تقرير مولر.. وزير العدل يتحدى الكونغرس ويرفض الإدلاء بشهادته

وزير العدل الأمريكي يرفض المثول أمام اللجنة القضائية
وزير العدل الأمريكي يرفض المثول أمام اللجنة القضائية

قال وزير العدل الأمريكي وليام بار إنه لن يحضر جلسة تعقدها اللجنة القضائية بمجلس النواب الأمريكي اليوم بشأن تعامله مع تقرير المحقق الخاص روبرت مولر عن دور روسيا في انتخابات الرئاسة.

بار يتحدى الكونغرس ويرفض الإدلاء بشهادته أمام مجلس النواب:
  • وزير العدل الأمريكي بيل بار، أعلن أنه لن يدلي بشهادته أمام مجلس النواب الخميس بشأن طريقة تعامله مع تقرير روبرت مولر، المحقّق الخاص في تدخّل روسيا في الانتخابات الأمريكية، في موقف ينذر بمعركة شرسة مع المعارضة الديموقراطية.
  • قال رئيس لجنة العدل في مجلس النواب النائب الديموقراطي جيري نادلر إن الوزير رفض أيضا تسليم اللجنة نسخة غير منقّحة من تقرير مولر، مهدّداً باستدعائه للمثول أمام اللجنة رغماً عنه إذا لم تفض المفاوضات معه خلال الأيام المقبلة إلى حلّ.
  • رئيس لجنة العدل بمجلس النواب الأمريكي، قال إن وزير العدل وليام بار لن يحضر الجلسة التي ستعقدها اللجنة الخميس بشأن تعامله مع تقرير المحقق الخاص روبرت مولر عن دور روسيا في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016، في تحد للكونغرس.
  • نادلر، أوضح للصحفيين في مقر الكونغرس الأربعاء بعد جلسة ساخنة لمجلس الشيوخ في وقت سابق دافع فيها بار عن تعامله مع التقرير “أبلغنا بار للتو بأنه لن يحضر جلسة الغد”.
  • نادلر قال إنه يعتقد أن بار يخشى من الإدلاء بشهادته بالنظر إلى “مدى عدم الأمانة التي كان عليها”.
  • أمس، انتهت أيضًا المهلة التي حددتها اللجنة لوزارة العدل لتقديم نسخة غير منقحة من تقرير مولر بشأن التحقيق الذي أجراه في تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية.
  • الأعضاء الديمقراطيون باللجنة، تعهدوا بإصدار أمر استدعاء في مسعى لإجبار بار على الإدلاء بشهادته، إذ قال الديمقراطي حكيم جيفريز عضو مجلس النواب “نعتزم استدعاءه إذا قرر عدم الحضور، يستطيع أن يركض لكنه لن يستطيع أن يختبئ”.
شروط غير مسبوقة:
  • من جهتها قالت المتحدّثة باسم وزارة العدل الأمريكية، إنّ لجنة العدل في مجلس الشيوخ استمعت الأربعاء “على مدى أكثر من خمس ساعات” لوزير العدل حول المسألة نفسها.
  • المتحدّثة باسم وزارة العدل الأمريكية اعتبرت أن النائب جيري نادلر وضع شروطاً “غير مسبوقة وغير ضرورية” للجلسة المقرر أن يشارك فيها بار “طواعية” موضحة أن من بين الشروط سماحه لمساعدين برلمانيين، بالإضافة إلى النواب أعضاء اللجنة، باستجواب الوزير.
  • غير أنّ رئيس لجنة العدل في مجلس النواب سخر من هذه الذريعة وقال للصحفيين إن بار “يحاول ابتزاز اللجنة حتى لا تفعل ما نعتقد أنها أفضل طريقة للحصول على المعلومات” وأضاف “لا يمكننا السماح لإدارة ترمب بأن تملي على الكونغرس طريقة عمله”.
  • الأربعاء استمعت لجنة العدل في مجلس الشيوخ لبيل بار للمرة الأولى منذ نشر في 18 أبريل/نيسان التقرير النهائي لمولر الذي برّأ الرئيس دونالد ترمب من شبهات التواطؤ مع موسكو خلال حملة 2016.
  • خلال الجلسة دافع الوزير عن طريقة تعامله مع التقرير النهائي لمولر، مبدياً “ارتياحه” لقراره عدم ملاحقة الرئيس بتهمة عرقلة العدالة في إطار هذا التحقيق.
  • في تقريره الواقع في 400 صفحة، شرح مولر الضغوط التي مارسها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب على التحقيق بدءاً بمحاولة إقالته.
المحقق الخاص روبرت مولر حقق عن دور روسيا في انتخابات الرئاسة الأمريكية
ديمقراطيون يتهمون وزير العدل بالتساهل مع ترمب ويدعون لإقالته:
  • عدد من الديموقراطيين الذين يتهمون وزير العدل بالتساهل حيال الرئيس دونالد ترمب، دعوا إلى استقالته، قبيل جلسة الاستماع أمام اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، وطالب ديموقراطيون ينتقدون أصلا بيل بار، فورا باستقالة الوزير.
  • الديموقراطي آدم شيف كتب في تغريدة “على بيل بار الاستقالة.. لقد خدع الشعب الأمريكي بملخص غير دقيق لتقرير مولر. ثم خدع الكونغرس عندنا نفى أنه كان على علم بمخاوف مولر. كيف يمكننا الوثوق به كحكم حيادي؟”.
  • رئيسة مجلس النواب الديموقراطية نانسي بيلوسي، قالت “يستحق الأمريكيون معرفة الوقائع.. على بار أن يكف عن التستر على الحقيقة”.
الديمقراطية نانسي بيلوسي- رئيسة مجلس النواب الأمريكي
وزير العدل الأمريكي وتقرير مولر:
  • في ملخصه الذي نشر في 24 مارس/آذار أكد وزير العدل أن مولر، وهو المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي)، لم يجد أي دليل على تواطؤ بين روسيا وفريق حملة ترمب.
  • بشأن عرقلة عمل القضاء لم يكن جازما واستعان بعبارة من مولر “في حال لم يخلص التقرير إلى ارتكاب الرئيس جريمة فهو بالتأكيد لا يقوم بتبرئته أيضا”.
  • خلص بيل بار إلى ان التقرير لا يمكن أن يستخدم لإطلاق ملاحقات بحق الرئيس ما أثار على الفور جدلا. طالب الديموقراطيون الذين اتهموه بحماية ترمب بنشر التقرير وحصلوا على ذلك في 18 نيسان/أبريل لكن النسخة لا تتضمن المقاطع الأكثر سرية، وأظهرت النسخة موقفا مغايرا للرئيس الأمريكي، وتبين أن ترمب حاول إقالة مولر ومارس ضغوطا كبيرة خلال التحقيق.
  • منذ ذلك، يختلف الديموقراطيون حول جدوى إطلاق عملية في الكونغرس لإقالة الرئيس التي سيكون مصيرها الفشل نظرا إلى الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ.
  • كتب المدعي روبرت مولر الذي حقق لمدة عامين في تدخلات موسكو في الحملة الرئاسية عام 2016 إلى الوزير في 27 مارس/آذار ليشكو من الطريقة التي عرض فيها نتائج تحقيقاته، وفي بريده اعتبر أن الملخص الذي نشره بيل بار قبل ثلاثة أيام لا يعكس “مضمون وطبيعة وجوهر” تحقيقه.
  • وزير العدل أول من تلقى التقرير النهائي لمولر الذي كان يفترض أن يكشف ما إذا كان هناك تواطؤ بين موسكو وفريق حملة ترمب وإن حاول الأخير عرقلة تحقيقاته عندما أصبح رئيسا.
  • قال مولر “هناك الآن نوع من الإرباك لدى الرأي العام حول أوجه نتائج تحقيقاتنا.. وهذا يهدد أحد أهدافنا الأساسية التي دفعت بالوزارة إلى تعيين مدع عام- وهي ضمان ثقة الرأي العام التامة في نتائج التحقيق”.
  • الوزارة، أكدت تبادل هذه الرسائل وأن الرجلين تحادثا لاحقا هاتفيا، ولهذه المناسبة قال المدعي الخاص إنه ليس هناك “معلومات غير دقيقة” في ملخص الوزير لكنه عبر عن “استيائه لقلة المضمون” كما قالت المتحدثة باسم الوزارة كيري كوبيك في بيان.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة