مشرعون أمريكيون يرفضون بيع أسلحة للسعودية بسبب خاشقجي

الكونغرس الأمريكي
الكونغرس الأمريكي

أعرب السيناتور الجمهوري ليندزي غراهام رئيس اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ الأمريكي عن معارضته صفقات بيع الأسلحة الى السعودية والتي وافقت عليها إدارة ترمب أخيراً.

ماذا قال غراهام؟
  • قال غراهام في لقاء مع شبكة “فوكس نيوز” إنه لا يدعم بيع الأسلحة للمملكة بسبب ما دعاه ضلوع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في قتل جمال خاشقجي، وفي أمور أخرى دعاها بالهدامة.
  • غراهام: “نعم لدي مشكلة في التعامل مع السعودية كالمعتاد، الأردن حليف رائع والإمارات تلعب دوراً إشكالياً في اليمن لكنها حليف جيد، السعودية هي حليف استراتيجي لكن ولي العهد كان ضالعاً حسب رأي بقتل السيد خاشقجي وقد قام بأمور هدامة أخرى وبالتالي أنا لا أدعم مبيعات الأسلحة الآن.
السناتور الجمهوري ليندسي غراهام
أحكام الإعدام بحق الدعاة تثير قلقا في الكونغرس:
  • تثير التوقعات بتنفيذ أحكام إعدام في السعودية ضد الدعاة سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري بعد شهر رمضان، قلقا في الكونغرس، وفق ما أكده النائب الديمقراطي جيم ماكغرفن الذي حذر السعودية من مغبة تنفيذ أحكام الاعدام بحق الدعاة الثلاثة وطالب في بيان شديد اللهجة بإسقاط التهم عنهم.
  • سجل أحكام الإعدام في السعودية يعيد إلى صدارة اهتمام عديد وسائل الإعلام الأمريكية والأوساط الحقوقية والتشريعية الملفّ الحقوقي في السعودية.
  • أصوات عديدة حذرت من طبيعة النظام القضائي هناك ومن إجراءاته لا سيما في قضايا ذات طابع سياسي تتسمُ بالسرية وتحيط بها الأسئلة والشكوك في النزاهة.
  • لم يبد أن حالة الغضب والتحركات في الكونغرس لمعاقبة المسؤولين عن اغتيال الصحفي جمال خاشقجي قد خففت من حجم الانتهاكات السعودية بل تبدو التوقعات أكثر قتامة والرغبة في العقاب أكثر وضوحاً.
  • الخبير القانوني بروس فاين قال لـ “الجزيرة”: “أعتقد أن هناك زخما في الكونغرس لمنع أي مبيعات إضافية للأسلحة للسعودية وربما يستخدم قانون ماغنيتسكي الدولي للإصرار على أن يحدد الرئيس ترمب أسماء مسؤولين سعوديين متورطين في أي إعدامات جديدة إذا حدثت بمن في ذلك ولي العهد السعودي باعتبارهم منتهكين لحقوق الانسان قد يُمنعون من زيارة الولايات المتحدة أو التعامل معها”.
  • وفق مراقبون، تعالت أصوات المنظمات الحقوقية التي لم تتوان في التحذير من مغبة غياب المحاسبة في قضية اغتيال خاشقجي وما تلاها من تقارير عن تعذيب لمواطنين أمريكيين قيد الاحتجاز في السعودية وما قد يحمله ذلك من رسائل قد تشجع على التمادي في الانتهاكات والقمع.
  • الناشط الحقوقي تايلر براي قال لـ “الجزيرة”: “المسألة الأهم هي القول إننا نعلم بأن للسعودية تاريخا في استخدام عقوبة الإعدام ضد المعارضين وأولئك الذين لا يتفقون مع الحكومة والدفع لإجراءات في الكونغرس وعلى الصعيد الدولي تستبق الأمور وتسلط المزيد من الضوء حتى تخشى الحكومة من المضي قدما فيها ولكن إن تمت من الصعب القول إن كانت ردة الفعل ستكون مماثلة لمقتل خاشقجي خصوصا لغياب الزاوية الأمريكية حيث إنه كان يقطن الولايات المتحدة”.
  • سجل تقرير الخارجية الأمريكية بشأن أوضاع حقوق الإنسان في العالم أمثلة على انتهاكات تلك الحقوق في السعودية بدءاً من مقتل خاشقجي مرورا بالاعتقالات خارج إطار القانون وتقارير عن تعذيب المعتقلين والناشطات الحقوقيات والقيود المفروضة على حرية التجمع السلمي والحرية الدينية.
ناشط يرتدي زي ولي العهد السعودي خلال مظاهرة أمام البيت الأبيض تطالب بفرض عقوبات على السعودية بعد مقتل جمال خاشقجي
المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة