أردوغان: الفارق “ضئيل جدا” في إسطنبول وسنحترم النتيجة النهائية

أردوغان: لدينا شكوك بشأن عملية التصويت في الانتخابات المحلية واللجنة العليا للانتخابات ستقوم بحسم الأمور
أردوغان: لدينا شكوك بشأن عملية التصويت في الانتخابات المحلية واللجنة العليا للانتخابات ستقوم بحسم الأمور

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين إن فارق الأصوات بين المرشحين في الانتخابات البلدية في إسطنبول ضئيل جدا بحيث يصعب على مرشح المعارضة إعلان الفوز.

ويسعى حزب العدالة والتنمية إلى إعادة فرز جميع الأصوات في المدينة التي يبلغ عدد ناخبيها عشرة ملايين شخص.

أبرز تصريحات أردوغان:

  • لا يحق لأحد أن يشعر بانتصار انتخابي في مدينة بها عشرة ملايين ناخب بفارق 13 أو 14 ألف صوت… عندما تنتهي الطعون، سنقبل النتيجة.
  • لدينا شكوك بشأن عملية التصويت في الانتخابات المحلية واللجنة العليا للانتخابات ستقوم بحسم الأمور.
  • سنحترم النتيجة التي ستصدر بعد انتهاء الطعون.
  • لدينا مستندات ودلائل حول المشاكل التي حدثت خلال هذه الانتخابات.
  • يطلب منا المواطنون حماية حقهم. يشكون من الجرائم المنظمة. ونحن، بصفتنا أحزاب سياسية، حددنا هذه الجرائم المنظمة.
  • كان هناك مبان فارغة ولكن تم الانتخاب باسم مواطنين متوفين أو بأسماء مواطنين غير قاطنين في هذه المباني.
  • هناك 300 ألف صوت اعتبرت باطلة في هذه الانتخابات.
  • ننتظر الجواب النهائي من اللجنة العليا للانتخابات.
  • طلب إعادة فرز الأصوات بالانتخابات أمر طبيعي يحدث في جميع دول العالم.
  • لو كان الفارق كبيرا لما قمنا بطلب إعادة الفرز.
  • طلبنا قانوني بالأساس وسنسير في هذا الطريق.
  • لا يمكننا أن نصمت أمام تصريحات المرشحين الآخرين حول فوزهم في الانتخابات ومطالبتهم اللجنة العليا للانتخابات بالحسم فورا دون الانتهاء من فرز الأصوات التي تم الاعتراض عليها.
  • هناك عدة لجان تقوم بمراقبة الانتخابات وفرز الأصوات وبعد الفرز سنتقبل الحقيقة مهما كانت.
الانتخابات المحلية التركية:
  • النتائج الأولية التي ظهرت الأسبوع الماضي، أظهرت فوز مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض في مدينة إسطنبول أكرم إمام أوغلو بفارق ضئيل عن منافسه من حزب العدالة والتنمية بن علي يلدرم.
  • حزب العدالة والتنمية طعن على هذه النتائج في جميع دوائر إسطنبول وعددها 39 دائرة وهو ما تسبب في إجراء إعادة فرز جزئي أو كلي في جميع مناطق أكبر مدن البلاد.
عملية عسكرية محتملة بسوريا:
  • وكالة الإعلام الروسية، نقلت عن أردوغان قوله إنه يعتزم مناقشة عملية عسكرية تركية محتملة في سوريا خلال زيارته إلى موسكو لإجراء محادثات مع الرئيس فلاديمير بوتين.
  • نُقل عن أردوغان قوله “استعداداتنا على الحدود اكتملت، كل شيء جاهز للعملية. يمكن أن نبدأها في أي لحظة. سأناقش هذه المسألة ضمن أمور أخرى بشكل مباشر (مع بوتين) خلال زيارتي لروسيا”.
  • أردوغان كان قد تعهد بسحق المقاتلين الأكراد المدعومين من الولايات المتحدة شرقي نهر الفرات في سوريا وقال العام الماضي إن الاستعدادات اكتملت لشن عملية.
  • تركيا تعتبر وحدات حماية الشعب الكردية السورية عدوا لها وتدخلت لطرد مقاتليها من أراض واقعة غربي نهر الفرات في عمليات عسكرية على مدى العامين الماضيين.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة