إعلان خطبة رئيسة وزراء نيوزيلندا على مقدم برامج تليفزيونية

جاسيندا أردرن هي ثاني رئيسة وزراء في التاريخ تنجب أثناء توليها مهام منصبها
جاسيندا أردرن هي ثاني رئيسة وزراء في التاريخ تنجب أثناء توليها مهام منصبها

أعلن المتحدث باسم رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن اليوم الجمعة عن خطبتها على كلارك جايفورد الذي تربطها علاقة به منذ أمد طويل بعد أن عرض عليها الزواج خلال عطلة عيد القيامة.

التفاصيل:
  • يقدم جايفورد (41 عاما) برنامجا تلفزيونيا عن الصيد ويعتني بابنتهما نيفي تي أروها البالغة من العمر عشرة شهور بينما تدير أرديرن (38 عاما) شؤون البلاد.
  • أعلنت أرديرن عن حملها في بداية عام 2018 واعتبره كثيرون رمزا على التقدم الذي أحرزته المرأة في المناصب القيادية. 
  • أردرن هي ثاني زعيمة منتخبة في العالم تلد وهي في المنصب بعد رئيسة وزراء باكستان الراحلة بنظير بوتو عام 1990.
  • خلال زيارتها للندن في يناير/ كانون الثاني ردت أرديرن على سؤال من هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عما إذا كانت تفكر في أن تطلب من جايفورد الزواج منها أم ستنتظر عرضا منه.
  • قالت مازحة “بالتأكيد فأنا من دعاة حقوق المرأة، لكنني أريده أن يعاني ويتألم وهو يطلب هذا الطلب. هذا سيخلصه من المأزق، بالتأكيد لا”.
  • انتشرت أنباء الخطبة بعد أن لاحظ الصحفيون أن أرديرن ترتدي خاتما خلال مناسبة عامة اليوم الجمعة.
  • أكد المتحدث باسمها أندرو كامبل أنها ترتدي الخاتم منذ عيد القيامة. ولم يذكر تفاصيل عن عرض الزواج.
رئيسة وزراء نيوزيلندا تضع الزهور قرب مسجدي كرايستشيرش بعد المجزرة ـ أرشيف
 مجزرة المسجدين:
  • عقب “مجزرة المسجدين” في مدينة كرايست تشريش التي راح ضحيتها 51 شخصًا، اشتهرت ” جاسيندا أردرن” بمواقفها الإنسانية الداعمة للمسلمين، والرافضة لسيطرة أفكار اليمين المتطرف.
  • ظهر التضامن الواسع لأردرن من خلال ارتدائها الحجاب في ثاني يوم عند ذهابها لتعزية أهالي الضحايا وطمأنتهم، وإعلانها أن الحكومة ستقوم بحظر الأسلحة نصف الآلية والبنادق الهجومية على الفور.
  • موقف أردرن من مذبحة المسجدين ودعمها الكامل للمسلمين ورفضها التام لنطق اسم الإرهابي منفذ العملية، دفع نشطاء على الانترنت للمطالبة بمنحها جائزة نوبل للسلام.
من هي جاسيندا أردرن؟
  • دخلت جاسيندا أرديرن الساحة السياسية الدولية في عام 2017 لتصبح أصغر رئيس وزراء لنيوزيلندا منذ 150 عامًا.
  • أردرن ابنة شرطي ترعرعت بديانة المورمون، قبل التخلي عن دينها عام 2005 بسبب مواقف كنيسة المورمون من الشذوذ الجنسي.
  • اهتمت أردرن بالسياسة في وقت مبكر من حياتها، ودخلت منظمات شبابية تابعة لحزب العمال، وبعد إكمال دراستها اشتغلت مع رئيسة الوزراء هيلين كلارك، وبعد ذلك مع توني بلير وهو إذاك رئيس وزراء بريطانيا.
  • انتخبت نائبة في البرلمان النيوزيلندي عام 2008، وقد أعيد انتخابها منذ ذلك الحين حتى أصبحت نائبة زعيم حزب العمال عام 2017.
  • بعد فشلها في الحصول على نتائج كافية لتشكيل حكومة مستقلة، اضطرت أردرن للدخول في تحالف مع زعيم حزب “نيوزيلندا أولا” وينستون بيترز الذي أصبح نائبا لها، وهو الذي يتهم بالشعبوية وبالقومية بعد أن اتهم الهجرة الآسيوية بأنها مصدر الإجرام في البلد.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة