اجتماع “إيجابي” بين قوى الحرية والتغيير والعسكري في السودان

رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان

وصف تحالف المعارضة والمجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان المحادثات بشأن مجلس السيادة التي جرت بينهما السبت بأنها كانت “إيجابية”.

التفاصيل:
  • تحالف قوى الحرية والتغيير وصف الاجتماع في مؤتمر صحفي بأنه كان إيجابيا.
  • وكالة رويترز نقلت عن أيمن نمر، أحد أعضاء وفد قوى الحرية والتغيير، قوله “اليوم تقدمنا بخطوات إيجابية ونتوقع التوصل لاتفاق مرض لكل الأطراف”.
  • نمر: نتوقع أن نستلم خلال ساعات رد المجلس العسكري بخصوص تكوين مجلس السيادة.
  • تجمع المهنيين السودانيين قال في تصريح صحفي على حساباته بمواقع التواصل إنه “تم التركيز على طبيعة وتركيبة المجلس السيادي”.
  • التجمع أوضح أن وفد “الحرية والتغيير وأعضاء المجلس العسكري قدموا رؤاهم المختلفة حول طبيعة ومهام المجلس السيادي”، مشيرا إلى أنه سيتم مواصلة الاجتماع في وقت لاحق مساء اليوم.
  • المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي شمس الدين الكباشي قال إن المحادثات تمت بشفافية وسارت على نحو جيد.
  • الكباشي: بإذن الله ستستمر المباحثات مساء هذا اليوم ومتفائلون كثيرا بالوصول إلى نتيجة نهائية وإعلانها للشعب السوداني في أقرب وقت.
خليفات:
  • الجمعة، أعلن “تجمع المهنيين السودانيين”، استمرار الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش إلى حين تسليم السلطة للمدنيين.
  • الأربعاء، أعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان، عن اتفاقه مع قوى “إعلان الحرية والتغيير”، على مبادئ أساسية وتشكيل لجنة مشتركة للخروج بالسودان لبر الأمان، عقب اجتماعه مع قوى التغيير.
  • تطالب قوى “إعلان الحرية والتغيير”، بـ”مجلس رئاسي مدني”، يضطلع بالمهام السيادية في الدولة، و”مجلس تشريعي مدني”، يقوم بالمهام التشريعية الانتقالية، و”مجلس وزراء مدني مصغر” من الكفاءات الوطنية، يقوم بالمهام التنفيذية للفترة الانتقالية.
  • في 11 من أبريل/نيسان الجاري، عزل الجيش السوداني “عمر البشير”، من الرئاسة بعد 3 عقود من حكمه البلاد، على وقع احتجاجات شعبية متواصلة منذ نهاية العام الماضي.
  • شكّل الجيش مجلسا عسكريا انتقاليا، وحدد مدة حكمه بعامين، وسط خلافات مع أحزاب وقوى المعارضة بشأن إدارة المرحلة المقبلة.
المصدر : مواقع التواصل + وكالات