شاهد: أردوغان يفتتح مسجد “تشامليجا” الأكبر في تركيا

 تشامليجا" أكبر مسجد في تركيا"
تشامليجا" أكبر مسجد في تركيا"

افتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، أكبر مسجد في تركيا، “تشامليجا” الذي يقع في إسطنبول بالشطر الآسيوي المطل على مضيق البوسفور، بمشاركة ممثلين من مختلف دول العالم الإسلامي.

وبدأت مراسم افتتاح المسجد بشكل رسمي عقب صلاة الجمعة.

وفي كلمة ألقاها خلال حفل الافتتاح، أعرب أردوغان عن سعادته البالغة بافتتاح المسجد أبوابه لجموع المصلين.

تصريحات أردوغان:
  • جامع تشامليجا هو الأكبر في تركيا ويمكن مشاهدته بسهولة من جميع مناطق إسطنبول.
  • جامع تشامليجا ليس مجرد مسجد فحسب بل مجمع كبير يضم قاعة مؤتمرات ومتحفا للآثار الإسلامية التركية ومعرضا للفنون أيضا.
  • من يستهدفون المساجد والكنائس يحملون نفس العقلية الظلامية.
  • قتل الأبرياء وتفجير دور العبادة ليس جهادا وإنما أعمال إرهابية وحشية وجريمة.
  • حرية العبادة لأتباع كافة الديانات حق مقدس في عقيدتنا.
  • سنواصل العمل من أجل التصدي لتنظيمات النازيين الجدد التي تعتدي على مساجد المسلمين في أوربا.

مشاركة كبيرة
  • في ساعات صباح اليوم الجمعة، تلا أئمة وحفاظ قادمين من دول عدة، آيات من القرآن الكريم والأناشيد الدينية.
  • بسبب المشاركة الكبيرة، اتخذت السلطات تدابير أمنية متشددة في المسجد ومحيطه، فضلا عن استعداد الفرق الطبية للتعامل مع أي حالات تستعدي التدخل الطبي.

معلومات عن المسجد
  • عام 2013، بدأت عمليات بناء المسجد على أعلى قمة في مدينة إسطنبول بمنطقة أوسكودار على طراز الهندسة المعمارية العثمانية.
  • المسجد أقيم على مساحة 15 ألف متر مربع، ويتسع لنحو 63 ألف مصلٍ في وقت واحد.
  • يضم المسجد قاعة مؤتمرات، ومتحفا للآثار الإسلامية التركية، ومكتبة عامة، ومعرضا للفنون، إضافة إلى موقف لسيارات رواد المسجد.
  • يعتلي المسجد 6 مآذن، 4 منها بطول 107.1 أمتار، واثنتان بطول 90 مترًا، فيما يبلغ ارتفاع قبته نحو 72 مترا وقطرها 34 مترا.

  • يرمز طول المآذن الأربع من أصل المآذن الست إلى انتصار السلاجقة (الأتراك) على البيزنطيين في معركة جرت في العام 1071 ميلادي، وفق ما أوردته صحيفة صباح التركية.
  • تم تخصيص حدائق حول المسجد بمساحة ثلاثين ألف متر مربع يتمكن الزائرون من التنزّه فيها، والاستمتاع بمنظر إطلالتها التي تعتبر من أجمل إطلالات إسطنبول، كونها تشرف على الشطرين الآسيوي والأوربي للمدينة، بالإضافة إلى جزء من بحر مرمرة.
  • مزجت عمارة المسجد الكبير بين الهندسة العثمانية السلجوقية والهندسة الحديثة.

 

 

المسجد كما يبدو قرب جسر الشهداء
المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة