إجراءات لاتهام وزير العدل الأمريكي بازدراء الكونغرس بسبب تقرير مولر

وزير العدل الأمريكي ويليام بار
وزير العدل الأمريكي ويليام بار

وافقت لجنة يقودها الديمقراطيون بمجلس النواب الأمريكي على إجراء يتهم وزير العدل وليام بار بازدراء الكونغرس لرفضه تسليم نسخة غير منقحة من تقرير المحقق الخاص روبرت مولر.

التفاصيل:
  • في تحد جديد لترمب، صوت أعضاء اللجنة القضائية بمجلس النواب لصالح التوصية بأن يتهم المجلس بالكامل بار، وهو أكبر مسؤول عن إنقاذ القانون، بازدراء الكونغرس بعد أن تحدى مذكرة اللجنة الخاصة بتقديم نسخة كاملة من التقرير.
  • الإجراء جاء على الرغم من استناد الرئيس دونالد ترمب إلى مبدأ قانوني يمنحه امتيازًا رئاسيًا في منع نشر التقرير بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية عام 2016.
  • جيرولد نادلر الرئيس الديمقراطي للجنة، قال للصحفيين بعد موافقة اللجنة على قرار الاتهام بالازدراء بمجموع 24 صوتا مؤيدا ورفض 16 عضوا “نحن الآن في أزمة دستورية”.
  • جاء التصويت بعد ساعات من اتخاذ البيت الأبيض خطوة استفزازية بتأكيد الحق في استخدام الامتياز الرئاسي لمنع نشر تقرير مولر كاملًا.
  • سيطلق التصويت بتوجيه الاتهام بالازدراء إلى وزير العدل معركة قضائية على الأرجح وسيكون بار عرضة لغرامات وربما السجن.
  • البيت الأبيض: الديمقراطيون دفعوا الرئيس لاستخدام الامتياز الرئاسي لمنع نشر التقرير.
  • سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض: في مواجهة إساءة رئيس اللجنة نادلر الصارخة لاستخدام السلطة وطلب وزير العدل، لم يكن هناك خيار أمام الرئيس سوى تأكيد الحق في الامتياز الرئاسي.
  • نادرًا ما يلجأ الرؤساء الأمريكيون للامتياز الرئاسي لمنع أجهزة أخرى من الحكومة من الوصول إلى بيانات داخلية معينة تخص السلطة التنفيذية.
خلفيات:
  • تحتدم المواجهة بين الأغلبية من الحزب الديمقراطي التي تسيطر على الكونغرس والرئيس الجمهوري بشأن تقرير المحقق الخاص مولر بشأن التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة عام 2016.
  • الأحد الماضي، قال ترمب إن على المحقق مولر “عدم الإدلاء بشهادته” أمام الكونغرس، ورأى أن الديمقراطيين يسعون لإعادة فتح التحقيقات لأن نتيجتها لم تعجبهم.
  • في مارس الماضي، أنهى المحقق الخاص روبرت مولر، الذي كان مديرًا لمكتب التحقيقات الفيدرالي، 22 شهرًا من التحقيقات التي تخللها توجيه الاتهام إلى 34 شخصية روسية وأمريكية، بينها 6 من المساعدين المقربين للرئيس ترمب، بـ”اختلاس أموال”.
  • التقرير ذكر بشكل مفصل سلسلة من إجراءات اتخذها ترمب لعرقلة التحقيق ولكنه لم يتوصل لنتيجة بشأن ما إذا كانت هذه الإجراءات تمثل جريمة عرقلة لسير العدالة. وخلص التقرير أيضًا إلى أن ترمب وحملته لم يتورطا في تآمر جنائي مع موسكو.
  • مجلس الشيوخ استدعى بموجب “مذكرة إحضار” الابن البكر للرئيس ترمب للاستماع لإفادته بشأن التحقيق حول التدخل الروسي في انتخابات 2016 الرئاسية.
  • هذه هي المرة الأولى التي يلجأ فيها الكونغرس لإصدار مذكرة إحضار بحق أحد أفراد عائلة الرئيس.
  • سبق لعدد من هؤلاء، بمن فيهم دونالد ترمب الابن، أن حضروا بملء إرادتهم للإدلاء بإفادتهم في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية 2016.
  • دونالد ترمب جونيور (41 عامًا) الذي يدير حاليًا منظمة ترمب، الإمبراطورية العقارية للعائلة، أدلى بشهادته في 2017 أمام لجان في مجلس الشيوخ على مدى ساعات عديدة، قال فيها إنه “على دراية جانبية” بخطط والده لتوسيع أعماله في روسيا.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة