غزة.. “إسرائيل” تعيد فتح المعابر تمهيدا لتطبيق تفاهمات التهدئة

حكومة الاحتلال الإسرائيلي قامت بإغلاق معبر كرم أبو سالم المنفذ الوحيد الذي يتيح لسكان غزة الحصول على السلع وتصدير منتجاتهم
الاحتلال الإسرائيلي يتحكم في معبر كرم أبو سالم المنفذ الوحيد الذي يتيح لسكان غزة الحصول على السلع وتصدير منتجاتهم

أعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، فتح المعابر مع قطاع غزة المحاصر، وذلك بعد إغلاق دام أسبوعا.

فيما سيتم صباح غدٍ الإثنين، البدء بتطبيق تفاهمات “التهدئة” بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل التي تم التوصيل إليها برعاية مصرية.

فتح المعابر والمنحة القطرية:
  • وفقًا لهيئة البث الإسرائيلي “مكان”، فإن فتح المعابر مع قطاع (بعد جولة التصعيد الأخيرة)، يأتي بقرار من رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، ويقضي بفتح معبر بيت حانون “إيرز” للأفراد ومعبر كرم أبو سالم “كيرم شالوم” للشاحنات والبضائع، وذلك وفقا للآلية ومواعيد العمل المتعارف عليها سابقًا.
  • تفاهمات “التهدئة” تشمل السماح بإدخال المساعدات المالية القطرية لغزة والتي تقدر بحوالي 30 مليون دولار، كما سيسمح بإدخال شاحنات الوقود لتشغيل محطة الكهرباء بالقطاع، وذلك مقابل وقف إطلاق البالونات الحارقة صوب جنوب الداخل المحتل، والتخفيف من فعاليات مسيرة العودة عند السياج الأمني.
  • بحال تم الالتزام بالمرحلة الأولى من التفاهمات، سيتم الشروع بالمرحلة الثانية، التي تشمل مفاوضات لصفقة تبادل، وإنشاء ممر بين غزة والضفة الغربية المحتلة وإقامة ميناء بحري في غزة.
  • في الجانب الفلسطيني، قال رئيس لجنة إدخال البضائع إلى قطاع غزة رائد فتوح، إن سلطات الاحتلال أبلغتهم بإعادة فتح معبر كرم أبو سالم اليوم الأحد كالمعتاد.
الاحتلال يعيد فتح معابر القطاع بعد اغلاق لعدة أيام
حماس تؤكد “التفاهمات”:
  • المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية “حماس” عبد اللطيف القانوع، إن وسطاء تفاهمات التهدئة، أكدوا التزام “إسرائيل” بتنفيذ التفاهمات.
  • القانوع أضاف أن رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، تلقى اتصالًا، الخميس الماضي، من مبعوث الأمم المتحدة للسلام بالشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، أكد فيه الأخير على سير التفاهمات التي تمت.
  • الناطق باسم “حماس”، أشار إلى أن وفد المخابرات المصرية الذي زار غزة، الخميس، أبلغ الحركة بسير تفاهمات التهدئة والتزام “إسرائيل” بتنفيذها.
  • القانوع: المنحة المالية التي أعلنتها قطر مؤخرًا، خطوة بداية على طريق تنفيذ التفاهمات، وتوقع أن تشهد الأيام القليلة القادمة تنفيذ بعض بنود التفاهمات.
خلفيات:
  • يعتبر معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد لسكان القطاع الذين يعيشون أوضاعًا اقتصادية صعبة للغاية في ظل استمرار الحصار وشديد الإجراءات على حركة دخول وخروج البضائع.
  • سبق أن أعلن المنسق الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، يوم الجمعة الماضي، توسيع مساحة الصيد البحري في شواطئ قطاع غزة، بحيث يسمح للصيادين الغزيين الوصول إلى مسافة 12 ميلًا بحريًا.
  • يتزامن القرار الإسرائيلي بفتح المعابر، مع المسابقة الغنائية الأوربية “يوروفيجن” المقرر إجراؤها بين 14 و18 مايو/أيار في “تل أبيب”، وتعتبر “إسرائيل” أن المسابقة التي يشارك فيها 41 مشاركًا ممثلًا عن الدول الأوربية بوفود رسمية، الحدث الأكبر والأبرز خلال عام 2019.
  • يشار إلى أن توقيت المسابقة يتقاطع مع ذكرى النكبة الموافق يوم 15 مايو، والنكبة مصطلح يرمز إلى التهجير القسري الجماعي عام 1948 لأكثر من 750 ألف فلسطيني من بيوتهم وأراضيهم، وتمثلت في نجاح الحركة الصهيونية -بدعم من بريطانيا- في السيطرة بقوة السلاح على القسم الأكبر من فلسطين وإعلان ما بات يعرف بدولة “إسرائيل”.
  • كانت موجة تصعيد بين الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة و”إسرائيل” وقعت مطلع الأسبوع الماضي بعد مخالفة “إسرائيل” لقواعد الاشتباك الخاصة بتفاهمات التهدئة واستهداف المتظاهرين على حدود غزة، واستمر التصعيد لمدة يومين، وأسفر عن استشهاد نحو 30 فلسطينيًا، ومقتل 4 إسرائيليين بالإضافة لعشرات الجرحى من الجانبين.
المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام فلسطينية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة