مهاتير محمد: استقرار المنطقة مرهون بنهاية الاحتلال الإسرائيلي

رئيس الوزراء الماليزي الأسبق مهاتير محمد

قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، إن الفصل العنصري والإبادة الجماعية التي ارتكبت ضد الإنسانية من قبل دولة إرهابية تسمى إسرائيل، لن تنتهي إلا بانتهاء الاحتلال.

ماذا قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد؟
  • مهاتير أوضح في مؤتمر الشرق الشبابي، في كوالالمبور الذي انطلق ، الأربعاء، بمشاركة 2000 شاب من أكثر من 40 دولة، موقف بلاده الواضح من قرار أمريكا نقل سفارتها إلى القدس، وأكد أن وضع القدس ينبغي أن يبقى كما هو عليه، وألا تكون عاصمة لإسرائيل.
  • رئيس الوزراء الماليزي أشار إلى أن الشرق يساهم في خلق حالة مميزة بتفعيله لدور الشباب في العالم، لأنهم قادرون على إحداث تغيير حقيقي، والوصول إلى مناصب، بفضل التطور والتغيير والتكنولوجيا.
  • تطرق رئيس الوزراء إلى الحديث عن المنطقة العربية، مشيراً أنه بعد غزو الولايات المتحدة الأمريكية للعراق (عام 2003) عاشت المنطقة حالة من عدم الاستقرار، واعتبر أن حالة عدم الاستقرار هذه تعيشها الآن دول، اليمن وسوريا وفلسطين.
  • سبق أن وصف مهاتير إسرائيل بـ “دولة لصوص” وهاجمها بسبب سياسة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، وقال إنه” لا يمكنك الاستيلاء على أراضي الآخرين، وإقامة دولة عليها، وكأنك تعيش بدولة لصوص”.
خلفيات:
  • منتدى الشرق، مؤسسة عالمية مستقلة تأسست عام 2012، بهدف ترسيخ قيم التواصل والحوار والديمقراطية، والمساهمة في بناء مستقبل مستقر سياسياً ومزدهر اقتصادياً، عبر تنمية الوعي السياسي وتبادل الخبرات، حسب ما يعرف نفسه.
  • دفع التغيير السياسي الذي حدث في ماليزيا عام 2018، وأجندة الإصلاح التي تتبناها الحكومة، بالشرق إلى تدشين منصة له في ماليزيا، كبوابة على منطقة شرق آسيا.
  • انتقل الشرق الذي يعقد مؤتمره لأول مرة في كوالالمبور بعد 4 سنوات من اتخاذه تركيا موقعاً له، من كونه منصة للحوار في الشرق الأوسط إلى شبكة تواصل عالمية معنية بالشرق وآسيا وأفريقيا حسب منظمين.
  • يرى مؤسس المنتدى، وضاح خنفر، أن تركيا وماليزيا أثريتا تجربة الشرق بما فيهما من حضور وجمع لثقافات الدول المحيطة بهما.
المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر