بينهم عسكريون.. ارتفاع قتلى محاولة فض اعتصام الخرطوم

أفراد من الجيش السوداني أمام القيادة العامة حيث يعتصم محتجون يطالبون بتنحي البشير
أفراد من الجيش السوداني أمام القيادة العامة حيث يعتصم محتجون يطالبون بتنحي البشير

أعلنت (لجنة أطباء السودان المركزية) ارتفاع حصيلة ضحايا اعتداء “مليشيات النظام وأجهزته الأمنية” على المعتصمين أمام قيادة الجيش وسط الخرطوم إلى سبعة قتلى بينهم ثلاثة من أفراد الجيش.

قتلى من المدنيين والجيش السوداني:

  • لجنة الأطباء، قالت إن خمسة سودانيين، بينهم ثلاثة من أفراد الجيش، قتلوا صباح اليوم الثلاثاء برصاص القوة التي حاولت فض الاعتصام واشتبكت مع قوة من الجيش السوداني.
  • اللجنة، وهي تجمع نقابي غير رسمي، أفادت في وقت سابق اليوم بمقتل شخصين من جراء الاعتداء على المعتصمين أمام قيادة الجيش السوداني في الخرطوم. 
  • كانت اشتباكات تجددت فجر اليوم بين الجيش وأفراد من أجهزة أمنية حاولت تفريق المعتصمين بالقوة، ونجح الجيش في السيطرة على الوضع وطرد القوة المهاجمة.
  • اللجنة ذكرت الليلة الماضية أن ثلاثة متظاهرين قتلوا خلال فض قوات الأمن تظاهرة في حي مايو جنوبي العاصمة الخرطوم.
  • وينفذ المحتجون منذ السبت الماضي اعتصامًا مفتوحًا أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني، للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس عمر حسن البشير وفشلت محاولات أمنية سابقة في فضه أكثر من مرة، محاولة جرت فجر اليوم.
  • لم يصدر تعليق رسمي حتى الساعة 10:00 (بتوقيت غرينتش) حول ما أوردته مصادر المعارضة، في وقت يواصل آلاف المحتجين اعتصامهم أمام مقر قيادة الجيش، للمطالبة بتنحي الرئيس عمر البشير، وإسقاط النظام.
  • احتجاجات السودان دخلت شهرها الرابع، وبدأت منددة بالغلاء، وتطورت لاحقًا لتتحول إلى المطالبة بتنحي البشير.
قوات الأمن تحاول من جديد فض اعتصام القيادة العامة:
  • من ناحية أخرى، قال شهود إن قوات الأمن السودانية أطلقت النار في الهواء في محاولة ثانية جديدة اليوم الثلاثاء لتفريق المحتجين المعتصمين خارج وزارة الدفاع.
  • وقال الشهود إن قوات الأمن حاولت اقتحام الاعتصام بشاحنات بيك أب، وهذه هي المرة الثانية التي تحاول فيها قوات الأمن تفريق المعتصمين اليوم.
  • في المحاولة السابقة، تدخلت قوات من البحرية السودانية صباح اليوم الثلاثاء لحماية المتظاهرين.
واشنطن والاتحاد الأوربي يدعوان الخرطوم وقف العنف ضد المحتجين:
  • وزارة الخارجية الأمريكية، دعت الحكومة السودانية إلى وقف استخدام العنف ضد المتظاهرين الذي يطالبون برحيل الرئيس عمر البشير.
  • تيبور ناغي، مساعد وزير الخارجية للشؤون الإفريقية، قال في تغريدة” ندعو حكومة السودان إلى وقف كل أشكال العنف ضد المتظاهرين، بما في ذلك الاعتصام الحالي.
  • مساعد الوزير حذر من أن أي قرار باستخدام العنف ضد المدنيين في الأيام القادمة سيؤثر على كل نواحي العلاقات الثنائية مع حكومة السودان.
  • ناغي أشاد بسلمية التظاهرات التي انطلقت احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية قبل نحو أربعة أشهر، خاصة في ظل القمع العنيف من قبل بعض المؤسسات الأمنية بحكومة السودان.
  • من جانبه دعا الاتحاد الأوربي، الثلاثاء، السلطات السودانية إلى السماح بتنظيم المظاهرات السلمية المطالبة بتنحي النظام.
  • أفادت دائرة العمل الخارجي في الاتحاد الأوربي، أن الشعب السوداني برهن عن ثبات مميّز في مواجهة العقبات غير العادية التي واجهها على مدى سنوات، بحسب موقع (ديلي ميل) البريطاني.
  • الاتحاد الأوربي أشار إلى أن أعداد الذين خرجوا في الاحتجاجات منذ السبت الماضي غير مسبوقة، وشدد على ضرورة أن تكسب الحكومة ثقة أولئك المحتجين عبر اتخاذ إجراءات ملموسة.
  • يعتصم محتجون منذ أربعة أيام، أمام مقر القيادة العامة للجيش السوداني في العاصمة الخرطوم، رغم محاولات الأمن تفريقهم باستخدام الرصاص والغاز المسيل للدموع، وأدت محاولات الأمن فض الاعتصام اليوم لمقتل 7 أشخاص بينهم 3 عسكريين.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة