شاهد: تصاعد القصف على ريف إدلب وارتفاع عدد القتلى والجرحى

قتل عدد من المدنيين السوريين وأصيب عدد آخر، اليوم الإثنين، جراء قصف جوي ومدفعي عنيف لقوات النظام وروسيا على مناطق واسعة في ريف إدلب شمالي سوريا.

وأفاد مراسل الجزيرة مباشر بسقوط قتلى وجرحى في قصف لطيران النظام السوري على مدينة أريحا بريف محافظة إدلب.

غارات على ريف إدلب:
  • عدد من المدنيين قتلوا وأصيب عدد آخر بجروح متفاوتة، اليوم، بقصف للطائرات الحربية على أريحا، وبلدة كفرعويد بمنطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.
  • فرق الدفاع المدني عملت على إسعاف الجرحى ونقلهم إلى النقاط الطبية القريبة وتفقد الأماكن المستهدفة.
  • الناشط الحقوقي عبدالناصر حوشان، نشر مقطعًا مصورًا على تويتر وكتب معلقًا “إنها ليست أسراب طيور و إنما قنابل إنشطارية ألقتها منذ قليل الطائرات الحربية الروسية على قرى ريف إدلب الجنوبي”.

  • المقاتلات الحربية التابعة لروسيا ونظام الأسد، قصفت وبشكل مكثّف منذ منتصف ليل أمس الأحد وحتى فجر اليوم، قرى وبلدات عدة بريف إدلب الجنوبي، مخلفة أضرارًا واسعة ودمارًا في الممتلكات الخاصة والعامة ونشوب حرائق بالأراضي الزراعية.
  • كانت حصيلة القتلى المدنيين قد ارتفعت إلى 5 ضحايا، بينهم طفل وسيدة، أمس الأحد، جراء استهداف طائرات النظام شارع الكورنيش وسط مدينة معرة النعمان، إضافة إلى مقتل 6 آخرين في قصف النظام على مناطق متفرقة في ريف إدلب الجنوبي.

  • مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي تشهد حملة قصف ممنهجة مستمرة منذ شهر كامل خلفت عشرات الشهداء والجرحى المدنيين، وتسببت بدمار كامل لعدد من القرى والبلدات فضلًا عن نزوح أكثر من نصف مليون نسمة باتجاه الشريط الحدودي مع تركيا.
  • معظم سكان قرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي والنازحين إليها من ريف حماة الشمالي والغربي، نزحوا إلى مناطق ريف إدلب الشمالي والمخيمات المحاذية للحدود السورية التركية، نتيجة هذا التصعيد.

النظام السوري يستهدف شمالي حلب بالمدفعية:
  • مساء الأحد، قتل طفل بقصف مدفعي لقوات النظام وحلفائه، على مدينة الباب الخاضعة لسيطرة الجيش الحر شمالي سوريا.
  • مصادر محلية أفادت بوقوع اشتباكات بين فصائل الجيش الحر وقوة تابعة للنظام لدى قيام الأخيرة بالتسلل عبر خط الجبهة من نقاط تمركزها في بلدة تادف، وقامت بحرق أراض زراعية يمتلكها مدنيون.
  • المصادر أوضحت أن قوات النظام والمليشيات التابعة لإيران، قامت خلال الاشتباكات باستهداف قرية دانا غربي مدينة الباب، ما أسفر عن مقتل طفل (3 سنوات)، وجرح آخر وامرأة من نفس العائلة.

  • المصادر أشارت إلى أنه تم نقل الجرحى إلى مشافي مدينة الباب لتلقي العلاج.
  • مدينة الباب تقع ضمن منطقة درع الفرات التي حررها الجيش السوري الحر بدعم من الجيش التركي وبالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، حيث استهدفت العملية تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من عناصر تنظيم الدولة.
المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة