الاتحاد الأوربي يرفض أي مهل من إيران بشأن الاتفاق النووي

مسؤولة الأمن والسياسات الخارجية بالاتحادالأوربي فيديريكا موغريني

رفضت الدول الأوربية المعنية بالملف النووي الإيراني، أي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وكذلك الاتحاد الأوربي الخميس مهلة حددتها إيران بستين يوما قبل تعليق التزامها ببنود أخرى في الاتفاق.

التفاصيل:
  • قالت الدول الثلاث ووزيرة خارجية الاتحاد الأوربي فيديريكا موغيريني، في بيان مشترك: نرفض أي إنذار وسنعيد تقييم احترام إيران لالتزاماتها في المجال النووي.    
  • البيان عبر عن “القلق الشديد” جراء قرار طهران تعليق اثنين من تعهداتها التي قطعتها في إطار الاتفاق النووي المبرم مع القوى الكبرى عام 2015 والذي انسحبت منه الولايات المتحدة قبل سنة.     
  • البيان: لا نزال متمسكين بالكامل بالحفاظ على التطبيق الكامل للاتفاق حول الملف النووي، وهو أمر أساسي في البنية العالمية للحد من انتشار الأسلحة النووية ويصب في مصلحة أمن الجميع.
  • البيان: يتعين على طهران الامتناع عن أي تصعيد.
  • البيان: ننتظر من إيران أن تواصل الالتزام بالصيغ والآليات الواردة ضمن الاتفاق النووي.    
  • البيان ذكر بالتعهدات الأوربية الحازمة في إطار الاتفاق لا سيما فيما يتعلق برفع العقوبات عن كاهل الشعب الإيراني.
  • الدول الأوربية عبرت عن أسفها لفرض الولايات المتحدة مجددا عقوبات بعد انسحابها من الاتفاق عام 2018.
  • أبدت الدول الثلاث رغم كل شيء “تصميمها على مواصلة جهودها لإفساح المجال أمام مواصلة التجارة المشروعة مع إيران” خصوصا عبر نظام “انتستكس” الذي وضعته باريس وبرلين ولندن في نهاية يناير/كانون الثاني للالتفاف على العقوبات.
خلفيات:
  • كانت طهران أمهلت الدول الثلاث شهرين لإخراج القطاعين المصرفي والنفطي الإيراني من عزلتهما الناجمة عن العقوبات الأمريكية، وإلا فإن إيران ستعلق تعهدات أخرى واردة في الاتفاق النووي.
  • شددت واشنطن بشكل إضافي الأربعاء عقوباتها الاقتصادية على إيران، وأضافت عقوبات تستهدف كل من يشتري أو يتاجر بالحديد والصلب والألمنيوم والنحاس الإيراني.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة