بريد كوشنر يكشف تخطيطه لإضعاف الأونروا وتصفية حق العودة

غاريد كوشنر(يمين) مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وزوج ابنته إيفانكا
غاريد كوشنر(يمين) مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وزوج ابنته إيفانكا

كشفت مجلة فورين بوليسي الأمريكية رسالة بريد إلكتروني مسربة لصهر الرئيس الأمريكي ومستشاره جاريد كوشنر تحدث فيها عن مساعيه لإضعاف منظمة “الأونروا” والقضاء على حق العودة للاجئين.

التفاصيل:
  • يعود تاريخ الرسالة إلى 11 يناير/كانون الثاني 2018.
  • يقدم كوشنر في هذه الرسالة بعض أفكاره بشأن السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين والتي تتلخص في حجب المساعدات التي تقدمها منظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” للفلسطينيين.
  • يأتي الكشف عن هذه الرسالة قبل أسابيع من إعلان إدارة ترمب عن تفاصيل خطة كوشنر للسلام والتي يتوقع الكشف عنها في يونيو/حزيران المقبل.
أبرز ما جاء في رسالة كوشنر:
  • “لا يمكن أن يكون هدفنا هو الحفاظ على استقرار الأمور كما هي. يجب أن يكون هدفنا هو جعل الأمور أفضل!  في بعض الأحيان يتعين عليك المخاطرة استراتيجيا بكسر أشياء من أجل الوصول إلى الهدف”.
  • “من المهم للغاية بذل جهد صادق ومخلص لتعطيل الأونروا. فهذا يديم الوضع الراهن. هذا (وضع) فاسد وغير فعال ولا يساعد السلام”.
  • “لقد قال الرئيس الأمريكي والسفيرة نيكي هيلي إنه سيكون يوما جديدا في الأمم المتحدة وقد أخذنا الأسماء. لدينا الكثير من الأسئلة، مثل إصلاح حقوق الإنسان، وربما بعض إصلاحات الأونروا التي يمكن أن نحصل عليها مقابل أموال المساعدات، إذا قدمنا ​​المساعدات في نهاية المطاف”.
خلفيات:
  • في أوائل عام 2018 كان كوشنر يسعى لحشد الدعم داخل إدارة ترمب لسياسة وقف تمويل برنامج رئيسي بقيمة 1.25 مليار دولار أمريكي يوفر التعليم والإغاثة لأكثر من 5 ملايين لاجئ فلسطيني.
  • ظل مصير اللاجئين الفلسطينيين في المنطقة طوال عقود نقطة شائكة رئيسية في جهود السلام في الشرق الأوسط.

 

  • كان كوشنر يأمل في إبعاد قضية اللاجئين عن الطاولة عن طريق تجريد هؤلاء الفلسطينيين من وضعهم كلاجئين.
  • لتعزيز مساعيه أرسل كوشنر هذه الرسالة عبر البريد الإلكتروني إلى كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية.
  • أرفق كوشنر مع الرسالة مقالا في صحيفة وول ستريت جورنال يدعو إلى القضاء على مشكلة اللاجئين الفلسطينيين عن طريق التخلص من وكالة الأونروا، وإقناع السلطة الفلسطينية بتولي المسؤولية عن اللاجئين، وإقناع الدول المجاورة باستيعاب الفلسطينيين الموجودين على أراضيها.
  • توضح هذه الرسالة السرية، التي لم تنشر كاملة من قبل، رؤية كوشنر الصريحة بشأن واحدة من أكثر القضايا حساسية في مسألة تسوية القضية الفلسطينية، وهي قضية “حق العودة”، والتي بدا فيها انحيازه بشكل مباشر إلى جانب إسرائيل.
  • تلقي هذه الرسالة أيضا الضوء على طبيعة المعاملات في الدائرة الداخلية لترمب واعتمادها على مسألة الانتقام السياسي.
  • كانت إدارة ترمب تشعر بخيبة الأمل لأن الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، ومن بينها دول حليفة لواشنطن، صوتت في الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن لتوبيخ الولايات المتحدة بسبب اعترافها من جانب واحد بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل.
  • لهذا اقترح كوشنر تكبيد هذه الدول مئات الملايين من الدولارات لتمويل برنامج الأمم المتحدة للاجئين، وهو ما أشار إليه كوشنر بأن الولايات المتحدة سجلت أسماء الدول التي وقفت ضد واشنطن.
ما هي “الأونروا”؟
  • تأسست “أونروا” بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين.
  • مناطق عمليات الأونروا خمس، وهي: الأردن، سوريا، لبنان، الضفة الغربية وقطاع غزة.
  • يبلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين المقيمين داخل فلسطين وخارجها، نحو 5.9 ملايين لاجئ، حسب أحدث بيانات إحصائية فلسطينية رسمية.
  • ينص قرار حق العودة الذي يحمل رقم 194 والذي صدر في 11 ديسمبر/كانون الأول 1948 عن الجمعية العامة للأمم المتحدة على حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة والحصول على التعويض.
المصدر : الجزيرة مباشر + فورين بوليسي

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة