شاهد: الجيش السوداني يحمي المعتصمين.. ومقتل جندي ومدني

أعلن مصدر طبي سوداني، الإثنين، عن مقتل إثنين (مدني وعسكري) في الاحتجاجات بالعاصمة الخرطوم.

التفاصيل:
  • لجنة أطباء السودان المركزية أوضحت في بيان أن “سامي شيخ الدين” من منسوبي القوات المسلحة توفى متأثرًا بجراحه “أثناء محاولته الدفاع عن المعتصمين بعد تبادل لإطلاق النار مع قوات أمنية”.
  • أيضًا توفي المواطن إبراهيم عثمان (55 عامًا) متأثرًا بجراحه نتيجة لتعرضه للضرب والتعذيب من قبل الأمن، وفق البيان.
  • في وقت سابق اليوم قال تجمع المهنيين السودانيين المعارض، إن وحدات وطنية من القوات المسلحة قامت بحماية المتظاهرين المعتصمين أمام مقر قيادة الجيش بالعاصمة الخرطوم.
  • التجمع أضاف في بيان عبر فيسبوك أن “عشرات من قوات الأمن تتجمع بالقرب من قيادة الجيش لفض الاعتصام مستخدمة كل أنواع القمع”.
  • البيان أوضح أن “وحدات وطنية من قوات الشعب المسلحة تصدت لمحاولة القوات الأمنية اقتحام شارع القيادة من عدة اتجاهات وفض الاعتصام بالقوة”.
جريح من الجيش السوداني بعد مواجهات مع قوات الأمن (مواقع التواصل)

 

  • شهود عيان قالوا إن الجنود المكلفين بحراسة مجمع الوزارة خرجوا لحماية المتظاهرين وأطلقوا رصاصات تحذيرية في الهواء.
  • قوات الأمن انسحبت دون رد وتم نشر جنود حول المنطقة، وردد المحتجون هتاف “الجيش حامينا” و”شعب واحد.. جيش واحد”.
  • شهود عيان أفادوا بأن مناشدة تجمع المهنيين للمتظاهرين بالتوجه إلى مقر قيادة الجيش لمساندة المعتصمين أدت إلى وصول المئات إلى مكان الاعتصام.
  • وزير الإعلام حسن إسماعيل، وهو أيضًا المتحدث باسم الحكومة، كذّب هذه التقارير.
  • إسماعيل: تم تفريغ التجمهر أمام القيادة العامة تماما وبصورة لم تخلف خسائر في جميع الأطراف.
  • إسماعيل: الأجهزة الأمنية متماسكة وتعمل بطاقة إيجابية وتناسق تام.
  • كانت محاولات سابقة لقوات الأمن لتفريق المحتجين، الذين عهدوا بالبقاء حتى يرحل الرئيس عمر البشير، قد باءت بالفشل.

محاولة الفض:
  • فجر الإثنين، حاولت قوات أمنية فض اعتصام لآلاف السودانيين أمام مقر الجيش بالخرطوم، مستخدمين القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع.
  • شهود عيان أفادوا بأن القوات الأمنية بدأت الهجوم في الساعة الثانية والنصف فجرًا بالتوقيت المحلي، بإطلاقها الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية.
  • الأحد، قال مجلس الدفاع والأمن الوطني في السودان إن “المحتجين يمثلون شريحة من المجتمع يجب الاستماع إليها”.

احتجاجات السودان:
  • الاحتجاجات في السودان دخلت شهرها الرابع، وبدأت منددة بالغلاء وتحولت إلى المطالبة بتنحي البشير، وأسفرت عن سقوط 32 قتيلًا، حسب آخر إحصائية حكومية (لا تشمل قتلى السبت)، فيما تقول “منظمة العفو الدولية” إن حصيلة الضحايا بلغت 52 قتيلًا.
  • لجنة أطباء السودان أعلنت الأحد في بيان سقوط 5 قتلى في احتجاجات السبت بالخرطوم من بينها إصابات بالرصاص.
  • فيما قالت الشرطة السودانية مساء السبت إن هناك حالة وفاة بين المحتجين في مدينة أم درمان غربي العاصمة، وفق ما نقلت عنها وكالة الانباء الرسمية.
  • سبق أن أقر البشير، عبر تصريحات متفرقة بالتزامن مع موجة الاحتجاجات الحالية، بوجود مشاكل اقتصادية يعاني منها السودان لكنها ليست بالحجم الذي تضخمه وسائل الإعلام “في مسعى منها لاستنساخ ربيع عربي في السودان”، حسب قوله.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة