غرينبلات يكشف حقيقة منح أرض من سيناء للفلسطينيين

المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات
المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات

قال المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات، إن خطة الرئيس دونالد ترمب للسلام في الشرق الأوسط لن تشمل منح أرض من شبه جزيرة سيناء المصرية للفلسطينيين.

التفاصيل: 
  • غرينبلات أحد مهندسي الخطة، كتب في تغريدة على تويتر، الجمعة، “سمعت تقارير عن أن خطتنا تشمل تصورا بأننا سنقدم جزءا من سيناء إلى غزة… هذا كذب”.
  • يسعى غرينبلات- على ما يبدو لنفي تقارير انتشرت- تقول إن الخطة التي طال انتظارها لإنهاء الصراع الإسرائيلي-الفلسطيني ستشمل توسيع قطاع غزة ليشمل جزءا من شمال سيناء على البحر المتوسط.

https://twitter.com/jdgreenblatt45/status/1119267824160124928?ref_src=twsrc%5Etfw

  • من المتوقع الإعلان عن الخطة الأمريكية بمجرد انتهاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي أعيد انتخابه مؤخرا من تشكيل حكومته الائتلافية، وبعد شهر رمضان في يونيو حزيران.
  • مصدر مطلع، ذكر أن جاريد كوشنر مستشار ترمب قال يوم الأربعاء إن الخطة ستتطلب تنازلات من جميع الأطراف، في حين لم يتضح بعد ما إذا كانت الخطة ستقترح بشكل مباشر إقامة دولة فلسطينية وهو المطلب الرئيسي للفلسطينيين.
  • يسعى الفلسطينيون لإقامة دولة في الضفة الغربية وقطاع غزة عاصمتها القدس الشرقية، وفي عام 2014. انهارت آخر جولة من محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين بوساطة واشنطن.
بعد شهر رمضان 
  • كان جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وصهره، قال الأربعاء، إن “صفقة القرن ستعلن بعد شهر رمضان” ويبدأ شهر رمضان المبارك في أوائل شهر مايو/أيار المقبل وينتهي في أوائل يونيو/ حزيران.
  • نقلت قناة (الحرة) الأمريكية عن كوشنر المفوض الأمريكي المسؤول عن الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط قوله إن “مقترح السلام في الشرق الأوسط يتطلب تنازلات من الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي”.
  • كوشنر حثّ “مجموعة من السفراء في واشنطن على التحلي بذهن منفتح تجاه مقترح الرئيس الأمريكي دونالد ترمب المنتظر للسلام في الشرق الأوسط” والمعروف إعلاميا باسم “صفقة القرن”. 
صفقة القرن.. ما هي؟
  • صفقة القرن- مسمى أطلق على ما يقال بأنه مقترح وضعه الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، حيث تهدف هذه الصفقة لتوطين الفلسطينيين خارج الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإنهاء حق العودة.
  • الخطة “صفقة القرن” لم تعلن بشكل رسمي، لكن العديد من تفاصيلها تسربت خلال الأشهر الماضية عبر وسائل إعلام عربية وغربية، وعلى لسان أكثر من مسؤول.
  • الخطة بحسب تسريبات ستكون شاملة، وتتجاوز الأطر التي وضعتها الإدارات الأمريكية السابقة، وتتناول كل القضايا الكبرى، بما فيها القدس والحدود واللاجئين، وتكون مدعومة بأموال من السعودية ودول خليجية أخرى لصالح الفلسطينيين.
  • موقع “ميدل إيست آي” البريطاني كان قد كشف عما قال إنها تفاصيل حصل عليها حصرا لمضمون الخطة، وبحسب ما كشفه الموقع فإن الصفقة تشمل إقامة دولة فلسطينية تشتمل أراضيها على قطاع غزة والمناطق “أ” و”ب” وبعض أجزاء من منطقة “ج” في الضفة الغربية.
  • قيام الدول المانحة بتوفير 10 مليارات دولار لإقامة الدولة التي ستشتمل بنيتها التحتية على مطار وميناء في غزة، ومساكن ومشاريع زراعية ومناطق صناعية ومدن جديدة.
  • تأجيل وضع مدينة القدس وموضوع عودة اللاجئين إلى مفاوضات لاحقة، وستشمل المفاوضات النهائية محادثات سلام إقليمية بين إسرائيل والأقطار العربية بقيادة المملكة العربية السعودية.
الصفقة لا تنص على إقامة دولة فلسطينية:
مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر

 

  • تقارير صحفية عديدة تتناول تلك الصفقة، ويمكن تلخيصها في حل القضية الفلسطينية بتوفير أرض بديلة للفلسطينيين، وكشفت صحيفة (واشنطن بوست) عن مصدر أن خطة الإدارة الأمريكية للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين، لا تنص نهائيا على إقامة دولة فلسطينية.
  • بحسب المصدر، فإن صفقة القرن لا تضم سوى بعض “المقترحات العملية” لأجل تحسين حياة الفلسطينيين على المستوى الاقتصادي، لكنها لا تضمن إقامة دولة فلسطينية صغيرة بجانب إسرائيل.
  • نشرت صحيفة (الغارديان) رسالة معارضة لصفقة القرن وجهها مسؤولون أوربيون سابقون، بينهم ستة رؤساء وزراء و25 من وزراء الخارجية، ودعت الشخصيات المرموقة إلى تأجيل الخطة لأنها مجحفة بحق الفلسطينيين.
  • الرسالة التي بعثت إلى الاتحاد الأوربي وحكومات الدول الأعضاء، أكدت على أن التكتل الأوربي يدعم حل الدولتين، كما أنه دان انحياز ترمب للجانب الإسرائيلي.
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة