ترمب قد يعلن اليوم الحرس الثوري الإيراني “منظمة إرهابية”

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب

يتوقع مسؤولون أمريكيون أن تعلن وزارة الخارجية، اليوم الإثنين، تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية.

أهمية القرار:
  • هذه الخطوة ستكون الأحدث في حملة الضغط الذي يواصل الرئيس الأمريكي دونالد ترمب فرضه على إيران.
  • ستكون هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها رسميًا تصنيف عنصر من عناصر دولة أجنبية ككيان إرهابي، إذ يمثل الحرس الثوري الإيراني عنصرًا مهما داخل القوات المسلحة الإيرانية.
  • الحرس الثوري الإيراني لديه قوة أرضية قوامها مائة ألف جندي، ويدير برامج الصواريخ البالستية في طهران.
  • فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وهو فرقة متخصصة، ساهم في ترتيب نقل شحنات أسلحة للخارج، كما قدم المشورة للمليشيات الموالية لإيران في سوريا والعراق وأماكن أخرى في الشرق الأوسط.
  • بهنام بن طالبو، الخبير في الشأن الإيراني بمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات، وهي إحدى منظمات المحافظين الجدد، اعتبر أن القرار المتوقع سيكون له تأثير سياسي واقتصادي كبير على إيران، معتبرًا أنه يتسق مع استراتيجية إدارة ترمب الرامية إلى ممارسة أقصى الضغوط على إيران.
  • لكن معارضي هذه الخطوة يرون أنها ربما لا تكون حاسمة في إضعاف إيران بسبب جهود الحرس الثوري في إخفاء ملكيته للعديد من الهيئات.
  • المعارضون يحتجون أيضًا بأن تصنيف جزء من الجيش الإيراني كمنظمة إرهابية سيمثل سابقة ربما تدفع خصوم الولايات المتحدة إلى الرد بالمثل وتصنيف عناصر من القوات المسلحة الأمريكية كمنظمات إرهابية.
قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني (غيتي)
 تبعات القرار المتوقع:
  • توقعت مجلة “تايم” أن يؤدي القرار إلى تعقيد العمل العسكري والدبلوماسي الأمريكي، وخصوصا في العراق، حيث ترتبط العديد من الميليشيات الشيعية والأحزاب السياسية العراقية بعلاقات وثيقة مع الحرس الثوري الإيراني.
  • في لبنان، يمكن أن يؤدي التصنيف إلى تعقيد أكبر في تعامل الأمريكيين مع المسؤولين اللبنانيين، حيث يتمتع الحرس الثوري بعلاقات وثيقة مع حزب الله، المشارك في الحكومة اللبنانية.
  • الولايات المتحدة كانت قد صنفت في السابق حزب الله كمنظمة إرهابية أجنبية، وقد أجبر وجوده في البرلمان اللبناني والسلطة التنفيذية الولايات المتحدة على تجنب أي اتصال بأعضاء حزب الله حتى مع استمرار الولايات المتحدة في تقديم المساعدة للجيش اللبناني والعمل معه.
إيران تهدد بالرد:
  • في المقابل هدد مسؤولون إيرانيون بالرد بالمثل على الخطوة الأمريكية إذا حدثت.
  • جاء في بيان وقعه 255 عضوًا من نواب البرلمان الإيراني وعددهم 290: سنرد بالمثل على أي إجراء يُتخذ ضد هذه القوة.
  • البيان: سيندم زعماء أمريكا الذي يصنعون ويساندون الإرهابيين في منطقة (الشرق الأوسط) على هذا التصرف غير الملائم والأخرق.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة