أول تعليق لحماس: “خلل فني” وراء سقوط الصاروخ في تل أبيب

إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" يزور القاهرة

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية الثلاثاء أن الصاروخ الذي سقط في تل أبيب الأسبوع الماضي نجم عن “خلل فني”، لكنه اعتبره “نموذجاً” للرد حال “فكر الاحتلال بأي حماقة.

أبرز تصريحات هنية خلال لقائه كتابا ومفكرين في غزة:
  • الصاروخ الذي سقط على هشارون خلل فني لكنه نموذج مصغر فيما لو فكر الاحتلال في ارتكاب حماقة ضد شعبنا الفلسطيني، ونعمل لإنهاء معاناة شعبنا وتجنيبه أي حرب.
  • نراقب مدى التزام الاحتلال بتنفيذ التفاهمات ورؤيتنا أن يرى شعبنا إنجازاً عملياً أكثر مما يسمع.
  • الوفد الأمني المصري “سلمنا الليلة الماضية جدولا زمنيا لتنفيذ العديد من القضايا المتعلقة بتفاهمات التهدئة”.
  • قضية المعتقلين الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية على سلم أولويات مباحثات التهدئة التي تجري حاليا مع إسرائيل بوساطة مصرية. 
  • الوفد الأمني المصري حمل ثلاثة مطالب متعلقة بالأسرى تتمثل برفع أجهزة التشويش من داخل السجون، وإلغاء العقوبات التي فرضتها إسرائيل مؤخرا، على المعتقلين، وتأمين حياة كريمة لهم. 
خلفيات:
  • هذه المرة الأولى التي تعلق فيها حماس رسميا على الهجوم بصاروخ أطلق من قطاع غزة قبل أسبوع وأسفر عن مواجهة عسكرية محدودة.
  • شنت إسرائيل الإثنين والثلاثاء الأسبوع الماضي سلسلة غارات جوية عنيفة على مواقع ومراكز تابعة لحماس في قطاع غزة بينها مكتب هنية، ردا على الصاروخ الذي سقط على منزل شمال تل أبيب وأسفر عن إصابة سبعة إسرائيليين وتدمير المنزل.
  • توصل الجانبان لتفاهمات جديدة لتثبيت التهدئة غير الرسمية بوساطة مصرية.
  • تقود مصر وقطر والأمم المتحدة، مشاورات للتوصل إلى تهدئة بين الفصائل الفلسطينية بغزة وإسرائيل، تستند إلى تخفيف الحصار المفروض على القطاع، مقابل وقف الاحتجاجات التي ينظمها الفلسطينيون قرب حدود غزة مع إسرائيل منذ 30 مارس/ آذار 2018. 
  • صباح الإثنين، أعلنت اسرائيل توسيع مساحة الصيد البحري في قطاع غزة، لمسافات مختلفة، تصل لغاية 15 ميلا بحريا، بعد أن كان 9 أميال فقط. 
  • منذ مطلع 2019، تشهد السجون الإسرائيلية توترا، على خلفية إجراءات تتخذها مصلحة السجون بحق المعتقلين الفلسطينيين، من بينها تركيب أجهزة تشويش داخل السجون، بذريعة استخدام المعتقلين لأجهزة اتصال نقالة. 
  • وتزايدت وتيرة التوتر في الأيام الماضية، إثر اقتحام قوات خاصة عددا من المعتقلات، والاعتداء على السجناء بالضرب والغاز المسيل للدموع، ما أدى لإصابة العشرات، بحسب هيئة شؤون الأسرى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية. 
المصدر : وكالات