأخير في غزة:
  • ارتقى 31 شهيدًا وأصيب أكثر من 150 آخرين خلال العدوان الأخير على غزة، بالإضافة إلى تضرر 830 وحدة سكنية و13 مدرسة.
  • في المقابل سقط 4 قتلى إسرائيليين، بالإضافة إلى العديد من الجرحى بينهم جنود، بعد رد المقاومة على العدوان الإسرائيلي على غزة بإطلاق مئات الصواريخ، كما تضررت العديد من المركبات والمباني.
  • الأوضاع الميدانية في قطاع غزة، اتجهت إلى التصعيد يومي السبت والأحد الماضيين، في أعقاب مخالفة “إسرائيل” لقواعد الاشتباك الخاصة بتفاهمات التهدئة واستهداف المتظاهرين على حدود غزة، ما أدى إلى استشهاد 3 منهم، مساء الجمعة الماضية، الأمر الذي دفع المقاومة للرد بقنص عسكرييْن إسرائيلييْن بينهم ضابط.
  • الإثنين الماضي، أعلنت وزارة الخارجية القطرية أن الدوحة تعهدت بتقديم 480 مليون دولار دعمًا للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة المحاصر، فيما وجه إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس، الشكر لأمير قطر وشعبها.
  • من المقرر، أن يصل وفد أمني مصري، اليوم الخمس، إلى قطاع غزة، لمتابعة تطورات التهدئة بين الفصائل والاحتلال الفلسطيني.
المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام فلسطينية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة