غضب في تونس بعد مقتل 12 عاملا زراعيا في حادث مروري

قتل 12 شخصا وأصيب 20 أخرون في حادث مروري في ولاية سيدي بوزيد إثر تصادم بين شاحنتي نقل خفيفتين، إحداهما تنقل عمالا زراعيين والأخرى لنقل الدجاج.

التفاصيل:
  • السلطات التونسية قالت إن القتلى هم 7 عاملات و5 رجال بينهم سائق شاحنة الدجاج.
  • وزارة الداخلية التونسية قالت إن إطار الشاحنة التي كانت تقل الفلاحين انفجر ما تسبب في ان يفقد سائقها السيطرة ويصطدم بالشاحنة التي تحمل الدجاج.
  • وزير الداخلية هشام الفراتي قال، لدى حضوره جنازة ضحايا الحادث، إنه تم فتح تحقيق لتحديد المسؤول عن الحادث.
  • الحادث فجر غضبا في تونس لأنه لا يعد الحادث الوحيد لعمال القطاع الفلاحي في المناطق الريفية، والذي يقوم في أغلبه بتشغيل عاملات يقدر عددهن اجمالا بنحو نصف مليون عاملة معظمهن يعانين من أوضاع اجتماعية هشة.
  • الاتحاد العام التونسي للشغل ندد “بظروف النقل غير الإنسانية” لعمال القطاع الفلاحي (الزراعي).
  • اتحاد الشغل، الذي يعد أكبر نقابة في تونس، قال في بيان له إنه “يدين بشدة استمرار تجاهل نقل العمال الفلاحين في ظروف غير إنسانية وغير آمنة أمام صمت السلطة وعجزها”.
  • الاتحاد حمل السلطات مسؤولية استمرار هذا الوضع، مطالبا باتخاذ الاجراءات القانونية لمنع تكرارها وحماية العمال الفلاحيين من التهميش.
  • الاتحاد أوضح أنه توصل في السابق إلى توقيع اتفاقية إطارية مشتركة للعمال الفلاحيين مع الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري واتفاقية خاصة بنقل العمال الفلاحيين إلا أنها “بقيت حبرا على ورق ولم تجد طريقا لتفعيل ما ورد فيها من حقوق”.
  • المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، منظمة مستقلة، نددت بتكرار مثل هذه الحوادث، مشيرا إلى أنها تسببت في وفاة أكثر من 40 عاملة وإصابة 492 بجروح خلال السنوات الأربع الأخيرة.
  • حسب أرقام الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرق، يموت نحو 1500 شخص سنويا في تونس في حوادث سير مميتة، تتسبب في خسائر تناهز 800 مليون دينار في العام.
المصدر : وكالات