القوات الأمريكية تعود إلى طرابلس و376 قتيلا حصيلة الهجوم عليها

فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني مع القائد العام لقوات أفريكوم

أعلنت حكومة “الوفاق الوطني” الليبية، المعترف بها دوليا، الأربعاء، أن التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية، في مجال مكافحة الإرهاب “مستمر ولم يتوقف”.

جاء ذلك في تصريح للناطق باسم حكومة “الوفاق”، مهند يونس، لإدارة التواصل والإعلام التابع لـ”الوفاق”.

التفاصيل:
  • أوضح يونس، أنه يتم العمل حاليًا على تعزيز وتكثيف أوجه التعاون المختلفة ومنها عودة فريق القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا (أفريكوم)، دون مزيد من التفاصيل.
  • تتضمن مهمة “أفريكوم” في ليبيا، الدعم العسكري للبعثات الدبلوماسية، وأنشطة مكافحة الإرهاب، وتعزيز الشراكات، وتحسين الأمن في جميع أنحاء المنطقة.
  • سبق أن نفذت قوة “أفريكوم”، عدة ضربات جوية، استهدفت مسلحين يتبعون لتنظيمي القاعدة و”داعش” الإرهابيين في ليبيا، بالتنسيق مع حكومة “الوفاق”.
  • في 7 أبريل/نيسان الماضي، أعلنت قوات “أفريكوم”، في بيان، سحب قواتها من ليبيا، في خطوة قالت إنها تأتي نظرا للظروف الأمنية في البلاد.
  • في الرابع من الشهر ذاته، أطلق اللواء المتقاعد خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا، عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس، في خطوة أثارت رفضًا واستنكارًا دوليين.
  • في 25 أبريل المنصرم، قال مسؤولون أمريكيون، إن الرئيس دونالد ترمب، يدعم عملية حفتر العسكرية، للسيطرة على طرابلس.
376 قتيلا حصيلة المعارك     
  • أدت المعارك التي وقعت خلال شهر أبريل/ نيسان الماضي حول العاصمة الليبية طرابلس إلى سقوط 376 قتيلا و1822 جريحا، حسب ما أفاد مكتب منظمة الصحة العالمية في ليبيا.
  • مكتب المنظمة في تغريدة نشرها عبر حسابه على تويتر الأربعاء، أن “إجمالي الضحايا الذين سقطوا في أبريل/ نيسان 2019، بلغ 376 قتيلا و1822 جريحا”.
  • جددت المنظمة دعواتها إلى “وقف فوري لإطلاق النار”.
  • أدت هذه المعارك الى نزوح نحو 45 ألف شخص من مناطق الاشتباكات، حسب ما أعلن يوسف جلالة وزير الدولة لشؤون النازحين والمهجرين في حكومة الوفاق.
  • تشهد ليبيا صراعا على الشرعية والسلطة، يتمركز حاليا بين حكومة الوفاق في طرابلس، وقوات حفتر.

     
 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات