الجيش المصري يرد على ‘هيومن رايتس’ حول انتهاكات سيناء

قوات من الجيش المصري بالقرب من مدينة الشيخ زويد شمال سيناء
قوات من الجيش المصري بالقرب من مدينة الشيخ زويد شمال سيناء

نفى المتحدث باسم الجيش المصري، العقيد تامر الرفاعي صحة ما أورده تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش بشأن الانتهاكات، قائلا إن مصر “تتخذ كل التدابير القانونية وتراعي حياة المدنيين بسيناء.

مصر تتخذ كل التدابير القانونية وتراعي حياة المدنيين بسيناء:
  • الرفاعي أوضح في تصريحات لوكالة الأنباء الرسمية، الثلاثاء، أن “التقرير جاء مغايرا للحقيقة ومعتمدا على مصادر غير موثقة”.
  • الرفاعي أشار إلى أن “بعض المنظمات المسيسة تسعى لتشويه صورة مصر والقوات المسلحة بادعاءات ليس لها أي أساس من الصحة”.
  • المتحدث باسم الجيش استطرد: “القوات المسلحة اتخذت كافة التدابير القانونية وراعت المعايير الدولية بشأن حقوق الإنسان، فضلا عن مراعاة حياة المدنيين أثناء تنفيذ العمليات العسكرية ضد العناصر الإرهابية وتنفيذ الضربات الجوية خارج نطاق التجمعات السكانية”.
محتوى التقرير
  • في وقت سابق الثلاثاء، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن قوات الأمن المصرية ارتكبت انتهاكات واسعة النطاق بحق المدنيين في شبه جزيرة سيناء بعضها يصل إلى حد جرائم الحرب، وحثت الدول الأخرى على وقف المساعدات العسكرية.
  • اتهم تقرير المنظمة قوات الأمن بالقيام باعتقالات تعسفية شملت صغار السن “الأحداث”، والوقوف وراء حالات اختفاء وارتكاب تعذيب وقتل خارج نطاق القضاء فضلا عن العقاب الجماعي وعمليات الإخلاء القسري.
  • المنظمة ومقرها نيويورك قالت إن تقريرها المؤلف من 134 صفحة يغطي الفترة من 2016 إلى 2018 ويستند إلى مقابلات مع 54 من سكان شمال سيناء ومن المسؤولين الحكوميين والعسكريين السابقين، وكذلك بيانات رسمية وصور بالأقمار الاصطناعية.
  • وثقت المنظمة ما قالت إنها 50 حالة اعتقال تعسفي لسكان بينها 39 حالة احتجاز في حبس انفرادي بمكان غير معلوم.
  • المنظمة نقلت نقلا عن محتجزين سابقين إن البعض لفظ أنفاسه أثناء الاحتجاز بسبب سوء المعاملة ونقص الرعاية الطبية، ووثق التقرير 14 حالة قتل لمحتجزين خارج نطاق القضاء.
  • دعا التقرير الولايات المتحدة، التي تقدم 1.5 مليار دولار مساعدات سنوية لمصر، وجميع شركاء البلاد الدوليين الآخرين لوقف المساعدات العسكرية والأمنية.
  • تضمن التقرير شريط فيديو يظهر عملية إعدام من دون محاكمة ينفذها جنود.
خلفيات:
  • كانت “هيومن رايتس ووتش” قد دعت الكونغرس الأمريكي إلى عدم إعطاء “الضوء الأخضر للقمع” في مصر، عن طريق الموافقة على بيعها أسلحة، وذلك أثناء زيارة قام بها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى واشنطن في أبريل/ نيسان الماضي.
  • يطوق الجيش المصري شمال سيناء ولا يسمح لصحفيين مستقلين بالذهاب إلى المنطقة باستثناء زيارات نادرة بصحبة الجيش.
  • سبق أن علقت الخارجية المصرية في 2017 على تقارير مشابهة عن سيناء أعدتها “هيومن رايتس” بالقول إنها “تقارير تكشف بوضوح مدى الانتقائية واللجوء إلى كيانات معروفة بتوجهاتها المنحازة ضد الدولة، وإغفال كافة أوجه التقدم المحرز في ملف حقوق الإنسان في مصر، والالتزام الرسمي على أعلى المستويات السياسية، بمحاسبة من يثبت تورطه في عمليات تعذيب، أو أي انتهاكات”.      
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة