بلومبرغ: ترمب يخسر المعركة ضد هواوي الصينية

شعار شركة هواوي
شعار شركة هواوي

قالت وكالة بلومبرغ الأمريكية إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب خسر معركته ضد شركة هواوي بعدما رفضت العديد من الدول الاستجابة لدعوته لاستبعاد الشركة الصينية العملاقة.

التفاصيل:
  • محاولات ترمب لإقناع الحكومات الأخرى باستبعاد معدات هواوي من الجيل التالي من شبكات الهواتف المحمولة فائقة السرعة لم تلق استجابة حتى بين الدول الحليفة.
  • عدد قليل من الدول، من بينها أستراليا واليابان، هي التي استجابت إلى دعوة الولايات المتحدة لمقاطعة الشركة الصينية.
  • لم تستجب أي دولة أوربية لدعوات ترمب بمقاطعة هواوي.
  • في المقابل، تحقق شركة هواوي مبيعات قياسية، وتسعى لاقتحام أسواق جديدة، متجاوزة شركة أبل الأمريكية في تصنيع الهواتف الذكية، كما تعزز مكانتها كمورد عالمي لمعدات الاتصالات.
تواجد في السوق الأمريكي:
  • الآن، تخطط شركة هواوي لإعادة بناء وجودها في الولايات المتحدة بعدما أولتها اهتمامًا ضعيفًا في السنوات القليلة الماضية.
  • الشركة تخطط لحملة إعلانية ضخمة في الشهور المقبلة عبر المطبوعات ووسائل التواصل الاجتماعي.
اتهامات أمريكية:
  • خلال العام الماضي، أرسلت الولايات المتحدة دبلوماسيين إلى جميع أنحاء العالم لمطالبة الدول الأخرى بتجنب التعامل مع شركة هواوي.
  • من بين الاتهامات التي توجهها واشنطن للشركة، أن هواوي بإمكانها بناء قنوات خلفية في أجهزتها، ما يتيح للحكومة الصينية إمكانية التجسس، ويشكل خطرًا أمنيًا على شبكات الجيل الخامس للهواتف المحمولة التي ستصل لمليارات الأجهزة، بدءًا من السيارات ذاتية القيادة وحتى إلى المصانع الغنية بالروبوتات والثلاجات المنزلية.
  • الولايات المتحدة تقول أيضًا، إن القانون الصيني يُلزم شركة هواوي بالتعاون مع وكالات التجسس في بكين، وأن شركة هواوي قد سرقت حقوق الملكية الفكرية لشركات أخرى.
  • بناء على طلب من الولايات المتحدة، احتجزت كندا منذ ديسمبر/كانون الأول منغ وانزو، المديرة المالية للشركة والابنة الكبرى لمؤسسها رين شينغفي، بينما تسعى الولايات المتحدة إلى تسلمها لمحاكمتها بتهمة انتهاك العقوبات المفروضة على إيران.
  • من الواضح أن الكثير من البلدان تجاهلت التحذيرات الأمريكية من قبل، لعدد من الأسباب، من أهمها أن معدات هواوي موثوقة ومتطورة تقنيًا وأقل تكلفة من منافسيها، بحسب جوزيف فرانيل، المدير التنفيذي لشركة إيسترن أوريغون تيليكوم، أحد عملاء هواوي الأوائل.
  • الحملة الأمريكية المناهضة لشركة هواوي تأتي ضمن صراع جيوسياسي أكبر بين الولايات المتحدة والصين يشبهه البعض بالحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة.
مقر شركة هواوي العالمية في الصين (غيتي)

 

  • بالنسبة لأوربا، فإن الخلاف التجاري الأمريكي الصيني المستمر يزيد حدة النزاع داخل القارة الأوربية التي تحاول تحقيق التوازن بين شراكتها الوثيقة مع الولايات المتحدة والرغبة في زيادة التجارة مع الصين، ثاني أكبر شريك تجاري لأوربا.
  • ما يزيد من تعقيد الأمور، هو تهديد ترمب مؤخرًا بزيادة الرسوم الجمركية على بضائع صينية بقيمة 200 مليار دولار من 10٪ إلى 25٪.
  • في جميع أنحاء أوربا، ترفض شركات الاتصالات التهديدات بحظر هواوي لأنها تعتمد بشكل كبير على الشركة، وتعتقد أنها ستتخلف عن بقية العالم في شبكات الجيل الخامس إذا أجبرت على التخلي عن هواوي.
  • أما في الولايات المتحدة، وبالإضافة إلى الحملة الإعلانية التي تعتزم هواوي إطلاقها، فإن الشركة تخوض معركة قضائية لإلغاء التشريعات التي تمنع الوكالات والمتعهدين الفيدراليين من التعامل معها.
  • البلدان الآسيوية لم تعبأ كثيرًا هي الأخرى بالتحذيرات الأمريكية من التعامل مع شركة هواوي.
  • رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد قام بجولة في موقع الشركة في أبريل/نيسان، حيث أعرب عن اهتمامه بالعمل مع الشركة الصينية في مجال الذكاء الاصطناعي.
  • في تايلاند استضاف المسؤولون في شهر فبراير شركة هواوي لدى إطلاق منشأة تجريبية تعمل بتكنولوجيا الجيل الخامس.
  • وزير الاتصالات الإندونيسي قلل هو الآخر من شأن المخاوف من استخدام معدات الشركة الصينية.
أداء قوي:
  • لا يظهر الأداء المالي لشركة هواوي أي علامة على التراجع.
  • الشركة قالت إن مبيعاتها في الربع الأول من العام الجاري ارتفعت بنسبة 39٪ عن العام السابق لتصل إلى 26.8 مليار دولار.
  • في عام 2018، حققت الشركة صافي دخل قدره 8.8 مليار دولار من مبيعات بلغت 106 مليار دولار.
  • هواوي تفوقت أيضًا على منافستها الأمريكية شركة أبل في مبيعات الهواتف الذكية حول العالم في الربع الأول، لتحل في المرتبة الثانية بعد شركة سامسونغ للإلكترونيات.
  • في أمريكا الجنوبية تعمل هواوي على توسيع تواجدها الكبير في البرازيل.
  • في معدات الاتصالات ارتفعت حصة الشركة في السوق العالمية إلى 29٪ في عام 2018، في مقابل 20٪ قبل خمس سنوات.
  • هواوي تقول إن الحكومات والعملاء في 170 دولة يستخدمون معداتها، التي لا تشكل تهديدا للأمن الإلكتروني أكثر من أي شركة أخرى في مجال تكنولوجيا الاتصالات.
  • رئيس الشركة غو بينغ، قال في مقال رأي صدر في فبراير/شباط الماضي، إن الحملة الأمريكية ضد هواوي ناتجة عن إدراك واشنطن أن الولايات المتحدة متأخرة في تطوير تكنولوجيا الجيل الخامس وليس لها علاقة بالأمن.
المصدر : الجزيرة مباشر + بلومبرغ

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة