ظريف: الوجود الأمريكي في منطقتنا يجب مواجهته

حاملة الطائرات (يو إس إس أبراهام لنكولن) في الخليج العربي

اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، السبت، أن قرار الولايات المتحدة نشر 1500 جندي إضافي في الشرق الأوسط يعد مسألة “خطيرة للغاية على السلام والأمن الدوليين”.

التفاصيل:
  • ظريف قال لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية قبيل عودته من زيارة إلى باكستان إن “تعزيز الوجود الأمريكي في منطقتنا خطير للغاية على السلام والأمن الدوليين ويجب مواجهته”.
  • ظريف أضاف في إشارة إلى الإعلان الأمريكي الذي تحدث عن “تهديدات إيرانية”، “أن الأمريكيين صرحوا بمثل هذه المزاعم لتبرير سياساتهم العدائية وفي إطار إثارة التوتر” في الخليج.   
  • ترمب قال أمس من البيت الأبيض “سنُرسل عددًا قليلاً نسبيًا من الجنود، غالبيتهم للحماية”. وأوضح قُبيل توجهه إلى اليابان “سيكون العدد نحو 1500 شخص”.
  • جاء في بيان لوزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان أن نشر هذه القوات والقدرات الإضافية يهدف إلى “تعزيز حماية القوات الأمريكية وأمنها، نظرا إلى التهديدات المستمرة من جانب إيران، بما في ذلك الحرس الثوري ومؤيّديه”، مضيفًا “هذا ردّ فعل حذر على تهديدات جدية من جانب إيران”.
  • تشمل القدرات الإضافية التي سيتم نشرها، طائرات استطلاع وسرب من المقاتلات، بالإضافة إلى مهندسين وكتيبة من 600 عنصر مسؤولين عن إدارة أنظمة صاروخية.
    وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف
أسلحة سرية    
  • وكالة ميزان للأنباء نقلت، السبت، عن مسؤول الجنرال مرتضى قرباني مستشار القيادة العسكرية الإيرانية قوله إن بوسع إيران أن تغرق السفن الحربية التي ترسلها الولايات المتحدة إلى منطقة الخليج باستخدام صواريخ و”أسلحة سرية”.
  • قرباني أضاف: “أمريكا… قررت إرسال سفينتين حربيتين للمنطقة. فإن هما ارتكبتا أقل حماقة، فسنلقي بهاتين السفينتين إلى قاع البحر بطواقمهما وطائراتهما باستخدام صاروخين أو سلاحين سريين جديدين”.
خلفيات:
  • تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ أن انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي المبرم في 2015، وأعادت فرض عقوبات مشددة على طهران.
  • تضاعف التوتر، مؤخرا، بعدما أعلن البنتاغون إرسال حاملة الطائرات “أبراهام لنكولن”، وطائرات قاذفة، واعتزامها إرسال جنود إضافيين إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية حول استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.
  • كما يتصاعد التوتر بين طهران ودول بالخليج تتهمها بتهديد المنطقة مثل السعودية والإمارات.
  • دعت الرياض لقمتين بنهاية مايو الجاري لبحث تلك التهديدات بعد وقت قصير من استهداف 4 سفن تجارية بالمياه الإقليمية للإمارات بينهما سفينتان سعوديتان، بخلاف استهداف حوثي لمحطتي ضخ تابعين لأرامكو السعودية.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة