النائب العام السوداني يشكل لجنة للإشراف على تحقيقات الفساد

النائب العام السوداني الوليد سيد أحمد
النائب العام السوداني الوليد سيد أحمد

ذكرت وكالة السودان للأنباء نقلا عن بيان أن النائب العام أمر، السبت، بتشكيل لجنة عليا للإشراف على التحقيق في بلاغات الفساد والمال العام والدعاوى الجنائية الخاصة بالأحداث الأخيرة.

التفاصيل:
  • أضافت الوكالة أن النائب العام، الوليد سيد أحمد، وجه خطابا لمدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني يطلب فيه رفع الحصانة عن عدد من منسوبي الجهاز للاشتباه بهم في مقتل المعلم أحمد الخير بمنطقة خشم القربة خلال احتجازه في شهر فبراير/ شباط الماضي.
  • ذكر تقرير طبي استشهد به رئيس لجنة تحقيقات حكومية أن المدرس الذي ألقي القبض عليه عقب احتجاجات توفي بسبب جروح ناجمة عن “آلة صلبة”.
  • كان مسؤول إقليمي بالشرطة قال في بادئ الأمر إن المدرس توفي بسبب تسمم غذائي.
  • أصدر النائب العام المكلف في السودان عددا من القرارات ألغى بموجبها نيابة امن الدولة ونقل جميع أعضائها إلى رئاسة النيابة العامة.
  • أصدر قرارا آخر بإنشاء نيابة مكافحة الفساد وتحويل كافة الدعاوى الجنائية التي كانت تباشرها نيابة أمن الدولة إليها.
بلاغات ضد البشير:
  • قال مصدر قضائي لرويترز، السبت، إن النيابة العامة فتحت بلاغين ضد الرئيس المخلوع عمر البشير بتهم غسل الأموال وحيازة أموال ضخمة دون مسوغ قانوني.
  • أضاف المصدر أن الاستخبارات العسكرية نقلت معلومات للنيابة عن وجود مبالغ ضخمة في مقر سكن البشير الرئاسي مما أدى لقيام قوة من الاستخبارات العسكرية بتفتيش المنزل وعثرت في إحدى الغرف على حقائب بها أكثر من 351 ألف دولار و6 ملايين يورو إضافة إلى 5 ملايين جنيه سوداني.
  • قال المصدر “وكيل النيابة الأعلى المكلف من المجلس العسكري بمكافحة الفساد أمر بالقبض على الرئيس السابق وباستجوابه عاجلا تمهيدا لتقديمه للمحاكمة”.
  • أضاف المصدر “ستقوم النيابة باستجواب الرئيس السابق الموجود داخل سجن كوبر”. وأشار المصدر إلى أن استجواب البشير لم يتم بعد وأن اثنين من أشقائه اعتقلا أيضا بسبب مزاعم فساد.
الغموض يكتنف مصير البشير:
  • ما زال الغموض يكتنف مصير الرئيس السوداني المعزول عمر البشير ومكان إقامته، وسط تضارب الأنباء عن ترحيله إلى السجن وشروع النيابة في فتح بلاغين ضده.
  • قال مصدر أمني رفيع للأناضول -فضل عدم نشر اسمه- “ليست لدينا معلومات بشأن أوضاع البشير ومكان إقامته، وأصبحنا نتابع الأخبار عبر فيسبوك كبقية الناس”.
  • أضاف أن الأوضاع مفتوحة على كل الاحتمالات، مؤكدا أن ما يرشح عن البشير والأموال المضبوطة بحوزته هي مجرد تكهنات.
  • في وقت سابق، السبت، أفادت وسائل إعلام عالمية بأن النيابة العامة فتحت بلاغين ضد الرئيس المخلوع بتهمة غسل وحيازة أموال ضخمة دون مسوغ قانوني.
  • ذكرت المصادر أن وكيل النيابة العامة الأعلى المكلف من المجلس العسكري الانتقالي بمكافحة الفساد، أمر بالقبض على البشير واستجوابه عاجلا تمهيدا لتقديمه للمحاكمة.
الرئيس السوداني عمر البشير
  • حسب المصادر ذاتها، فإن النيابة ستستجوب البشير الموجود داخل سجن كوبر، كما ستتخذ إجراءات قانونية بحق بعض رموز النظام السابق المتهمين بالفساد.
  • ذكرت صحيفة اليوم التالي السودانية أن وكيل النيابة الأعلى معتصم عبد الله محمود أمر بتفتيش مقر إقامة البشير، وأشرف على العملية بواسطة فريق من القوات المسلحة والاستخبارات العسكرية.
  • أوضحت الصحيفة أن عملية التفتيش أسفرت عن ضبط مبالغ مالية بلغت نحو 351 ألف دولار و6697 يورو و5 ملايين جنيه سوداني، وهي أرقام تعتبر ضخمة مقارنة باقتصاد السودان، في ظل انعدام السيولة في البنوك طوال الأشهر الماضية.
  • أشارت الصحيفة إلى أن وكيل النيابة أمر بإيداع المبالغ في خزينة البنك المركزي، وأمر بتقييد دعوى تحت المادتين 5 و6 من قانون النقد الأجنبي والمادة 35 من قانون غسل الأموال.
  • حسب المصدر ذاته، فإن النيابة أصدرت أمرا بالقبض على الرئيس المخلوع توطئة لاستجوابه، وإحالة البلاغ في أقرب فرصة إلى المحكمة.
المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة