شاهد: غليك يقود اقتحاما للأقصى واعتقال مقدسي فتح باب الرحمة

قاد عضو الكنيست المتطرف “يهودا غليك” اقتحاما جديدا، اليوم الخميس، للمسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط انتشار ملحوظ لقوات الاحتلال بمحيط باب الرحمة لتأمين الاقتحامات.

كما اعتقلت قوات الاحتلال، صباح اليوم، شابا مقدسيا لقيامه بفتح مصلى باب الرحمة في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى المبارك.

اقتحام الأقصى:
  • عشرات المستوطنين بقيادة غليك، نفذوا جولات استفزازية في المسجد بحراسة معززة ومشددة من شرطة الاحتلال، وتلقوا شروحات عن “الهيكل” المزعوم، ومنهم من قام بتأدية صلوات تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى “باب الرحمة”.

  • وفقا لدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس، قام 68 مستوطنا يتقدمهم غليك باقتحام ساحات الحرم إلى جانب 111 عنصرًا من شرطة الاحتلال والأجهزة الأمنية.
  • شرطة الاحتلال تسمح للمستوطنين يومياً باقتحام المسجد الأقصى ما عدا الجمعة والسبت، والمناسبات الدينية، حيث يقتحم المستوطنون المسجد على فترتين صباحية ومسائية.
  • وزراء بحكومة الاحتلال وأعضاء الكنيست، نفذوا خلال الأشهر الماضية اقتحامات للمسجد الأقصى المبارك، حيث اقتحمه “شولي معلم” من حزب البيت اليهودي، و”يهودا غليك” عن حزب الليكود اليميني، ووزير زراعة الاحتلال أوري آرئيل.
  • رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كان قد سمح في شهر يوليو/تموز الماضي، للوزراء ولأعضاء الكنيست، باقتحام المسجد بعد أكثر من عامين على قرار يقضي بمنعهم، ما أدى إلى تصاعد الاقتحامات للحرم القدسي الشريف.

  • قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت صباح اليوم الشاب المقدسي خضر العجلوني، بسبب فتحه مصلى باب الرحمة في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى، وحولته إلى أحد مراكزها في القدس القديمة للتحقيق معه.
  • قوات الاحتلال أبعدت، مساء أمس، المواطن فواز اغبارية من أراضي الـ48 عن المسجد الأقصى لمدة أربعة أشهر.
باب الرحمة:
  • سلطات الاحتلال اعتقلت مؤخرًا عدة مقدسيين لقيامهم بفتح مصلى باب الرحمة، كما تتبع الاعتقال بقرارات إبعاد عن الأقصى لفترات متفاوتة.
  • أعضاء مجلس الأوقاف والجماهير الفلسطينية، فتحوا قبل نحو ثلاثة أسابيع بوابات مصلى باب الرحمة بالمسجد الأقصى، بعد إغلاق دام ١٦ عامًا بقرار إسرائيلي.
  • في أعقاب ذلك، أبعدت سلطات الاحتلال عشرات المقدسيين وحراسا ومسؤولين بالأوقاف الإسلامية عن المسجد الأقصى لفترات متفاوتة، كما جرى اعتقال عدد من مسؤولي الأوقاف وحراس المسجد الأقصى، ومواطنين آخرين من شباب وأطفال ونساء تم الاعتداء عليهم بالضرب المبرح، ولا تزال قوات الاحتلال تواصل حملتها.
  • كان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أصدر أوامر بإغلاق مصلى باب الرحمة شرقي المسجد الأقصى، وإخلائه من محتوياته، بالإضافة إلى العمل في مواجهة مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس المحتلة.
  • الفلسطينيون يخشون من أن تكون الإجراءات الإسرائيلية في منطقة باب الرحمة مقدمة للفصل المكاني داخل المسجد الأقصى، وتخصيص مكان للمستوطنين اليهود للصلاة داخل المسجد على غرار الفصل المكاني في المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل.
المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام فلسطينية

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة