تقرير مولر: ابن زايد متورط بالتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية

الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد
الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد

قالت وكالة أسوشييتد برس إن رجل الإمارات القوي وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد وجد نفسه متورطا في تقرير المحقق الخاص روبرت مولر الخاص بالتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية.

أبرز ما ورد في تقرير أسوشيتد برس:
  • يعد ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد الحاكم الفعلي للإمارات، وهو الزعيم الأجنبي الوحيد الذي ورد اسمه في تقرير مولر المكون من 448 صفحة.
  • تم إدراج اسم ابن زايد بسبب دوره الغامض في اجتماع جرى عام 2017 في جزيرة سيشل بين رجل قريب من ترمب ووسيط روسي للرئيس فلاديمير بوتين.
  • ما لم يتم الإجابة عليه، هو ما الذي دعا الإمارات العربية المتحدة إلى إبراز نفسها كوسيط في الاتصالات بين حملة ترمب وروسيا؟
  • إصدار تقرير مولر يأتي في وقت تدعم فيه الإمارات سياسات ترمب المتطرفة ضد إيران.
  • لم يرد المسؤولون في الحكومة الإماراتية على طلبات وكالة أسوشييتد برس للتعليق على ورود اسم الشيخ محمد بن زايد في تقرير مولر.
  • زار محمد بن زايد جزيرة سيشل بالمحيط الهندي في يناير 2017 قبل تنصيب ترمب مباشرة بصحبة مستشاره رجل الأعمال الأمريكي من أصل لبناني جورج نادر والمتهم بالتحرش الجنسي بالقاصرات في جمهورية التشيك، وتعاون مع المحقق مولر.
كيرل ديمترييف رئيس صندوق الثروة الروسي السيادي، وإريك برنس مؤسس شركة بلاك ووتر ـ وكالات
  • في هذا الاجتماع قابل كيرل ديمترييف رئيس صندوق الثروة الروسي السيادي المقرب من بوتين، مع إريك برنس مؤسس شركة بلاك ووتر والذي تربطه علاقات مع مسؤولي حملة ترمب.
  • التقرير قال إن ديمترييف طلب في وقت سابق من نادر الوصول إلى أعضاء فريق ترمب الانتقالي، وأن ديمترييف نقل شكر الرئيس الروسي بوتين قائلا “هذا الاجتماع سيصنع التاريخ”.
  • لا يزال ما حدث في 11 من يناير/ كانون الثاني 2017 الذي حضره ديمترييف ونادر وابن زايد غير واضح، ويرجع ذلك إلى تنقيح التقرير قبل نشره.
  • نشرت صحيفة واشنطن بوست خبرا عن الاجتماع في أبريل/ نيسان 2017، وإريك برنس الذي ساعد الإمارات في تشكيل قوات مرتزقة قال للكونغرس في لاحق “إن الاجتماع كانت مصادفة ولم أطر إلى هناك لمقابلة أي مسؤول روسي” وهو ما يتناقض مع تقرير مولر.
  • ليس من الواضح ما قد يواجه إريك برنس جراء تقرير مولر، ولم ترد شركته على طلب للتعليق على التقرير.
  • تلعب دولة الإمارات العربية المتحدة الصغيرة دورًا كبيرًا في التقرير، كما تفعل في سياسة الشرق الأوسط، ويرجع ذلك جزئيًا إلى قربها من أمريكا.
  • يتمركز حوالي 5 آلاف جندي أمريكي في الإمارات، كما يظل ميناء جبل علي في دبي أكثر الموانئ الأجنبية ازدحامًا بالبحرية الأمريكية.
  • ما نشر من تقرير مولر لا يشرح تفاصيل دور الشيخ محمد بن زايد في اجتماع سيشل، ومع ذلك فقد سعى الشيخ أيضا لعقد اجتماع في الولايات المتحدة مع فريق ترمب للمرحلة الانتقالية قبل أن يدخل البيت الأبيض.
  • رحب ابن زايد بنهج ترمب المتشدد تجاه إيران، كما تحدث ترمب مع ابن زايد بعد استخدامه حق النقض ضد مشروع قانون للكونغرس لسحب أمريكا دعمها العسكري من الحرب السعودية الإماراتية في اليمن.
جورج نادر مستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد ـ أرشيف
 اجتماع سيشيل
  • لقاء ثلاثي عقد في جزر سيشل بالمحيط الهندي بين مؤسس شركة “بلاك ووتر” الأمنية إريك برنس، ورئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي كيرل ديمترييف، وجورج نادر ممثلا لولي عهد أبو ظبي لبحث إقامة قناة اتصال سرية بين ترمب وروسيا.
  • انعقد الاجتماع المثير للجدل في 11 يناير/كانون الثاني 2017، أي قبل تسعة أيام من تنصيب دونالد ترمب رئيسا للولايات المتحدة في جزيرة سيشل الواقعة بالمحيط الهندي بعيدا عن الأضواء الإعلامية.
  • يبدو من خلال التسريبات والمعلومات التي نشرتها صحف أمريكية لاجتماعات سيشل ظهرت مع زيارة غير معلنة قام بها ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد إلى نيويورك في ديسمبر/كانون الأول 2016، أي في الأيام الأخيرة لإدارة أوباما، حيث كان من اللافت أنه وخلافا للأعراف الدبلوماسية لم يتم إبلاغ إدارة أوباما أو التنسيق معها بشأن الزيارة خلافا للبروتوكولات المعمول بها، وهو ما جعل مساعدي أوباما يشعرون بأنهم تعرضوا للتضليل.
  • أثناء تلك الزيارة التقى ابن زايد مساعدين لترمب الذي كان يستعد لحفل تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة بعد فوزه على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون.
  • ويتعلق الأمر باجتماع سري رتبته الإمارات وعقد في يناير/كانون الثاني 2017 بجزر سيشل بين مؤسس “بلاك ووتر” إريك برنس المقرب من ترمب ومسؤول روسي مقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وذلك في إطار الجهود نفسها التي كانت تسعى لإقامة خط اتصال خلفي بين موسكو وترمب.
المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة